عرض طبيعي ملون بالسماء في نوفمبر: عاصفة مذنبات فضائية تهدد بتدمير أقمار الاتصالات

يتوقع علماء الفضاء أن تهب عاصفة من المذنبات التي يمكن ان تدمر الجزء الأكبر من الاقمار الصناعية للاتصالات وخصوصاً ان الغبار المتناثر من هذه المذنبات سينطلق باتجاه الارض بسرعة لا تقل عن 44ميلاً في الثانية وهذا الحدث ينتظره هواة مراقبة النجوم حيث سيكون عرضاً طبيعياً بالالوان في السماء . ويؤكد العلماء ان عاصفة المذنبات هذه والمتوقع وصولها الى مدار الارض في نوفمبر المقبل, ستضيء السماء بالانوار الحمراء والخضراء والزرقاء وذلك عند مرور الارض في أقرب نقطة من المذنب تمبل. اما بالنسبة للشركات التي تمتلك حوالي 500 قمر صناعي متطور, فان العاصفة وما تحمله من غبار وحصى صغيرة يمكن ان توقع خسائر مادية فادحة وتعطل الاتصالات في جميع أنحاء الكرة الأرضية. وبالرغم من أن هذه العواصف تحدث في الخريف من كل عام الا انها عادة لا تسبب أي أضرار تذكر للأقمار الصناعية. ولكن بما أن مدار الأرض والمذنب يصبحان على أقرب مسافة بينهما كل 32 أو 33 سنة, فان العلماء يتوقعون ان عاصفة نوفمبر ستكون الأقوى منذ عام 1966, عندما استطاع علماء الفضاء احصاء ما يزيد على 150 ألف مذنب في الساعة, الجدير بالذكر ان حجم الاجزاء المتطايرة لن يزيد على حجم حبة الرمل وبالتالي فإنها أصغر من أن تخترق الغلاف الجوي للأرض قبل ان تحترق ويقول الدكتور وليام ايلور من مركز دراسة الاجسام الفضائية المتوجهة نحو الأرض في معهد الفضاء الأمريكي ان مصدر الخطر لا يكمن بامكانية اختراق صخره للقمر الصناعي, ولكن من تكوين شحنة كهربائية حول القمر مما يؤدي الى تعطيل أجهزة الكمبيوتر والاجهزة الالكترونية الحساسة الاخرى مما يؤدي الى توقف القمر كلياً عن العمل. وتفيد التجارب السابقة ان تعطل واحد من الاقمار الصناعية قد يؤدي الى احداث فوضى عارمة في الاتصالات العالمية. فعندما خرج القمر الصناعي (جلاكسي ــ 4) عن مداره بسبب عطل في احدى الدارات الكهربائية, ادى الى توقف ست شبكات للاتصالات الارضية مما ترك الاطباء ورجال الاعمال عاجزين عن الاتصال بعياداتهم ومكاتبهم. أما بالنسبة لهواة مراقبة النجوم والكواكب فانهم ينتظرون بفارغ الصبر لمشاهدة العرض الطبيعي الملون بالسماء ويؤكدون أنه سيكون الحدث الاكثر اثارة منذ مرور المذنب (هالي ــ بوب) قريباً من مدار الارض قبل ما يقرب من عامين. وللحصول على أفضل المشاهد للعاصفة الفضائية اعلن الكثيرون من الهواة والعلماء على حد سواء انهم سيسافرون الى صحراء جوبي في منغوليا لأنها الموقع الأفضل لمشاهدة هذا الحدث التاريخي. لوس انجلوس ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات