شارون يطالب عنان بالغاء القرارات المؤيدة لفلسطين:تدخل امريكي عاجل لتنفيذ واي بلانتيشن

صعّد وزير الخارجية الاسرائيلي آرييل شارون وتيرة مطالبه المتشددة لتصفية القضية الفلسطينية, وطالب الأمم المتحدة بالغاء جميع القرارات الدولية الخاصة بقضية فلسطين من جدول الأعمال السنوي للجمعية العامة , فيما طالبت السلطة الفلسطينية بتدخل امريكي عاجل لاجبار بنيامين نتانياهو على الالتزام بتنفيذ اتفاق واي بلانتيشن. ووصف شارون في رسالة بعث بها الى كوفي عنان الامين العام للأمم المتحدة قرارات الجمعية العامة بأنها عفا عليها الزمن وتنطوي على مفارقات تاريخية ولم تعد تعكس الحقائق والانجازات الراهنة ويجب ان تحذف من جدول الاعمال السنوي وتحال الى الماضي. وغداة الكشف عن خطته لتمديد أمد مفاوضات الوضع النهائي مع الفلسطينيين طلب شارون من عنان عدم تأييد قيام دولة فلسطينية والامتناع عن اتخاذ مواقف تستبق نتيجة تلك المفاوضات. وفيما يتأرجح مستقبل اتفاق واي بلانتيشن المؤجل تنفيذه بانتظار مناقشة الحكومة الاسرائيلية له شدد شارون على انتزاع حق انضمام اسرائيل للمجموعة الآسيوية الاقليمية, لتمكينها من الترشيح لعضوية مجلس الأمن. وتعني مطالبة شارون الغاء قرارات الأمم المتحدة الصادرة منذ العام 1947 والتي بدأت بقرار التقسيم رقم 148 وقرار قبول عضوية فلسطين كدولة بصفة مراقب, وقرارات حق عودة اللاجئين الفلسطينيين, وحماية المقدسات والآثار الفلسطينية ومعاملة الشعب الفلسطيني كشعب يعيش في ظل الاحتلال. وفي أول رد فعل على رسالة شارون الاستفزازية اعتبرها ناصر القدوة المراقب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة تفسيرا معيبا لاتفاق بلانتيشن, وقال في رسالة بعث بها الى رئيس مجلس الأمن ان شارون يعتبر تنفيذ اسرائيل للاتفاق رهنا بالاذعان الفلسطيني. وأضاف ان رسالة شارون تعد انتهاكا صارخا للاتفاق وتعبيرا عن عقيدة وسياسات توسعية, فيما يعتبر الحق في اقامة دولة فلسطينية من الحقوق الطبيعية المتفقة مع ميثاق الأمم المتحدة. وفي سياق استمرار المماطلات والمراوغات الاسرائيلية صادرت سلطات الاحتلال ثلاثة آلاف دونم من الاراضي الفلسطينية بمنطقة بيت لحم لشق 11 طريقا استيطانيا التفافيا ولتشديد اجراءات حماية المستوطنين. وردا على الابتزاز الذي مارسه نتانياهو امس بتأجيله مناقشة مجلس الوزراء الاسرائيلي لاتفاق بلانتيشن طالب صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين بتدخل امريكي عاجل لالزام نتانياهو بتنفيذ الاتفاق واحترام الجدول الزمني. وقال عريقات ان الاتفاق لن تقوم له قائمة ويصبح كأنه لم يكن مالم يحترم الطرفان تنفيذه وفقا للجدول الزمني المقرر, إلا أن نتانياهو تذرع بعدم وفاء السلطة بأحد تعهداتها الأمنية في خطة مكافحة الارهاب. وتمترست حكومة نتانياهو خلف ما وصفته بتأييد أمريكي لموقف اسرائيل تجاه حجم الانسحاب الثالث من الضفة وفقا لرسالة ضمانات. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات