مسعود يستولى على نجراب: ايران تشترط اعتذارا رسميا من طالبان قبل اطلاق حوار

اشترطت ايران امس لبدء الحوار مع حركة طالبان تقديم اعتذار رسمي عن حادث مقتل الدبلوماسيين في افغانستان, من جهتها اعلنت المعارضة الافغانية انها استولت على اقليم نجراب شمال شرق كابول الذي كان تحت سيطرة الحركة . وفي طهران نقلت الاذاعة الايرانية عن مسؤول بوزارة الخارجية الايرانية قوله (ايران لا ترى الظروف مواتية لاي حوار سياسي مع طالبان قبل القاء القبض على قتلة الدبلوماسيين الايرانيين ومعاقبتهم .. وتقدم طالبان باعتذار رسمي) . ونقلت الاذاعة عن المسؤول قوله ان وزارة الخارجية الايرانية اوفدت (فريقا فنيا) الى افغانستان لتفقد المكاتب الدبلوماسية الايرانية هناك وتفقد شاحنات ايرانية استولت عليها طالبان لكنه نفى تقارير قالت ان الفريق الايراني سيجري مفاوضات مع مسؤولي طالبان. وطالب المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه طالبان بالافراج عن ايراني لا يزال محتجزا لدى طالبان بعد ان افرجت الحركة الشهر الماضي عن عدد من الاسرى الايرانيين في لفتة لاظهار حسن النوايا. من جهة أخرى اكد متحدث باسم القائد الافغاني احمد شاه مسعود المعارض امس ان الميليشيات الطاجيكية بقيادة مسعود استولت على اقليم نجراب على بعد 85 كيلومترا شمال شرق كابول الذي كان تحت سيطرة طالبان. واعلن المتحدث محمد عارف مقتل عشرة مدنيين في القصف الجوي الذي قامت به حركة طالبان في محيط نجراب. وذكر المتحدث من جهة اخرى ان المعارك بين طالبان وقوات مسعود في شمال افغانستان حول اقليم بوركا واشكاميش, هدأت ليل الاثنين الثلاثاء. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات