EMTC

أول كتاب عراقي عن غزو الكويت يروي تفاصيل لقاء صدام وجلاسبي

أصدر العراق أول كتاب توثيقي لحرب الخليج متضمنا الرواية الرسمية لمقدمات غزو الكويت في الثاني من اغسطس 1990. ويسرد الكتاب تفاصيل الاجتماع المثير للجدل بين الرئيس العراقي صدام حسين والسفيرة الأمريكية في بغداد وقتها آبريل جلاسبي في 25 يوليو ,1990 قبل غزو الكويت بأسبوع . كما يروي الكتاب تفاصيل لقاء صدام مع القائم بالأعمال الأمريكي في بغداد في أول سبتمبر 1990. واستنادا الى الرواية التي نشرتها وسائل الاعلام الامريكية فان الرئيس العراقي اتخذ القرار باجتياح الكويت بعد ان لاحظ اثناء هذا اللقاء تردد الموقف الامريكي وان تهديداته ضد الكويت لم تقابل برد فعل حاسم من قبل جلاسبي ينم عن معارضة اكيدة. ولم يعرض الكتاب في المكتبات بعد, لكن وكالة الانباء العراقية قالت انه يروي كيف اكد الرئيس العراقي للسفيرة الامريكية ان العراق (لن يقبل على الاطلاق وبدرجة مضاعفة ان يخل احد بكرامة العراقيين او بحقهم في العيش حياة سعيدة ومرفهة ومزدهرة) , في اشارة الى النزاع الكويتي العراقي على استغلال حقل الرميلة المشترك اثناء الحرب العراقية الايرانية (1980-1988) كما ساهمت في تخفيض اسعار النفط مما افقد العراق جزءا من ايراداته النفطية. وذكرت وكالة الأنباء العراقية ان الكتاب يروي ايضا ما دار في اللقاء بين الرئيس العراقي والقائم بالاعمال الامريكي في بغداد في اول سبتمبر 1990. وجاء في الكتاب ان صدام حسين اكد لمحدثه ان العراق لا يملك نوايا عدوانية تجاه السعودية وخاطبه قائلا له (اذا كنتم قلقين على السعودية فان قلقكم غير واقعي اما اذا كنتم تتظاهرون بالقلق لكي تقلق السعودية فهذا شأن آخر) . اما القسم الثاني من الكتاب فقد خصص لوقائع حرب الخليج (يناير- فبراير 1991) التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة واسفرت عن اخراج القوات العراقية من الكويت, فيما خصص القسم الثالث منه لـ (صفحة الغدر والخيانة) في اشارة الى التمرد في جنوب العراق وفي منطقة كردستان العراقية بعد انسحاب القوات العراقية من الكويت. اما مؤلفو الكتاب فهم حميد سعيد وهو شاعر ورئيس تحرير صحيفة (الثورة) الناطقة باسم حزب البعث الحاكم ويشغل حاليا منصب وكيل وزارة الثقافة والاعلام, وعبد الجبار محسن السكرتير الصحافي لرئيس الجمهورية ومدير التوجيه السياسي في وزارة الدفاع اثناء الحرب العراقية الايرانية, وعبد الامير معلة وهو شاعر توفي في مطلع العام الجاري وشغل منصب وكيل وزارة الثقافة والاعلام وكان رئيسا لاتحاد الكتاب العراقيين. ــ ا.ف.ب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات