أمير الكويت يأمر وزير خارجيته بالاستمرار في منصبه

أنهى امير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح زوبعة استقالة وزير خارجيته الشيخ صباح الاحمد الصباح طالبا منه البقاء في منصبه والاستمرار في تأدية مهامه وهو ما وافق عليه الوزير تمشيا مع رغبة الامير على حد قوله. واصدر الديوان الاميري الكويتي بيانا اشار فيه الى الرفض الضمني لقبول استقالة الشيخ صباح والحرص على (استمراره) في منصبه جاء فيه . ان امير الكويت (امر) الشيخ صباح اثناء استقباله امس ( بالاستمرار في اداء مسؤولياته وواجباته) . وقالت وكالة الانباء الكويتية ان الشيخ صباح اعرب خلال اللقاء عن (شكره وتقديره للثقة الغالية التي يوليها امير دولة الكويت الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح وولي العهد ورئيس مجلس الوزراء الشيح سعد العبدالله السالم الصباح له في تأدية مسؤولياته والتفاني في خدمة الكويت وشعبها) . من جانبه نفى الشيخ صباح الذي باشر مهام منصبه عمليا باستقبال نظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر اثناء زيارته للكويت ان يكون قد استقال. وقال في تصريح لوكالة الانباء الكويتية تعليقا على تقارير الصحف بالاونة الاخيرة (لم اقدم استقالتي) . في السياق نفسه قال الشيخ صباح الاحمد في اتصال هاتفي اجرته معه صحيفة (الرأي العام) الكويتية حول هذا الموضوع. ونشرت فحواه امس.. (لا تعليق) . ووصف الانباء التي نشرتها الصحف عن الاستقالة واسبابها بأن (الاعلام ضخم الموضوع, اضاف متسائلا بقوله) من الذي يملك الحق في نشر كل ما نشر عن القضية؟ وعمليا مارس الوزير مهام منصبه امس وقالت وكالة الانباء الكويتية ان الشيخ صباح استقبل امس بصفته وزيرا للخارجية ونائبا اول لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الذي جاء الى الكويت في زيارة قصيرة حاملا رسالة من امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الى امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح. وكانت الصحف قالت ان استقالة الشيخ صباح الذي يتولى منصب وزير الخارجية منذ عام 1963 تعود الى وجود خلافات مع اعضاء آخرين في الحكومة بينها الخلاف على زيارة المرشد الروحي لحركة المقاومة الاسلامية حماس الشيخ احمد ياسين. وقالت الصحف ان الشيخ صباح البالغ من العمر 69 عاما قدم يوم الاحد استقالته الى امير الكويت ولم يحضر الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء. الكويت ـ أنور الياسين

تعليقات

تعليقات