أبولو2000لعلاج آلام الظهر

اليوم يعاني واحد من كل شخصين إما بشكل مباشر أو غير مباشر من آلام الظهر وتوتر العضلات وباقي الآلام المرتبطة بالإجهاد. ولذلك, فقد أصبح من الأمور الجوهرية أن يتم التعرف على هذه المتاعب في مراحل تطورها المبكرة قدر الإمكان قبل أن تسبب الأضرار التي لا تزول للحبل الشوكي والعمود الفقري . وتمثل تمارين الاسترخاء مع عكس وضعية الجسم بالنسبة لاتجاه الجاذبية الأرضية مانعاً جيداً لتفاقم آلام الظهر. ولقد تم ابتكار كرسي متحرك لهذا الغرض يدعى ( أبولو 2000 ) يمكنه أن يحقق هذه الوضعية للجسم , ويكون له تأثير مفيد على الحبل الشوكي دون أن يخلّف التأثيرات الضارة الناتجة عن عملية عكس وضعية الجسم. وفي هذه الحالة يزول الضغط الواقع على الأقراص الفاصلة بين الفقرات بشكل مفاجىء. وتصبح هذه الأقراص قادرة على استعادة السوائل التي تكون قد تفرغت منها عندما كانت معرضة للضغوط الناتجة عن قوة ثقل الجسم في أثناء فترات الوقوف والجلوس الطويلة, وأن تستعيد سمكها المعهود ومحتواها من الماء وفعاليتها ذات الأهمية القصوى لسلامة الحبل الشوكي. ويجلس المستعمل في وضع الاسترخاء التام الذي يتبعه علماء الطب والمعالجون الطبيعيون واختصاصيو المفاصل أثناء معالجتهم لآلام الظهر والتوتر العضلي المزمن وباقي الأمراض ذات الصلة بها. ولا تقتصر فوائد ( أبولو 2000 ) على معالجة آلام الظهر بل وأيضاً آلام الأطراف الناتجة عن الإجهادات العنيفة والضغوط الواقعة على الجذور العصبية. والخلاصة أن من شأن ( أبولو 2000 ) أن يجعل الاجهادات المؤذية للفقرات والناتجة عن الجاذبية الأرضية شيئاً من مخلفات الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات