روس يطلع مبارك على نتائج جولته: استنفار أمني اسرائيلي بعد تهديد حماس، إصابة خمسة فلسطينيين في مواجهات بالضفة

تواصلت موجة الغضب الفلسطيني في الاراضي المحتلة لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على قيام المخابرات الاسرائيلية بقتل الشقيقين عوض الله , حيث اندلعت مواجهات عنيفة في الضفة الغربية أمس بين قوات الاحتلال والفلسطينيين أسفرت عن اصابة خمسة فلسطينيين بالرصاص, واستنفرت اسرائيل قواتها تحسبا لموجات اخرى في أعقاب تهديدات حركة حماس بالثأر لمقتل الشقيقين عوض الله والذي تزامن مع جولة المبعوث الامريكي دنيس روس الذي أطلع الرئيس المصري حسني مبارك خلال اجتماعه معه في الاسكندرية أمس على نتائج جولته بالمنطقة ومباحثاته مع كل من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. وقالت مصادر فلسطينية ان جنودا اسرائيليين أطلقوا رصاصا مطاطيا وغازا مسيلا للدموع أمس مما أدى الى اصابة خمسة فلسطينيين بينهم فتاة في السابعة من عمرها بالقرب من بيت لحم بالضفة الغربية. وقال شهود عيان ان الفتاة اصيبت في الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع. ونقلت الفتاة الى المستشفى حيث وصفت حالتها بأنها (حرجة) . وقال راديو اسرائيل ان الجنود أغلقوا طريقا قرب رام الله اثر قيام الفلسطينيين برشق السيارات المارة بالحجارة. واندلعت الاشتباكات بعد قيام مؤيدين لحركة حماس بالاحتجاج على مقتل عماد عوض الله وشقيقه عادل على يد الجنود الاسرائيليين في الخليل مساء الخميس الماضي. من ناحية أخرى وضعت اسرائيل قواتها الامنية في حالة تأهب قصوى عقب صدور تهديدات من قبل حماس بالثأر لمقتل الاخوين عوض الله. وأرسلت تعزيزات للشرطة الى المدن الكبيرة وأقيمت حواجز عند بعض الطرق. كما عزز الجيش الاسرائيلي وجوده في المناطق المحتلة. ودعت الشرطة السكان الى (اليقظة) والى (الابلاغ عن اشخاص مشبوهين او اجسام مشبوهة) . ولا يزال الحصار المحكم مفروضا منذ الجمعة على الضفة الغربية وغزة. ونقلت الاذاعة الاسرائيلية ان هذا الاجراء الذي يمنع الفلسطينيين من الانتقال الى الاراضي الاسرائيلية والى القدس الشرقية المحتلة سيتواصل لعشرة ايام اخرى حتى نهاية الاحتفالات بالعام اليهودي الجديد التي تبدأ الاحد المقبل. وأنذر رئيس الوزراء الاسرائيلي حركة حماس بــ (رد قاس) اذا نفذت هجمات على نطاق واسع انتقاما لمقتل الشقيقين عوض الله برصاص مجموعة كوماندوز اسرائيلية. وحذر نتانياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء من ان (اسرائيل سترد بقسوة اذا نفذت حماس تهديدها بشن هجمات على نطاق واسع) بحسب ما ورد في بيان رسمي. وفي الاسكندرية اطلع الرئيس المصري على نتائج جولة المنسق الامريكي لعملية السلام في المنطقة دنيس روس والذي قال: (مازالت هناك خلافات حول موضوعات كثيرة فى المبادرة الامريكية) وان بلاده سوف تستمر بالرغم من هذه الخلافات فى دعم المفاوضات على المسار الفلسطينى الاسرائيلى. ونقل راديو القاهره عن روس قوله فى تصريح للصحفيين عقب اجتماعه مع الرئيس مبارك (ان هناك موضوعات كثيرة تحتاج الى المزيد من الجهد فى كل أجزاء المبادرة بالرغم من حدوث تقدم فى بعض أجزائها الاخرى) . ونفى المنسق الامريكى لعملية السلام أن يكون الهدف من زيارته الحالية لمصر هو الطلب لممارسة الضغط على الفلسطينيين لقبول أفكار معينة وقال (اننا لانطلب من أحد أن يضغط على أى طرف) . واضاف (ان مصر شريكة للولايات المتحدة وهناك تعاون مشترك منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد بالنسبة لقضايا المنطقة ومن الطبيعى أن يكون هناك تشاور معها فى محاولة التوصل الى اتفاق للسلام) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات