البيان الختامي لمجلس الجامعة العربية:المطالبة بفرض عقوبات على اسرائيل وتأييد للسودان وليبيا والعراق وادانة للتحالف التركي

اختتم مجلس جامعة الدول العربية امس اجتماعات دورته العادية رقم 110 والتي استمرت على مدى يومين برئاسة وزير الخارجية السوري فاروق الشرع.وأشاد أمين عام الجامعة العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد في تصريحات له عقب الجلسة الختامية للمجلس بالروح الايجابية التي سادت الاجتماعات والقرارات الهامة التي تم اتخاذها بشأن بعض القضايا العربية الهامة وأهمها التحالف التركي الاسرائيلي وأزمة لوكيربي والوضع في العراق والسودان. ومن جانبه صرح رئيس الدورة الحالىة للمجلس فاروق الشرع بأنه تم اعطاء اولوية خاصة لمسألة التحالف التركي الاسرائيلي خلال مناقشات المجلس وصدر حولها بيان وصفه بأنه واضح ومتوازن وايجابي ينبه الى مخاطر هذا التحالف ويعبر عن الأمل في أن تعيد تركيا الجار المسلم للعرب النظر في هذا الموضوع وان تدرك ان تعاونها مع اسرائيل ليس في مصلحتها ولا مصلحة الدول العربية التي ترتبط بعلاقات تاريخية ومصالح عميقة وكبيرة معها. تأييد ليبيا وارجاء رفع الحظر وقرر مجلس الجامعة العربية انه يجب تعلىق العقوبات المفروضة على الجماهيرية الليبية بمجرد التوصل الى اتفاق بين ليبيا والدول المعنية حول الترتيبات والضمانات التي ستؤدي الى حضور المشتبه فيهما امام المحكمة. كما قرر المجلس انه يجب الغاء العقوبات بالكامل بمجرد مثول المشتبه فيهما امام المحكمة وان جامعة الدول العربية سوف تتصرف على هذا الاساس. واعرب المجلس في القرار الخاص بازمة لوكيربي عن استياء الدول العربية من الاثار شديدة الضرر التي نتجت عن العقوبات المفروضة على ليبيا والتي لحقت بالشعب الليبي. واشار المجلس الى ان هذا الوضع قد استمر بالرغم من النداءات المتكررة الصادرة عن المنظمات الدولية والاقليمية بما في ذلك الجامعة العربية والداعية الى رفع العقوبات المفروضة على الشعب الليبي. ودعا المملكة المتحدة والولايات المتحدة وهولندا الى اجراء اتصالات ومحادثات مع ليبيا او عبر الامين العام للامم المتحدة بهدف تنفيذ المبادرة ووضع ترتيبات المحاكمة واجراءات الامن الملائمة للمشتبه فيهما. واستنكر المجلس في قراره التهديدات الداعية الى تشديد العقوبات المفروضةعلى ليبيا بموجب قراري مجلس الامن 748 و 883 وذلك بالتغاضي تماما عن تعاون ليبيا الايجابي لمطالب هذين القرارين. ورحب المجلس بقرار المملكة المتحدة والولايات المتحدة بالقبول في النهاية بالمقترحات التي تقدمت بها جامعة الدول العربية وليبيا والتي تدعمهما منظمة الوحدة الافريقية وحركة عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الاسلامي بمحاكمة المشتبه فيهما في بلد محايد. واعرب المجلس عن الاسف بان الامر قد استغرق كل هذا الوقت للقبول بهذا الاقتراح واكد على قراراته السابقة بشأن التضامن مع الجماهيرية وحقها في الحصول على التعويضات عن الخسائر والاضرار البشرية والمادية التي لحقت بها من جراء العقوبات.. وكلف المجلس الامين العام للجامعة العربية بالاستمرار في متابعة تنفيذ القرار مع الامين العام للامم المتحدة وتقديم تقرير بشأنه الى مجلس الجامعة بهدف التوصل الى حل لهذا النزاع. إدانة تهويد القدس وفيما يتعلق بقضية القدس ادان المجلس في قراره ما تقوم به اسرائيل من حفريات مستمرة بجوار المسجد الاقصى وقيامها بعرقلة نشاط المؤسسات الفلسطينية في القدس واغلاق بعضها... كما ادان المخططات الاسرائيلية العنصرية ضد ابناء الشعب الفلسطيني والحملة الشرسة في مخيم شعفاط التي تهدف الى تفريغ المخيم الذي يقف عقبة امام التوسع الاستيطاني. ودعا دول العالم الى التحرك لوقف المخططات الاسرائيلية وافشالها . وأدان مجلس الجامعة العربية في اجتماعه امس قرار الحكومة الاسرائيلية الخاص بتوسيع حدود بلدية القدس تماديا منها في تهويد المدىنة وتغيير طبيعتها الجغرافية والسكانية وخلق واقع جديد يتحدى قرارات الشرعية الدولية التي نصت على اعتبار اي اجراء لتغيير هذه الطبيعة باطلا ولاغيا. رفض الاستيطان في الجولان وفيما يتعلق بالجولان السوري المحتل اكد مجلس الجامعة العربية رفضه كل ما تتخذه سلطات الاحتلال الاسرائيلي من اجراءات تهدف الى تغيير الوضع القانوني والطبيعي للجولان السوري واعتبار الاجراءات الاسرائيلية لفرض ولايتها علىه غير قانونية ولاغية وباطلة وتشكل خرقا للاتفاقات الدولية وميثاق الامم المتحدة. وطالب القرار الخاص بالجولان راعيي عملية السلام والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهما في الزام اسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تدعو الى الانسحاب الكامل من الجولان العربي السوري المحتل ومساندة سوريا في مواقفها الثابتة والملتزمة وتحقيق سلام عادل وشامل. وادان محاولات اسرائيل الرامية الى تكريس احتلال الجولان السوري واعتبار هذه المحاولات تحديا لارادة المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية.. كما ادان التهديدات الاسرائيلية الموجهة ضد سوريا والرامية الى تصعيد التوتر في المنطقة وتدمير عملية السلام. واكد مساندته لمطالب سوريا العادلة وحقها في استعادة كامل الجولان العربي السوري استنادا الى أسس عملية السلام وقرارات الشرعية الدولية. بعثة لتقصي أوضاع اللاجئين وفيما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين.. طالب مجلس الجامعة العربية في قراراته الامم المتحدة بارسال بعثة تقصي حقائق لتحري أوضاع الاراضي الفلسطينية وانتهاك حقوق ملكيتها واستغلالها والحصول على نسخ كاملة من جميع الوثائق والخرائط الموجودة لدى الادارة الاسرائيلية لهذه الاراضي. كما طالب الامم المتحدة بتعيين قيم دائم على تلك الاملاك يقدم تقريره الى الامم المتحدة دوريا عن اوضاع هذه الاملاك وحمايتها الى ان تتم عودة اصحابها الىها وادراج موضوع اللاجئين الفلسطينيين كاحد المحاور الرئيسية التي يتناولها المؤتمر الدولي الذي يعقد في نوفمبر المقبل بعنوان (50 عاما من المعاناة والنضال للشعب الفلسطيني) . المطالبة بتنفيذ القرار425 وفيما يتعلق باحتلال اسرائيل اجزاء من جنوب لبنان والبقاع الغربي ادان المجلس اسرائيل على الاحتلال المستمر لاجزاء الجنوب اللبناني ودعا المجتمع الدولي وخاصة الامم المتحدة الى العمل على تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 425 القاضي بانسحاب اسرائيل الفوري وغير المشروط من جميع الاراضي اللبنانية المحتلة. وأكد الدعم والتأييد لجهود الدولة اللبنانية في بسط سيادتها وسلطتها على كامل ارضها ودعا الدول الاعضاء لتنفيذ قرار مجلس الجامعة في يوليو 1992 القاضي بتقديم الدعم الذي خصصه مؤتمر القمة العاشر لاعمار لبنان. وبالنسبة للبند الخاص بالرهائن والمعتقلين اللبنانيين في السجون الاسرائيلية ادان المجلس هذه الانتهاكات المستمرة من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلية لحقوق الانسان في جنوب لبنان والبقاع الغربي ولاتخاذها المعتقلين اللبنانيين في سجونها كرهائن بغرض المساومة. وطالب القرار الصادر بهذا الشأن المجتمع الدولي بردع اسرائيل عن القيام بهذه الانتهاكات وتنفيذها قرار مجلس الامن 425 القاضي بانسحاب اسرائيل الفوري الكامل غير المشروط من جميع الاراضي اللبنانية. وفيما يتعلق بالقصف الامريكي لمصنع الادوية بالخرطوم ادان المجلس في قراره الخاص بهذه المسألة القصف باعتباره عدوانا على السودان وانتهاكا خطيرا لسيادته وحرمة أراضيه وخرقا لكل الاعراف والقوانين الدولية وميثاق الامم المتحدة. وقرر المجلس شجب التهديد الامريكي بشن عدوان جديد على السودان بما يمثله من استخفاف بالشرعية الدولية وخرقا صريحا لميثاق الامم المتحدة وادان الارهاب بجميع صوره وأشكاله ومصادره سواء كانت دولة أو جماعة أو أفرادا والعمل على مواجهته بكل الوسائل وفقا للاتفاقات الدولية والاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب وعدم الخلط بين الارهاب والحق المشروع في مقاومة