بشارة رئيسا لاستشارية التعاون والمريخي نائبا

عقدت الهيئة الاستشارية للمجلس الاعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعها الاول بالكويت امس حيث اختارت الهيئة الكويتي يعقوب بشارة رئيسا ومحمد المريخي رئيس مجلس ادارة مصرف الامارات العربية المتحدة وعضو وفد الدولة نائبا للرئيس . ودشن امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح اعمال الهيئة بالاشادة بتجربة استشارية التعاون مؤكدا انها جهاز اصيل ليس تكرار الجهاز قائم ولا بديلا عنه. واعرب الشيخ جابر امام الاجتماع الذي ضم 30 عضوا من الدول الخليجية الست, عن امله في ان تكون الهيئة سندا وعونا فيما يرى القادة انه بحاجة الى استيفاء وجهات النظر واستمزاج كل الاراء تحريا منهم لصالح دولنا وشعوبنا. واضاف امير الكويت انه اذا كانت قرارات وتوصيات القمم الخليجية قد حرصت على تلبية ارادة الشعوب الخليجية ورغباتها في حاضر كريم ومستقبل امن فإن الهيئة الاستشارية تترسم الطريق نفسه في ترجمة ما يحيله القادة لها من قضايا حتى تكون الاراء والمقترحات بشأنها نابعة من الاهداف الاساسية لمجلس التعاون ومستهدفة صالح الشعب الخليجي. وقال الشيخ جابر ان تكوين الاستشارية يتزامن مع التطورات العالمية الهائلة التي لا تعرف الثبات ومع التطورات الاقليمية التي تتغير فيها الروابط والمواقف وفقا لمواقف المصالح وكلها مسائل تلقي اعتباراتها وحساباتها على مهمتكم اعباء اضافية ليست بالهينة ولا باليسيرة. واضاف (تعلمون ان الاخوة القادة ينطلقون في كل قراراتهم وتوصياتهم من حقائق وجودنا الخليجي بكل ابعاده التاريخية وبكل مستجداته الحاضرة على اسس من وحدة المصير ووحدة التحديات ايضا كبيرا كان هذا الشأن أم صغيرا حتى تسير كل مفردات العمل في مسار متناغم يصل الى الغايات المنشودة. من جهته اكد الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الشيخ جميل الحجيلان ان تشكيل الهيئة الاستشارية يعد انجازا رفيع الهدف غني المضمون وذكر ان النظام الاساسي لمجلس التعاون لم يعان من قصور يستوجب المراجعة والتحديث وظل التعاون بين اجهزة المجلس مستجيبا لاهدافه يوجهه ويسهر على حسن ادائه المجلس الاعلى لدول مجلس التعاون, ووصف قيام الهيئة الاستشارية بالتجربة الرائدة في تاريخ العمل العربي الجماعي. من جهته علق رئيس الهيئة الاستشارية عبدالله يعقوب بشارة في تصريح للصحافيين اعقب انتهاء الجلسة الاولى على الوضع الحالي في المنطقة, متوقعا ان يصدر عن قمة ابوظبي التي تعقد بعد شهر بيانا جماعيا يؤكد على ضرورة تنفيذ العراق للقرارات الدولية, والاعتراف بأن قيامه بالغزو مثل انتهاكا لمبادىء حسن الجوار, غير ان بشارة تمنى حسم الازمة الحالية بين العراق والامم المتحدة سلما. الكويت ــ أنور الياسين

تعليقات

تعليقات