مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال بالقدس:عرفات طالب كلينتون بإيفاد اولبرايت

اصيب ثلاثة فلسطينيين وخمسة اسرائيليين بجروح امس في مواجهات عنيفة جرت بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في مخيم شعفاط في القدس الشرقية . وفيما يستقبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المبعوث الامريكي دينس روس الذي يبدأ مهمة جديدة الاربعاء المقبل أكدت السلطة الفلسطينية انها طلبت من الرئيس الامريكي بيل كلينتون ايفاد وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت للمنطقة للعمل على قبول اسرائىل للمبادرة الامريكية, ونفت السلطة امس المزاعم الاسرائىلية حول تنازل تل ابيب عن شرطين كانت تطالب بهما مقابل الانسحاب من اجزاء من الضفة الغربية. فيما اشارت مصادر اسرائىلية وفلسطينية الى احتمال عقد قمة فلسطينية اسرائىلية اذا نجحت مهمة روسيا. واكدت مصادر متطابقة ان ثمانية جرحى سقطوا امس السبت فى مواجهات عنيفة جرت بين رجال الشرطة الاسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في مخيم شعفاط في القدس الشرقية. واستنادا الى مصادر المستشفيات فان ثلاثة فلسطينيين جرحوا بالرصاص المطاطي بينهم امراة اصيبت اصابة بالغة فى وجهها, اضافة الى خمسة من قوات الاحتلال. واندلعت المواجهات عندما دخلت قوات الاحتلال الى المخيم لاصطحاب سيارة اسعاف تابعة للصليب الاحمر الاسرائيلي انتقلت الى المخيم اثر وفاة احد السكان بنوبة قلبية. وقال مصدر فى الشرطة الاسرائيلية ان العشرات من الشبان الفلسطينيين تجمعوا عندما رأوا قوات الامن الاسرائيلية داخل المخيم واخذوا يرشقونهم بالحجارة والزجاجات الحارقة. وبعثت الشرطة بتعزيزات الى المخيم واطلقت الرصاص المطاطي على المتظاهرين. وقد نقل الجرحى الفلسطينيون الى مستشفى المقاصد بالقدس واعتبر الاطباء حالة احدهم (خطرة) وهي امراة اصيبت في وجهها. وفى الجانب الاسرائيلي اصيب خمسة من قوات الاحتلال بجروح طفيفة وفق ما اوضحت المتحدثة باسم الشرطة ليندا مينوحين. وعلى صعيد العملية السياسية يلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بدينس روس في بداية جولته الجديدة بالمنطقة الاربعاء المقبل حيث يكون اللقاء مع عرفات بداية مهمة المبعوث الامريكي الذي من المقرر ان يلتقي يوم الخميس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عقب عودته من زيارة رسمية لجورجيا. ويسعى روس الى التوصل الى اتفاق بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى لتنفيذ المبادرة الامريكية لدفع عملية السلام فى الوقت الذى لا تبدي فيه الدوائر الفلسطينية اى تفاؤل بشأن امكانية ذلك. وقال مستشار عرفات نبيل ابو ردينة انه لا يمكن احراز أى تقدم فى عملية السلام الا بقبول الجانب الاسرائيلى للمبادرة الامريكية, مشيرا الى أن الجانب الفلسطينى لم يتوصل حتى الان الى اى اتفاق مع الجانب الاسرائيلى حول اعادة الانتشار الثانية فى الضفة الغربية, وان الحكومة الاسرائيلية تحاول تعديل المبادرة الامريكية والتهرب من تعهداتها وفق الاتفاقيات بين الجانبين . وازاء اجواء التشاؤم بشأن تحقيق انفراج في الموقف الاسرائىلي اشارت اشارت السلطة الى انها كانت قد طلبت من الولايات المتحدة ارسال وزيرة الخارجية اولبرايت الى المنطقة. وصرح أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم بأن عرفات طلب من الرئيس الامريكى بيل كلينتون ايفاد اولبرايت الى المنطقة للعمل على قبول اسرائيل للمبادرة الامريكية . وقال عبد الرحيم فى تصريح له امس ان الرئيس كلينتون أبلغ الرئيس عرفات أنه سيوفد منسق السلام الامريكى دينس روس الى المنطقة هذا الاسبوع لبحث الموقف مع الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى على أن تقوم أولبرايت بزيارة للمنطقة فيما بعد . وأضاف عبد الرحيم أن اتصال كلينتون من موسكو بالرئيس عرفات فى جنوب افريقيا هاتفيا مساء الاربعاء الماضى والذى استمر نصف ساعة والتحرك الامريكى الجديد جاء اثر سلسلة من الرسائل المتبادلة بين الرئيسين خلال الاسابيع الماضية أوضحت فيها القيادة الفلسطينية عدم صحة ما يدعيه نتانياهو حول قبوله للمبادرة الامريكية . وحول ماذكرته دوائر اسرائيلية أمس الاول من أن نتانياهو وافق على التنازل عن المطالبة بتسليم السلطة لمطلوبين فلسطينيين لاسرائيل وحفض أسلحة واعداد الشرطة الفلسطينية قال الطيب عبد الرحيم ان الاتفاق القائم بين الجانبين حول التعاون الامنى لم يتضمن أساسا هذه الشروط. وأشار الى أن مذكرة التفاهم الامنى التى تم التوصل اليها فى ديسمبر الماضى فى اجتماعات ثلاثية أمريكية فلسطينية اسرائيلية تقوم على أساس( التبادلية) فى الالتزامات الامنية لكل طرف بحيث يلتزم كل طرف بالقيام بكل مايقوم به الطرف الاخر. وأوضح أن الجانبين الفلسطينى والامريكى وافقا على هذه المذكرة كما وافق عليها رئيس الاركان الاسرائيلى السابق أمنون شاحاك والقادة العسكريون والامنيون الاسرائيليون والذين شاركوا فى اعدادها, غير أن نتانياهو هو الذى لم يوافق عليها بعد. وذكر عبد الرحيم أن محادثات بين مسؤولين أمنيين فلسطينيين وأمريكيين ستبدأ اليوم (الاحد) لبحث وضع ألية لتغطية مذكرة التفاهم الامنى وأكد أن الجانب الفلسطينى ملتزم بالمذكرة والتعاون الامنى على أساس( التبادلية) وليس على أساس فرض اسرائيل لشروط أمنية. ورغم عدم حدوث تحقيق تقدم في المفاوضات حتى الان آلا ان مسؤولين قالوا امس ان نتانياهو وعرفات قد يجتمعان لابرام اتفاق طال تأجيله لاعادة الانتشار في الضفة الغربية اذا نجحت زيارة روس في تضييق شقة الخلافات بين الجانبين. وذكرت وسائل اعلام الاسرائيلية ان نتانياهو قد يجتمع مع عرفات في نيويورك في وقت لاحق هذا الشهر على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للامم المتحدة. وقال دافيد بار ايلان مستشار نتانياهو لرويترز (هذا الاحتمال يتوقف على ما ستتمخض عنه مهمة دينس روس وهل سيمكنه تضييق الفجوات بدرجة كافية حتى تكون القمة ذات معنى) . وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان زيارة روس ستكون العامل الحاسم في الامر. وأضاف (اذا حدث اتفاق وقال الاسرائيليون نعم للمبادرة الامريكية بكل بنودها00 فستكون كل الخيارات مفتوحة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات