رئيس الدولة في مقدمة مستقبلي الرئيس الكازاخستاني: زايد ونظرباييف يبحثان سبل تعزيز التعاون بين البلدين

وصل نور سلطان نظرباييف رئيس جمهورية كازاخستان الى البلاد بعد ظهر امس في زيارة رسمية لدولة الامارات . وكان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في مقدمة مستقبليه لدى وصوله مطار ابوظبي الدولي, كما كان في الاستقبال الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. وقد جرى لرئيس كازاخستان استقبال رسمي حيث اطلقت المدفعية احدى وعشرين طلقة تحية للضيف. وكان صاحب السمو رئيس الدولة في استقبال ضيف البلاد عند سلم الطائرة حيث صافحه مرحبا ومتمنيا له زيارة موفقة. بعد ذلك توجه الرئيسان الى منصة الشرف حيث عزفت الموسيقى بالسلام الجمهوري لكازاخستان والوطني لدولة الامارات ثم قام الرئيس نور سلطان بمصافحة كبار المستقبلين. وقد عقد اجتماع قصير بين صاحب السمو رئيس الدولة ورئيس جمهورية كازاخستان في قاعة التشريفات تناول سبل تعزيز التعاون بين البلدين وتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية اضافة الى المستجدات الاقليمية في المنطقة. وبعد الاجتماع توجه موكب رئيس كازاخستان الى فندق ابوظبي انتركونتيننتال حيث يقيم خلال زيارته للدولة. ويرافق ضيف البلاد بعثة شرف برئاسة معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وزير الاقتصاد والتجارة. وكان في الاستقبال سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ومحمد بن خليفة الحبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادي وعبدالله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني ومعالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد ممثل حاكم ابوظبي في المنطقة الغربية رئيس دائرة البلدية وتخطيط المدن وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة الموانىء البحرية وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان وكيل دائرة الاشغال وسمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان وكيل وزارة المالية والصناعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد للاعمال الخيرية والانسانية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رئيس مكتب صاحب السمو رئيس الدولة وسمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان مدير ادارة المنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية وسمو الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان وزير الاعلام والثقافة. كما كان في الاستقبال عدد من معالي الوزراء وكبار رجال الدولة من مدنيين وعسكريين وبغداد امريف سفير كازاخستان لدى الدولة المقيم في السعودية. ويضم الوفد الرسمي المرافق للرئيس الكازاخستاني كلا من قاسم جومارت توفايف وزير الخارجية ونورتاي ابيفايف المعاون الاول للرئيس الكازاخستاني وزين الله كاكيمجانوف معاون الرئيس ورئيس هيئة تطوير البلاد وايركيبن قالييف وزير النقل ويريك داوكييف وزير البيئة والثروات الطبيعية وعبدالله يف خالق حاكم محافظة جنوب كازاخستان. وفي اجتماعه بغرفة ابوظبي مساء امس قال نور سلطان نزار باييف رئيس جمهورية كازاخستان ان بلاده ترحب بالمستثمرين الاماراتيين للمشاركة في مشروعات ضخمة يجرى الاعداد لتنفيذها في المجالات النفطية والزراعية وفي مجالات النقل والاسكان وغيرها. وذكر خلال اجتماعه بغرفة تجارة وصناعة ابوظبي مساء امس مع رحمة المسعود رئيس الغرفة ورجال الاعمال في ابوظبي انه ناقش مع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة موضوع تشجيع الاستثمارات الاماراتية في العاصمة الجديدة لكازاخستان التي يجرى انشاؤها حاليا والتي ستكون عبارة عن منطقة اقتصادية حرة. واكد وجود امكانات كبيرة لتطوير العلاقات التجارية والاستثمارية والسياحية بين البلدين مشيرا خلال اللقاء الذي حضره معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وزير الاقتصاد والتجارة الى ان بلاده توفر تسهيلات وميزات ممتازة للاستثمارات الاجنبية تشمل اعفاءات ضريبية كاملة وضرائب مخفضة خلال السنوات الخمس التالية. واوضح ان الجانبين الكازاخستاني والاماراتي سيناقشان امكانية توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات النقل والتجارة والاستثمار. وذكر ان بلادة تقوم بعملية خصخصة كبيرة في المجال الزراعي وان السلطات المختصة بدأت بتأجير الاراضي الزراعية لمدة 99 سنة داعيا المستثمرين الاماراتين للاستفادة من العروض المتوفرة في هذا المجال الحيوي. ونوه لوجود امكانات جيدة للاستثمار في مجال تصنيع المواد الغذائية واللحوم والجلود وغيرها. وردا على سؤال حول شروط الاستثمار في مجالات النفط والغاز في بلاده وايضا في العاصمة الجديدة قال الرئيس الكازاخستاني ان بلاده لا تفرض اية قيود على الاستثمار الاجنبي في المجالات المذكورة وتقدم تيسيرات ملحوظة في هذا الخصوص مشيرا الى ان عددا من دول مجلس التعاون تنفذ مشروعات في العاصمة الجديدة وتشمل هذه المشروعات مبنى البرلمان بكلفة 15 مليون دولار وبناء مركز تجاري بكلفة 10 ملايين دولار اضافة الى مشروعات اخرى قطرية بقيمة 20 مليون دولار. واشار الى وجود امكانيات كبيرة لزيادة المبادلات التجارية مع دولة الامارات عبر خط سكة الحديد الذي يربط بلاده بميناء بندر عباس الايراني. واشار الرئيس الكازاخستاني الى ان كازاخستان تمتلك خامس احتياطي من النفط في العالم وبواقع 100 مليار برميل وان هناك مجموعة شركات نفطية اجنبية تقوم بالاستثمار في هذا المجال ووجه الدعوة الى الشركات الاماراتية العاملة في مجال النفط للاستفادة من فرص الاستثمار المجدية. وتجدر الاشارة الى انه في ديسمبر 1996 تم التوقيع على مشروع تشييد انبوب نفط قزوين الذي يهدف الى بناء خط لنقل النفط من حقل (تنجيز) الذي يعتبر من اكبر عشرة حقول نفطية بالعالم الى البحر الاسود لرفع القدرات التصديرية. وتشمل قائمة اهم الشركاء العالميين في تطوير هذا الحقل العملاق شركة شيفرون الامريكية وتقدر التكلفة الاجمالية لهذا الحقل بحوالي 20 مليار دولار امريكي. كما تشمل شركة موديل الامريكية وشركة (لوك اركو) وهي مشروع مشترك بين روسيا وامريكا. وذكر الرئيس الكازاخستاني ايضا ان بلاده تعمل لتنفيذ مشروعات كبيرة في مجالات النقل تشمل انشاء سكك حديدية واستبدال الطائرات المدنية القديمة وان عروضا سيتم طرحها في هذا الخصوص في نهاية السنة الحالية.

تعليقات

تعليقات