صور طيفية ثلاثية الأبعاد تنافس الاعلانات التقليدية

حاول ان تتخيل لوحة اعلانات كبيرة عليها رسوم مجسمة ومتحركة ليد تمتد نحو زجاجة ثم تسكب مافيها من شراب. سيتحول هذا الخيال الى واقع ملموس نتيجة جهود احد مختبرات التصوير في لندن . فقد تمكن ميشيل ميدورا ونيجيل روبيت من مختبر (كولورهيلوجرافيكس) . من انتاج رسومات مجسمة ملونة متحركة بمساحة نصف متر مربع. وتبدأ هذه الرسوم بالتحرك عندما يمر الشخص الناظر من امامها أو عندما يحرك رأسه من جهة الى أخرى. ويقول ميدورا (لم يسبق لأحد ان انتج رسومات متحركة بالالوان الكاملة بهذا الحجم. وكان اصعب مافي الموضوع هو تركيب ثلاثة رسومات مجسمة على طبقة واحدة للحصول على اللون الأحمر والأخضر والازرق اللازمة لانتاج لون حقيقي) . واستطاع الخبيران تسخير بعض تقنيات التصوير السينمائي لانجاز اللقطات اللازمة لانتاج صور مجسمة كبيرة. ويشرح ميدورا ذلك بقوله (ان الرسامين الآخرين يستخدمون الكمبيوتر لتصميم الصور الصغيرة, ولكن اذا كنت تريد انتاج رسومات كبيرة يجب عليك ان تستخدم تقنيات سينمائىة لان انظمة التصوير التي يستخدمها الكمبيوتر لا توفر نسبة وضوح عالية اذا كانت الرسومات ذات حجم كبير فعوضاً عن جهاز الليزر يتم اولا التقاط الصور باستخدام فلم عادي (35 ملم) حيث تقوم الكاميرا بالمرور امام المشهد المراد تصويره وتلتقط عدة صور بزوايا متدرجة لكل لقطة من الفيلم ثم يعاد اخراج اللقطات من زوايا مختلفة. ويقول ميدورا (ان الصورة المجسمة المتحركة تشبه النافذة حيث انك تستطيع ان نتفتح النافذة لتخفي مناطق وتظهر مناطق اخرى في العالم الخارجي, وبنفس الطريقة يمكنك تخزين رسومات يدوية على شكل لقطات يتم ترتيبها بمواقع وزوايا معينة بحيث تظهر للمشاهد بأنها متحركة. وللتمكن من القيام بذلك يستخدم جهاز الليزر لتسجيل كل لقطة على لوحة عمومية من خلال ثقب عمودي ضيق يتحرك على اللوح بين اللقطات. وبعد عكس اللوحة يتم اعداد مجموعة رسوم يدوية لجميع لقطاتها فتظهر الصورة المجسمة النهائية وكأنها تقوم بدور الثقوب امام الصورة, إذ انك لا تستطيع ان ترى سوى لقطة واحدة من كل زاوية. وتستطيع هذه الصورة المجسمة ان تسجل جميع الحركات الممكنة ما لم يتواجد اختلافات كبيرة في مواضع الاجسام الظاهرة في اللقطات, الشيء الذي يؤدي الى تخريب الشكل المجسم للصورة. ويصل عدد اللقطات التي يمكن تسجيلها الى 150 لقطة على لوحة بسماكة 7 ميكرونات, ومن المتوقع ان تحدث هذه التقنية ثورة كبيرة على صعيد الملصقات واللوحات الاعلانية, حيث ستصبح الملصقات الاعلانية تحتوي على مشاهد مجسمة متحركة, مما يشكل تحديا كبيرا لشاشات الاعلانات الكبيرة التي تعرض اعلانات مصورة بواسطة كاميرات الفيديو. لندن ــ البيان

تعليقات

تعليقات