اعتقال أوجلان في روما وأنقرة تبدأ المطالبة بتسليمه

اعتقلت الشرطة الإيطالية الليلة قبل الماضية عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني, وجاء اعتقاله فجأة أثناء قدومه على متن طائرة روسية الى مطار فيوميتشينو في العاصمة روما . واعتقلت شرطة ديجوس لمكافحة الإرهاب أوجلان الملقب بــ (أبو) بمساعدة شرطة الجو والحدود, اثر الاشتباه في جواز سفره التركي المزور, وتمكنوا من التعرف على شخصيته حيث كان يرتدي بدلة وربطة عنق, وأبلغت الشرطة الايطالية أوجلان باعتقاله المؤقت بهدف تسليمه للانتربول الدولي. ويرفض أوجلان المحتجز في أحد مستشفيات روما الأدلاء بأية تصريحات إلا أن محطة تلفزيون (ميد تي في) المقربة من الاكراد ذكرت ان أوجلان طلب اللجوء السياسي الى ايطاليا, وقال بيان باسم أوجلان بثته المحطة أن الحكومة الإيطالية على علم بوجوده في روما وانه طلب حق اللجوء السياسي. من جهته قال وزير العدل التركي حسن دينسكورد في مقابلة مع محطة (ان تي في) أن أنقرة ستطلب تسليمها زعيم حزب العمال الكردستاني موضحا أن وزارة العدل بدأت اجراءاتها. وكانت محطة (ان تي في) التركية أول من بث نبأ اعتقال أوجلان نقلا عن قائد الشرطة التركية نجاتي بيلجان الذي يزور ألمانيا قوله بأن أوجلان معتقل في احد عيادات روما تحت مراقبة السلطات الإيطالية. ونقلت وكالة الانباء الكردية ديم التي تتخذ من مدينة كولون الألمانية مقرا لها عن ممثل في الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني في روما قوله ان أوجلان قدم الى روما بعلم الحكومة الإيطالية. وقال الممثل الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه ان الجهود مستمرة لمنح أوجلان حق اللجوء السياسي. وذكر تلفزيون (ان تي في) ان الزعيم الكردي وصل الى روما على متن طائرة تابعة للخطوط الروسية قادمة من موسكو وانه كان يحمل وثائق تتعلق بحزب العمال الكردستاني. وذكر قائد الشرطة التركية ان اوجلان كان ملاحقا من الانتربول بعد مذكرة التوقيف التي اصدرتها السلطات التركية. ويرأس عبد الله اوجلان (49 عاما) الذي تعتبره انقره ارهابيا تمردا مسلحا ضد النظام التركي منذ 1984 لاقامة دولة كردية مستقلة في جنوب شرق تركيا حيث تعيش غالبية كردية عند الحدود مع سوريا والعراق وايران. وادت اعمال العنف المرتبطة بهذا التمرد الى وقوع اكثر من 31 الف قتيل. ويحاكم أوجلان غيابيا في تركيا ويطالب الادعاء بإنزال عقوبة الإعدام عليه. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات