ضابط أمن حاسوبي للتعرف على المجرمين

طورت شركة كامبريدج نيوروداينميكس البريطانية مؤخرا نظاما حاسوبيا يمكنه التعرف على المجرمين والارهابيين وسيتم خلال هذا الاسبوع تجربة النظام في احد المطارات البريطانية لمعرفة ما اذا كان بمقدوره التعرف على المجرمين حتى في حال تربيتهم للحى او ارتدائهم نظارات لاخفاء هويتهم الحقيقية . ويعتبر هذا النظام الاول من نوعه الذي يمكنه فورا عمل مسح شامل ثلاثي الابعاد للوجه والبحث بعد ذلك في قاعدة بيانات للمشبوهين عن تطابق في الاوصاف. وتؤكد كامبريدج نيوروداينميكس على ان برنامجها للتعرف على الوجه سيتيح لضباط الامن في الموانىء والمطارات البريطانية امكانية التركيز على الاشخاص الذين يشير الكمبيوتر الى انهم يحملون اوجه شبه كبيرة لمجرمين او ارهابيين معروفين. اما البديل عن هذا النظام فهو الاعتماد على ضباط مدربين في تذكر وجوه الاشخاص المدرجين على قائمة المطلوبين ويقول جورج هاربور, استشاري انظمة (كامبريدج نيوروداينميكس) الذي يعمل على المشروع ان الكمبيوتر سيكون قادرا على تخزين الاف الصور للأشخاص المطلوبين. ويضيف: انه سيكون الامر بمثابة تعيين ضابط امن اضافي بذاكرة مذهلة. فنحن لانعتزم استبدال ضباط الهجرة وانما تزويدهم بأداة يمكنها ارشادهم الى الاشخاص الذين قد يثيرون اهتمامهم. ويعمل الجهاز عن طريق التقاط صور للشخص اثناء اقترابه من كاميرا فيديو, حيث تكون النتيجة مجموعة من الاطر التي تعطي عدة صور ثنائية الابعاد ولاضافة مزيد من العمق للوجه, يقوم جهازا ليزر بطاقة منخفضة بمسح خطوطها الكفافية من احد الجانبين. ويقوم جهاز كمبيوتر بدمج المعلومات الناجمة عن مسح الخطوط الكفافية مع الصور الموجودة لديه لمقدمة الوجه, وبالتالي يمكن لجهاز الكمبيوتر بناء نموذج تقريبي لوجه كل مسافر على حدة لكي تتم مقارنته مع قاعدة البيانات الموجودة عن الاشخاص المطلوبين. ويقول هاربور ان المطار المشارك في التجربة مهتم بشكل خاص بامكانية استخدام التقنية الجديدة في تتبع الاشخاص الذين يدخلون جماعات من المهاجرين غير الشرعيين ويمكن ــ في هذه الحالة ــ تنبيه الكمبيوتر الى وجودهم وعمل مسح شامل ثلاثي الابعاد لوجوههم لدى مرورهم عبر نقطة فحص الجوازات ثم يمكن للجهاز التعرف عليهم في كل مرة يدخلون البلاد وتجميع الدلائل ضدهم. ويمكن استخدام الجهاز ايضا لتخزين صور بالابعاد الثلاثة مطابقة لصور الارهابيين وسيتم على الارجح استخدامه في عمل مسح شامل بالابعاد الثلاثة للمشبوهين لدى مرورهم بأجهزة الليزر لاول مرة , حيث يتم تخزين نتائج المسح في الكمبيوتر لكي يقوم برصد تحركات المشبوه. ويقول المعهد انه قادر على عمل صور بالابعاد الثلاثة من صور عادية او صور فيديو ثابتة لكنه يؤكد على انه الجهاز يكون اكثر دقة في حال تم تصوير المشبوه من قبل الجهاز نفسه. ويعتقد فريق الباحثين في المعهد ان عمليات المسح بالابعاد الثلاثة ضرورية جدا لان تقنية المسح بالبعدين يمكن خداعها فهي تقيس المسافة بين معالم الوجه لكن هذه المسافة عرضة للتغير مع تغير زاوية الرأس بالنسبة للكاميرا. ومن جهة اخرى, لايمكن خداع النظام الحاسوبي الجديد الا اذ قام المشتبه به باجراء عملية جراحية لتغيير شكل وجهه, اما المجرمون الذين يدركون بأنهم على وشك الخضوع لمسح شامل ويتبادر لذهنهم ان يزيحوا وجوههم او يحاولوا اصطناع تعابير معينة, فلن ينجحوا في خداع الحاسوب, لانه معد للبحث عن اوجه تشابه حول العيون التي لا تتغير مع التغير في تعبيرات الوجه والسن. ومن المنتظر ان تستمر التجربة في المطار لمدة ستة اسابيع, واذا اثبت الجهاز نجاحه, فستقوم الشركة بتحميل البرنامج على حاسوب قوي بدلا من الحاسوب الشخصي الحالي لتسريع وتيرة البحوث, وتعتزم الشركة كذلك التوجه الى البنوك لاجراء تجربة يتيح فيها الحاسوب للموظفين المخولين فقط بدخول المناطق الامنية الحساسة ويمكن استخدام التقنية في التحقق من هوية عميل البنك قبل تسليمه النقود. لندن ــ البيان

تعليقات

تعليقات