كلينتون يحول فضيحة مونيكا إلى مواجهة حزبية

اطلق الرئيس الامريكي بيل كلينتون امس هجمة حزبية على الكونجرس الذي تسيطر عليه الاغلبية الجمهورية مدينا عدم تحركها ومتهما اياها بروح التحيز وتغليب المصالح الحزبية على مصالح الشعب, محولا فضيحته مع المتدربة السابقة بالبيت الابيض مونيكا لوينسكي إلى مواجهة حزبية . وعشية توجهه في جولة سياسية حزبية تستغرق ثلاثة ايام وتشمل ولايات اليوني وتكساس وكاليفورنيا صرح كلينتون امس قبل مغادرته البيت الابيض انه (لا يمكن للكونجرس الاستمرار في ارجاء بعض الخيارات حول اولويات البلاد الى العام المقبل او الى ما بعد الانتخابات) . ولم يتطرق الرئيس الامريكي مباشرة الى قضية لوينسكي لكنه بدأ مواجهة مع الجمهوريين متسلحا بنتائج استطلاعات الرأي الاخيرة. وشدد كلينتون على ان (الوقت حان ليبدأ الكونجرس عمله. وليضع التقدم قبل ما اسماه روح التحيز. مضيفا (علينا انجاز المهمة التي انتخبنا الشعب الامريكي من اجلها) . واتهم كلينتون الجمهوريين ايضا بتجاهل مصالح الغالبية في البلاد عبر معارضتهم مشاريع القوانين الرئيسية التي تقترحها ادارته في مجال التربية او التقاعد. وشدد على ان (الغالبية الجمهورية في الكونجرس عبر فشلها في تحمل مسؤولياتها الاساسية, حددت اولوياتها بشكل معكوس فوضعت روح التحيز قبل التقدم والسياسة قبل الشعب) . وفي غضون ذلك اجتمعت اللجنة القضائية بمجلس النواب الامريكي امس لبحث امكانية نشر المزيد من الادلة المحتملة ضد الرئيس بيل كلينتون في فضيحة مونيكا لوينسكي. واكثر الوثائق اثارة للجدل من بين الوثائق المتبقية التي سلمها المحقق المستقل كينيث ستار إلى اللجنة شرائط تسجيل صوتي سجلتها ليندا تريب لمحادثاتها مع لوينسكي المتدربة السابقة في البيت الابيض. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات