الحجيلان لــ(البيان):أتمنى جوازا خليجيا.. الأجانب ليسوا أحرص منا على الشعب العراقي، المقارنة بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي ظالمة

دافع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الشيخ جميل الحجيلان عن تجربة المجلس التي تدخل عامها الثامن عشر, واصفا المجلس بأنه التجمع العربي الوحيد الذي استطاع أن يثبت ويعمر رغم الرهان على نهايته سريعا . بيد أن الحجيلان الذي كان يتحدث في مقابلة مع (البيان) اعتبر ان مجلس التعاون لن يكون الاتحاد الاوروبي واي مقارنة من هذا النوع ستكون ظالمة. وأكد الحجيلان أن القدرة على التنفيذ, داخل أجهزة مجلس التعاون مرتبطة بأجهزة دول المجلس نفسها, مشيرا في هذا الخصوص الى أن قدرة بعض هذه الاجهزة (ليست على النحو الذي نتمناه) لأن بعض الدول الاعضاء حديثة العهد بالاستقلال. الا ان الحجيلان رفض أي دعوة لانشاء لجان جديدة بالمجلس قائلا ان المجلس لديه ما يكفيه من اللجان) . وعبر الحجيلان عن رغبته في رؤية جواز سفر خليجي موحد, وفي تذليل العقبات وتسهيل حركة المواطنين الخليجيين بين دول المجلس إلى أقصى حد, معترفا في هذا الخصوص بأن أحلام الكونفيدرالية والوحدة تراود الجميع, بيد أنه قال ان الكونفيدرالية يجب ان تكون مسمى بمضمون. وقال الحجيلان من ناحية اخرى ان المجلس الاستشاري الخليجي ليس برلمانا حتى يتم انتخابه, وطالب بعدم النظر الى هذه التجربة التي وصفها بأنها تجربة عربية رائدة بمشاعر سلبية. وتحدث الحجيلان عن الأزمة العراقية, فعبر عن الأمل في عدم حدوث ضربة عسكرية ضد العراق, ونفى بشكل قاطع حدوث أي تباين خليجي في الموقف ازاء العراق, مؤكدا في هذا السياق ان (العراقيين منا وفينا) . وداعيا الى السعي لرفع الغمامة عنهم عبر رفع العقوبات. وقال الحجيلان بوضوح ان الفرنسيين أو الألمان ليسوا أكثر حرصا منا على الشعب العراقي.

تعليقات

تعليقات