لجنة بالكونجرس تستمع لشهادة ريتر: سوريا تعيد فتح مركزها التجاري ببغداد، مفاوضات عراقية سعودية على أغذية وأدوية

اكد وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح وجود مفاوضات بين بغداد وشركات سعودية لشراء مواد غذائية وأدوية, وقال صالح أثناء احتفال بإعادة فتح المركز التجاري السوري في بغداد بعد انقطاع استمر 18 سنة (لدينا مفاوضات تجارية مع الأخوة في المملكة العربية السعودية) وكشف ان ممثلي شركات سعودية زاروا العراق مؤخرا . وجدد الوزير العراقي في المناسبة ذاتها التهديد باتخاذ اجراءات لم يحددها ضد الأمم المتحدة إذا قرر مجلس الأمن تعليق مراجعة العقوبات. وجاء التهديد متزامنا مع بدء مجلس الأمن مناقشة مشروع قرار بريطاني أمريكي بينما بدأت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي الاستماع لشهادة المفتش الأمريكي سكوت ريتر الذي ترك (يونسكوم) احتجاجا على سياسة واشنطن وبغداد وانكشاف امر تجسسه لصالح اسرائيل. وقال السناتور ديك لوجار الجمهوري عن انديانا الذي سيتولى بالنيابة رئاسة اللجنة ان شهادة ريتر قد تكون مهمة في تقييم السياسة الامريكية. وقال لوجار انه اذا لم يتخل العراق عن كل اسلحته للدمار الشامل فيحب على الولايات المتحدة ان تقصف هذا البلد. واتهم ريتر العراق الاسبوع الماضي باخفاء قدرات تتعلق بالاسلحة في دول اخرى وقال انه استقال من منصبه في مسعى لجعل القوى العالمية تتخذ موقفا اكثر صرامة من بغداد. وهونت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت من انتقادات ريتر الى سياسة واشنطن بشأن العراق قائلة ان المفتش لم يفهم السياسة الامريكية. غير ان لوجار وجمهوريين اخرين يبرئون ساحة ريتر لعدم كفاية الادلة على الاقل في الوقت الحالي. وقال لوجار (ان تصريحاته اثارت شكوكا حول فعالية وتوقيت عمليات التفتيش للجنة الخاصة للامم المتحدة وشهادته قد تكون مهمة في تقييم سياستنا الحالية نحو العراق واحتمالات نجاحها) . واضاف قوله (نريد تنفيذ وعود نصر عاصفة الصحراء بالتخلص من كل المخزونات والمواد التي تساعد على انتاج الاسلحة يجب ان نتحلى بالمثابرة اذا لم يتم التخلي عن ذلك فيجب ان نقصف المكان وان نحاول تدميره) . وقالت اللجنة ان رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ استورم ثورموند الجمهوري عن ساوث كاليفورنيا سيشارك في رئاسة جلسة لجنة العلاقات الخارجية. وتقول لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب انها ايضا تعتزم دعوة ريتر للشهادة في الاسبوعين المقبلين لكنها لم تحدد تاريخا لذلك. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات