بطاقة تعارف إلكترونية بالصوت والصورة

لم تزل ثورة الكمبيوتر في أوج عنفوانها, بل يبدو وكأنها تزداد زخما وانتشارا في كافة قطاعات الحياة. وها هي اليوم تغير من الأساليب المتبعة لتعارف الناس بعضهم على بعض . ولتعريف المؤسسات العامة والخاصة على نفسها بتقديم كم هائل من المعلومات والبيانات يصل الى 16 ميجابايت أو ما يعادل 16 مليون حرف او نحو 160 ألف كلمة بدلا من الكلمات التي لا يزيد عددها على عشر أو خمس عشرة التي تتم كتابتها على بطاقة التعارف الورقية التقليدية. و(بطاقة التعارف الالكترونية) تشبه بطاقات السحب البنكي وبطاقات الهاتف, وهي مستطيلة الشكل, ولكنها تتضمن داخلها (قرصا كثيفا) (CD) قطره أربعة سنتمترات يمكن تشغيله على اية سواقة للأقراص في اجهزة الكمبيوتر. وعند فتح ملف القرص فإنه يعرض على شاشة الحاسوب بالصوت والصورة كافة المعلومات الضرورية للتعريف بالشخص أو المؤسسة, وتتضمن معلوماته خلاصات السير الذاتية لأعضاء مجلس الادارة مع صورهم الملونة والمتحركة. يذكر ان المعلومات تستظهر على الشاشة على شكل قطاعات مربعة ملونة تتضمن الصور المقترنة بالمعلومات, ويمكن ترجمة نص البطاقة فوريا بحيث اذا كانت ظاهرة بالعربية فإن بالامكان ترجمتها فورا الى الانجليزية والعكس صحيح من خلال برنامج الكمبيوتر. ولا شك ان بطاقة التعارف الالكترونية سوف تنتشر بسرعة مذهلة وسوف تفتح عهدا جديدا لطرق وأساليب مبتكرة في عقد الصفقات والاتصال بين الناس المعنيين بالنشاطات المتشابهة, بل انها مثل البريد الالكتروني تحقق الاتصال بين الناس. كتب عدنان عضيمة

تعليقات

تعليقات