الكونجرس يوقف الحملة ضد كلينتون مكتفياً بشهادة ستار

أذعن الجمهوريون للرأي العام الأمريكي الذي خيب آمالهم في انتخابات الكونجرس وقرروا وقف حملة المطالبة بمحاكمة الرئيس بيل كلينتون أمام الكونجرس والاكتفاء بجلسة استماع للشهود.وتعهد النائب الجمهوري هنري هايد رئيس اللجنة القضائية انهاء التحقيقات بنهاية العام الجاري والاكتفاء بشهادة المحقق المستقل كينيث ستار , وخبير قانوني لتحديد وتوصيف جريمة الحنث تحت القسم في جلسة استماع يوم 19 نوفمبر الحالي. من جانبه أعرب كلينتون عن أمله في اجراءات سريعة تتصف بالنزاهة الدستورية لمحاكمته في الكونجرس. ولم يخف كلينتون استياءه من التركيز على الحياة الشخصية للساسة خلال لقائه مع نواب حزبه الليلة قبل الماضية. وابلغ هايد النواب الجمهوريين الليلة قبل الماضية ان فشل استراتيجية توظيف فضيحة مونيكا انتخابياً افقدنا الرغبة في تمديدها, وفرض ضرورة طي ملفها. من جهة اخرى ابلغ نواب جمهوريون وكالة الاسوشيتدبرس ان صراعاً داخلياً بدأ مبكراً حول المواقع القيادية مشيرين الى بزوغ نجم السيناتور ديفيد ماكينتوش (انديانا) كمنافس قوي لينوت جنجريتش رئيس مجلس النواب. كما أشاروا الى وجود صراع على منصب زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ. وشدد نواب جمهوريون على النتائج المخيبة للآمال في انتخابات الكونجرس حيث خسر الحزب الجمهوري خمسة مقاعد في سابقة انتخابية لم تحدث منذ 70عاما, وارجعوا هذا الفشل للاستراتيجية الخاطئة التي تبنت فضيحة مونيكا ضد الديمقراطيين. ــ أ.ب

تعليقات

تعليقات