السعودية وايران تبحثان وضع آلية لرفع أسعار النفط

اجرى وزير النفط السعودي علي النعيمي الذي وصل طهران امس في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا محادثات مع نظيره الايراني بيجان زنجانه حول سبل تعزيز اسعار النفط . وقال وزير النفط الايراني انه بحث امس مع نظيره السعودي الزائر تقريب وجهات النظر بين البلدين بشأن الوضع بالسوق النفطية لكنهما لم يتوصلا الى قرار بشأن افضل السبل لتعزيز الاسعار المتدنية. وردا على سؤال عما اذا كانا قد بحثا خلال اجتماعهما الذي دام ثلاث ساعات كيفية المساهمة في تعزيز اسعار النفط قال زنجانه لرويترز (نعم ناقشنا الاسواق النفطية بلا اي قرارات, تحدثنا وحاولنا التقريب بين وجهات نظرنا) . وتجاهل زنجانه سؤالا عما اذا كان قد بحث مع النعيمي امكانية خفض اخر لانتاج النفط, ورفض النعيمي التعقيب وهو يغادر الفندق الذي عقدت به المحادثات في طهران. وتزامنت زيارة النعيمي مع عودة الدكتور كمال خرازي وزير الخارجية الايراني من السعودية بعد زيارة بحث خلالها تدني اسعار النفط بالاسواق العالمية. واكد خرازي ضرورة تضافر جهود المنتجين لمواجهة هبوط اسعار النفط. وذكرت وكالة الانباء الايرانية ان خرازي بحث وضع آلية لزيادة اسعار النفط مع المسؤولين السعوديين. وقال مصدر سعودي (ان المشاورات السعودية الايرانية تأتي بهدف العمل على وقف تدهور اسعار النفط من خلال الالتزام باتفاق تخفيض الانتاج الذي اقرته منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في اجتماعها الاخير) في يونيو الماضي. وخلال محادثات خرازي في السعودية نسب إلى الوزير الايراني قوله للامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي امس الاول (وصل انتاج النفط إلى مستويات عالية للغاية ادت الى هبوط الاسعار, يتعين الا يظل المرء غير مبال بما يجري) . وقال خلال مباحثاته في الرياض (يتعين اجراء مزيد من المشاورات وتوطيد التعاون بين البلدين بشأن النفط) . ويرافق خرازي حسين كاظم بور اردبيلي المستشار الكبير لوزير النفط الايراني بيجان زنجانه الذي يتعامل مع القضايا الخاصة بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) . وفي مؤتمر صحفي رفض زنجانه التعقيب عند سؤاله عما اذا كانت ايران ستسعى لاجراء مزيد من الخفض في انتاج النفط او تمديد العمل بالخفض الذي تم الاتفاق عليه في وقت سابق. ونقلت وكالة الانباء السعودية عن الامير عبد الله قوله ان المملكة على استعداد للتعاون مع ايران من اجل رفع الاسعار التي هبطت خلال الاشهر الاخيرة الى ادنى مستوى لها منذ عشر سنوات. وقال الامير عبدالله ان منتجي النفط مصيرهم مشترك لذا فانه يتعين ان يتعاونوا تعاونا وثيقا فيما بينهم واعرب عن اسفه للموقف الحالي للنفط. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات