تطير بعشرة أضعاف سرعة الصوت: طائرة ركاب (تقفز)من امريكا الى اليابان في 90 دقيقة

كشف باحثون من مختبر لورنس ليفرمور القومي في امريكا النقاب عن خطط لبناء طائرة ركاب اسرع من الصوت اطلق عليها الاسم (هايبرسور) سوف يكون في وسعها الطيران بين ابعد نقطتين على سطح الارض خلال اقل من ساعتين . وسوف تحلق الطائرة بسرعة تقارب 11000 كيلومتر في الساعة, او مايعادل عشرة امثال سرعة الصوت (10 ماك) . ويذكر أن سرعة الصوت في الهواء تبلغ 354 مترا في الثانية او 1270 كيلومترا في الساعة. وتم تصميم هايبرسور من اجل السفر الى اعلى نقاط الغلاف الجوي حيث تحلق على ارتفاع يصل الى 130 الف قدم (نحو 44 كيلومترا) . وعند بلوغ هذا الارتفاع, الذي ينخفض عنده ضغط الهواء كثيرا, يتم ايقاف المحركات عن الدوران لتعود مرة اخرى الى الغلاف الجوي حيث يتم تشغيل المحركات من جديد لتعود مرة اخرى الى بلوغ التخوم العليا للغلاف الجوي, وتكون الطائرة قد قطعت اثناء ذلك مسافات كبيرة. وسوف تتكرر عملية القفز هذه بين الارتفاعين بما يسمح للطائرة بالوصول في النهاية الى ابعد مسافة وبأقل زمن ممكن. ويقدر الخبراء ان تنجز هايبرسور نحو 25 من هذه القفزات حتى تقطع المسافة بين امريكا واليابان خلال ساعة ونصف الساعة فقط. وبالمقارنة مع زمن قطع المسافة ذاتها بأسرع الطائرات المعروفة الآن والبالغ عشر ساعات ونصف تتضح اهمية بناء مثل هذه الطائرة. وسوف يمر المسافرون على متن هايبرسور بمرحلة انعدام الوزن اثناء التحليق عند الارتفاعات العليا للغلاف الجوي. ويقدر خبراء مختبر لورنس ليفرمور ان يتكلف انجاز المرحلة الثالثة والاخيرة من بناء النموذج التجريبي الاول من هايبرسور نحو 500 مليون دولار. واشنطن - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات