باتلر يعلن عن مبادرة لرفع العقوبات عن العراق بحلول أكتوبر

أعلن ريتشارد باتلر رئيس مفتشي الأسلحة الدوليين في العراق عن مبادرة جديدة بهدف إنهاء العقوبات المفروضة على العراق بحلول أكتوبر المقبل . من جانبه أكد وزير الإعلام العراقي أنه يتعاون مع اللجنة الخاصة للمفتشين عن الأسلحة, وأنه أوفى بكل الشروط التي تتيح رفع الحظر. وأوضح باتلر الدبلوماسي الاسترالي للمراسلين الاجانب خلال مأدبة غداء في سيدني انه سيقدم تقريرا الى مجلس الامن في الثالث من يونيو المقبل يحدد فيه المواقع التي رصدت لاسلحة الدمار الشامل العراقية والمواقع التي لا تزال قيد البحث والتدمير. وذكر انه ينوي استخدام الصور التي التقطتها طائرات الاستكشاف يو 2 والمعلومات التي جمعتها المخابرات وازيلت عنها السرية والادلة التي جمعتها لجنته الخاصة ليرصد بالتحديد اسلحة الدمار الشامل التي لا تزال موجودة في العراق. وقال باتلر (أقترح ان نتقاسم الان كل شيء مع العراقيين ومع مجلس الامن0 نضع خريطة ونقول لهم المطلوب منهم) ومن المقرر ان يطير باتلر بعد تقديم تقريره لمجلس الامن بيومين الى بغداد لاقناع العراقيين بالتعاون معه. واضاف قوله (سنبلغهم بآخر ما نحتاج الىه كي نعطي تقريرا وافيا فيما يتعلق بصواريخهم والاسلحة الكيماوية والبيولوجية والتي انتجوا منها عددا لا بأس به في الماضي. (سنطلب منهم العمل معنا وتمكيني من الذهاب الى المجلس في اكتوبر لاقول ان المهمة انجزت) . واعرب باتلر عن اعتقاده بانه لم يبق في العراق اسلحة يجب بحث مصيرها. وصرح بان لجنته تعرف تماما الان مصير 817 صاروخ سكود من بين 819 صاروخا اشترتها بغداد من الاتحاد السوفييتي ومصير 50 رأسا لاسلحة بيولوجية وكيماوية وان الاربعين الاخرى يجري تحليلها في معامل الولايات المتحدة. وفيما يتعلق بالاسلحة البيولوجية قال باتلر انه لا يزال هناك (ثقب أسود) وخلال السنوات الاربع الاولى من تشكيل اللجنة نفى العراق امتلاكه اسلحة بيولوجية. واعترف باتلر بأن خطوته المقترحة بوضع خريطة محددة للمطلوب من العراق قد تدفع العراق الى الكشف عن المواقع التي يرصدها تقريره فقط, لكنه قال ان حجم المعلومات المتوفرة لدى مفتشي لجنته تكفي لتجنب هذه النقطة السلبية. وقال باتلر ان انهاء المواجهة الاخيرة بين العراق ومفتشي الامم المتحدة تحقق من خلال (الانجاز الكبير) الذي حققه كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة حين اقنع العراق بالسماح للمفتشين بدخول المواقع الرئاسية برفقة وفد من الدبلوماسيين. واعرب عن اعتقاده بان نهاية المواجهات بين العراق والامم المتحدة اصبحت في مرمى البصر, واستطرد قائلا (اذا كان هذا سباقا من خمس مراحل فقد قطعنا بالفعل اربع مراحل منه) . وقال وزير الاعلام العراقي همام عبد الخالق للصحفيين ان العراق متفائل دائما وانه نفذ ما هو مطلوب منه ويتعاون مع اللجنة الخاصة ومع الأمين العام للأمم المتحدة. وكان يرد على تصريحات أدلى بها ريتشارد باتلر كبير مفتشي الأسلحة قال فيها انه سيكشف قريبا عن خريطة تبين الخطوات التي اتخذتها بغداد لرفع العقوبات التي فرضت عليه بعد حرب الخليج بحلول أكتوبر المقبل. وقال عبد الخالق ان العراق يأمل ان تسير الأمور في الطريق الصحيح وان ترفع العقوبات في المستقبل القريب. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات