روسي يفجر سيارته امام الكرملين للمطالبة بلقاء يلتسين

افادت وكالة الانباء(ريا-نوفوستي)نقلا عن اجهزة الاستخبارات الروسية (اف.اس.بي.)(الكي.جي.بي. سابقا)امس ان ايفان اورلوف الذي قام امس بتفجير سيارته امام الكرملين قال انه كان ينوي مقابلة الرئيس الروسي بوريس يلتسين ليطالبه بدفع تعويضه وسينتحر لو جوبه بالرفض . واعلن المتحدث باسم الاستخبارات سيرجي بوجدانوف ان اورلوف (65 عاما) كان يريد مقابلة يلتسين ورئيس الوزراء يفجيني بريماكوف شخصيا ليطالب بدفع تعويضه. وكان اورلوف ينوي الخروج من سيارته ورفع يافطة ليطالب بمقابلة الرئيس الروسي ورئيس الوزراء في ساحة (لوبنوي ميستو) عند كاتدرائية (القديس باسيل) التي كانت ساحتها مخصصة لعمليات الاعدام العامة خلال عهد القيصر (ايفان الرهيب) . وشرح انه كان سيفجر سيارته وينتحر في حال رفض طلبه. ووضع لتلك الغاية عبوة ناسفة بالقرب من المحرك وجالونا مملوءا بالوقود وموصولا الى صاعق واسلاك كهربائية في صندوق السيارة. ونقلت اجهزة الاستخبارات عن اورلوف روايته انه اقترب من الساحة الحمراء منتهكا بذلك قوانين السير وانتبه الى ان سيارة شرطة تتعقبه. فهجم عند ذلك على حواجز الحماية التي تمنع الوصول الى الساحة الحمراء. ثم اقفل على نفسه داخل السيارة عندما حاول رجال الشرطة وحراس الكرملين اخراجه منها وكان يمسك بيديه مسدسا صغيرا. وخلال الاشتباك انطلقت رصاصة من دون ارادة منه ادت الى انفجار السيارة. وكانت السيارة انفجرت على بعد بضعة امتار من برج (سباسكايا) احد المدخلين الرئيسيين للكرملين. واصيب اثنان من حراس الكرملين واحد الحراس الرئاسيين بجروح خطرة. يشار الى ان يلتسين لم يكن موجودا في الكرملين في ذلك الوقت, اذ ما زال يتعافى في منتجع سوتشي على البحر الاسود. ـ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات