تجدد الاشتباكات الحدودية بين السعودية واليمن، خمسة قتلى و12جريحا وصنعاء تعلن استعادة الدويمة

تجددت الاشتباكات المسلحة في جزيرة الدويمة بالبحر الأحمر والجزر المحيطة بها الليلة قبل الماضية وفجر أمس بين القوات اليمنية والسعودية , وتبادلت قطع بحرية اطلاق القذائف. وذكرت مصادر طبية ان خمسة قتلى و12 جريحا يمنيا نقلوا الى مستشفيات صنعاء, واعلن مسؤولون يمنيون ان القوات اليمنية استعادت السيطرة على جزيرة الدويمة المتنازع عليها. وفي سياق التهدئة ونزع فتيل الأزمة هنأ الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي نظيره اليمني حسين عرب على نجاته من محاولة اغتيال في كمين نصبه رجال القبائل والأفغان العرب في الجوف. وجددت الحكومة اليمنية حرصها على حل النزاع الحدودي مع السعودية سلميا ووديا, ودعا اجتماع مجلس الوزراء الليلة الماضية الاشقاء في السعودية للتجاوب من أجل توفير الأجواء المناسبة لاستئناف المباحثات دون ضغوط أمنية أو سياسية أو اقتصادية. صنعاء - عبد الله سعد واكد المجلس تمسك اليمن بحقوقه التاريخية والقانونية معربا عن أمله بأن تكون زيارة وزير الخارجية نائب رئيس الوزراء عبد القادر باجمال فرصة للوقوف أمام قضية الحدود والأمن والتعاون السياسي. وقالت مصادر عليمة لـ (البيان) ان زيارة باجمال للرياض قد تأجلت نتيجة تجدد الاشتباكات المسلحة, وفشل اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة في منطقة الطوال, وجيزان وعدم وصولها الى اتفاق حول الاستحداثات العسكرية في جزيرة الدويمة وبعض الجزر المحيطة بها. وذكرت وكالة الانباء السعودية ان الامير نايف اتصل هاتفيا بنظيره اليمني و(هنأه) على سلامته من الكمين و(اطمأن على سلامة المصابين الاخرين الذين كانوا بمعيته) اثناء الكمين الذي نصب أمس في محافظة الجوف في شمال صنعاء. ويأتي اتصال الامير نايف في وقت تشهد فيه العلاقات بين صنعاء والرياض عودة للتوتر بعد المعارك التي اوقعت ثلاثة قتلى يمنيين في جزيرة يتنازع عليها البلدان في البحر الاحمر. وأعلن مجلس الوزراء اليمني - لأول مرة - انه آن الأوان للمصارحة والوضوح في العلاقات بين البلدين الشقيقين, وقال مصدر حكومي مسؤول في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية ان مجلس الوزراء استعرض تطورات الموقف السياسي والأمني مع المملكة العربية السعودية والتداعيات التي رافقت الموقف واكد تمسك بلاده بالحقوق التاريخية والقانونية وقالت مصادر في منطقة ميدى لـ (البيان) ان اشتباكات مسلحة في جزيرة الدويمة والجزر المحيطة قد تجددت مساء أمس الأول وصباح أمس, وان تبادل اطلاق القذائف من بارجات وقطع بحرية يسمع بين فترة وأخرى, وقالت مصادر طبية ان خمسة قتلى و21 جريحا قد سقطوا نتيجة الاشتباكات. من جهة أخرى وصف مجلس الوزراء اليمني في اجتماعه أمس ما تعرض له الموكب الحكومي أمس الأول في محافظة الجوف من كمين نصبته مجموعة مسلحة, وصف من نصبوا الكمين بالخارجين على القانون والمخربين والهاربين من وجه العدالة, وشدد على معاقبة الفاعلين. وكشفت مصادر كانت مرافقة للموكب الحكومي الذي تعرض الكمين في محافظة الجوف لـ (البيان) ان قوات من الشرطة والجيش قد قامت بملاحقة المجاميع المسلحة في المنطقة التي وقع بها الكمين, واستمر القصف بمختلف انواع الأسلحة بعد وقوع الحادث.

تعليقات

تعليقات