الاحتلال. وأكد المجلس على مساندة السودان في مواجهة مايهدد سيادته ووحدة وسلامة أراضيه ودعم جهوده في المنظمات الدولية والاقليمية ودعوته المجتمع الدولي للوقوف في مواجهة استخدام القوة العسكرية لحل المشاكل بين الدول والدعوة لضبط النفس وانتهاج أسلوب الحوار السياسي البناء الذي يتأسس على احترام الشرعية الدولية وسيادة الدول وعدم التدخل في شئونها الداخلية. ونبه المجلس الى خطورة التدخل الاجنبي في شؤون دولة عضو في جامعة الدول العربية على الامن والاستقرار في المنطقة . وفيما يتعلق باحتلال ايران لجزر دولة الامارات الثلاث (طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى) جدد مجلس الجامعة العربية تأييده للاجراءات التي اتخذتها الامارات لاستعادة سيادتها علىها ودعا الحكومة الايرانية لانهاء احتلالها لهذه الجزر والكف عن ممارسة سياسة فرض الامر الواقع بالقوة. دعوة عالمية لمحاربة الارهاب وفيما يتعلق بالمذكرة الليبية الخاصة بمطالبة بريطانيا تسليم الارهابيين الذين تأويهم والتوقف عن تبنى الارهاب طالب مجلس الجامعة العربية جميع الدول التى تأوى الارهاب بالتوقف عن تبنيه والتوقف عن ايواء العناصر الارهابية من مختلف الاقطار العربية وعدم تقديم الدعم والمساندة لهم . رفض التدخل الاوروبي وبالنسبة لقوة التدخل الاوروبية واثرها على المصالح القومية والعلاقات العربية الاوروبية قرر المجلس متابعة الاتصالات والمشاورات العربية الاوروبية فى اطار الشراكة بين الجانبين لشرح خطورة الاجراءات أحادية الجانب على الامن والاستقرار فى منطقة البحر المتوسط خلافا لمبادىء واعلان برشلونة والاعراب عن الموقف العربى بشأن تشكيل قوة التدخل الاوروبية. وفيما يتعلق بالوضع المالى المتعثر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) أكد مجلس الجامعة العربية على ضرورة استمرار الوكالة فى القيام بعملها وتقديم خدماتها وعدم انهاء او توقف او تقليص تلك الخدمات او تسليمها الى جهة اخرى الى ان تتم تسوية قضية اللاجئين على أساس الفقرة 11 من قرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194 فى ديسمبر 1948. تكليف عبدالمجيد بمتابعة مشروع آلية فض المنازعات وفيما يتعلق بآليات العمل العربى المشترك وهى محكمة العدل العربية وميثاق الشرف للامن والتعاون العربى وألية الجامعة العربية للوقاية من النزاعات وادارتها وتسويتها بين الدول العربية, قرر المجلس تكليف الدكتور عصمت عبد المجيد بالاتصال والتشاور مع الدول التى لها ملاحظات او تحفظات على هذا الموضوع من اجل العمل على الوصول الى حلول مناسبة وعرض المشروع على المجلس فى دورته القادمة للبت فيه بصورة نهائية. وبالنسبة لمشروع الاتحاد العربى الذى قدمته الجماهيرية الليبية الى القمة العربية الاخيرة بالقاهرة حث المجلس الدول الاعضاء على موافاة الامانة العامة بملاحظاتها حول مشروع الاتحاد العربى ودعا اللجنة المتخصصة الى مواصلة عقد اجتماعاتها وانجاز المهمة المكلفة بها. متابعة النشاط الاسرائيلي للتجسس الفضائي وبالنسبة للنشاط الفضائى الاسرائيلى ومخاطره على الامن القومى العربى اعرب المجلس عن موافقته على توصيات لجنة متابعة النشاط النووى الاسرائيلى بشأن النشاط الفضائى الاسرائيلى والتى توصى بالاتصال بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم للحصول على ما يتوافر لديها من معلومات وما تقوم به من جهود فى مجالات الاستشعار عن بعد وبحوث الفضاء ودراسة امكانية التعاون فى مجال مخاطر النشاط الفضائى الاسرائيلى وتأثيره على الامن القومى العربى . دعوة لاستمرار الحوار مع اوروبا وفيما يتعلق بالصندوق العربى للمعونة الفنية لافريقيا طالب المجلس بأن تقوم الامانة العامة برد مديونيتها للصندوق على دفعات عندما تسمح ظروفها بذلك, كما ناشد الدول الاعضاء سداد انصبتها فى الدعم المقرر فى قمة عمان 1987 لسداد ما على الصندوق من ديون لكل من تونس وموريتانيا للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. وبالنسبة لمسيرة الحوار العربى الاوروبى والشراكة الاوروبية المتوسطية اعرب المجلس فى قراره بهذا الشأن عن التقدير لمواقف الاتحاد الاوروبى الهادفة الى انقاذ عملية السلام ودعا الامانة العامة لمواصلة جهودها مع الرئاسة الاوروبية واللجنة الاوروبية من اجل تنشيط اجهزة الحوار السياسية والفنية فى ضوء نتائج اتصالات الامين العام الاخيرة مع الجانبين. وأكد على اهمية التنسيق بين الدول العربية الاعضاء فى الشراكة الاورومتوسطية من اجل الاعداد الجيد لمؤتمر وزراء خارجية الدول الاوروبية المتوسطية المزمع عقده فى مدينة شتوتجارت الالمانية أوائل عام 1999 بما يحقق المصالح العربية المشتركة. وأوصى المجلس بمتابعة الجهود من اجل مشاركة كل من الجماهيرية الليبية وموريتانيا كاعضاء فى الشراكة الاورومتوسطية وكذلك مشاركة الامانة العامة فى آليات الشراكة على غرار مشاركة المفوضية الاوروبية. 18 توصية بشأن الصومال وفيما يتعلق بالوضع فى الصومال أصدر المجلس قرارا يتضمن 18 توصية فى مقدمتها توجيه الشكر والتقدير لكافة المبادرات العربية الهادفة لتحقيق المصالحة الصومالية وخاصة الجهود المبذولة من جانب مصر واليمن وجيبوتى وليبيا ودعوتها للاستمرار فى هذه الجهود واعرب عن شكره لقطر والكويت لمساهمتهما المالية فى صندوق دعم الصومال. ورحب المجلس بالخطوات الايجابية التى تم الاعلان عنها مؤخرا فى العاصمة الصومالية خاصة توحيد المدينة وتشكيل ادارتها واعادة فتح الميناء والمطار . ودعا مجلس الجامعة العربية فى قراره الخاص بالصومال الاطراف الصومالية كافة الى احترام تعهداتها وتنفيذ اتفاقاتها وتغليب المصلحة الوطنية العليا ووضعها فوق كل اعتبار والتعاون مع الجهود العربية والافريقية والدولية من اجل تحقيق المصالحة الوطنية فى الصومال وبعث سلطه وطنية تعيد دولة الصومال الى حظيرة المجتمع الدولى والى اسرتها العربية ومحيطها الاقليمى كدولة فاعلة. دعم الحقوق العراقية السورية في مياه الفرات فيما يتعلق بالحقوق العراقية والسورية فى نهرى دجلة والفرات اكد مجلس الجامعة العربية دعمه لحقوق كل من العراق وسوريا فى مياه نهرى الفرات ودجلة ودعا الحكومة التركية الى الدخول فى مفاوضات ثلاثية فى أقرب وقت ممكن للتوصل الى اتفاق نهائى لتقسيم عادل ومعقول للمياه يضمن حقوق الدول الثلاث وفقا لاحكام القانون الدولى. واعرب المجلس عن قلقه من استمرار تركيا فى اقامة السدود والمشاريع الاخرى على النهرين دون التشاور المسبق مع الدولتين المتشاطئتين معها (سوريا والعراق) فى استخدام مياه النهرين. واعرب المجلس عن القلق البالغ من استمرار تركيا فى اقامة تعاون عسكرى تركى اسرائيلى وطالب تركيا باعادة النظر فى هذا التعاون بهدف الغائه لما يشكله من مخاطر على امن الدول العربية. وحول الموضوع المدرج على جدول الاعمال بشأن المخططات التآمرية الاجنبية ضد السودان اعرب المجلس فى قراره بهذا الشأن عن القلق ازاء المخططات الاجنبية الرامية الى زعزعة استقرار السودان وتمزيق كيانه الوطنى والتنبيه الى خطورة تشجيع الاعمال العسكرية كأسلوب لحل المشاكل وكذلك لخطورة التدخل الاجنبى فى شئون دولة عضو فى جامعة الدول العربية على الامن والاستقرار فى المنطقة وكذلك دعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام الكامل فى جنوب السودان. جهود لنزع سلاح اسرائيل النووي وفيما يتعلق بجعل الشرق الاوسط منطقة خالية من كافة اسلحة الدمار الشامل كلف مجلس الجامعة العربية الامين العام للجامعة باجراء اتصالات مع كل من رئيس مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة ورئيس الاتحاد الاوروبى ورئاسة مجموعة عدم الانحياز والامين العام لمنظمة الوحدة الافريقية لشرح الموقف العربى حيال ادراج قرار الشرق الاوسط فى تقرير اللجنة التحضيرية لمؤتمر الاطراف فى معاهدة عدم الانتشار فى دورتها الثانية وضرورة ادراجه فى الدورة الثالثة للجنة التحضيرية المقرر عقدها فى ابريل 1999. ــ أ ش أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات