EMTC

اشترطت تقييم التقدم في نزع الاسلحة،بغداد: التعاون مع لجنة التفتيش مرفوض

أكد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الليلة قبل الماضية رفض بغداد القاطع لاستئناف التعاون مع لجنة المفتشين الدوليين ما لم يراجع مجلس الامن ما تحقق في مجال نزع الاسلحة العراقية . وقال نائب الرئيس العراقى فى تصريحات صحفية بعد الانتهاء من افتتاح مهرجان بابل الدولي العاشر الليلة الماضية (ان مجلس الامن نفذ ارادة وطلب الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا عندما اصدر القرار 1194) واصفا المجلس بانه (مجلس عدوان وطغيان واستبداد) . وأكد ياسين ان بلاده نفذت كل شىء وانها استحقت رفع الحصار, وقال (نحن بانتظار رد الامين العام للأمم المتحدة ومايقوم به خلال الايام المقبلة) الى وصفها بأنها ستشهد تطورا ونموا لكنه قال انه مازال يعتقد ان الامر لم يرق الى مستوى الدور النشيط والجاد لايقاف المعتدى الذى وصفه بانه لايزال يفرض ارادته. وعند سؤاله ما اذا كان العراق سيستأنف تعاونه مع المفتشين اجاب ياسين بكلمة (أبدا مكررا إياها ثلاث مرات) . ووصف ياسين قرار مجلس الامن بوقف المراجعة الدورية بأنه (احد القرارات التى لاتستند الى اىة قيمة انسانية حيث اكد المجلس بقراره هذا انه ليس مجلس امن عندما ابقى الحصار على العراق كل هذه السنوات) . وتساءل نائب الرئيس العراقى (هل هذا مجلس امن ام مجلس عدوان وطغيان واستبداد) . وقال ان العراق عندما استعد لسماع او لقاء اى جهة لمناقشة تطور الامور نحو الاحسن مع مجلس الامن كان متأكدا انه يستحق رفع الحصار ولكن المجلس رده بالقرار رقم (1194) الذى اكد الدور السلبي لمجلس الامن الدولى. ــ ق.ن.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات