شعث اعتبرها خطوة نحو فرض عقوبات، اسرائيل تندد بالمقاطعة الاوروبية لصادرات المستوطنات

ردت اسرائيل بغضب امس على دعوة الاتحاد الاوروبي مقاطعة صادرات المستوطنات الاسرائيلية معتبرة انها تمثل ما اسمته (تدخلا فاضحا) من الاتحاد في الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية, فيما امتدح وزير التخطيط الفلسطيني نبيل شعث وزعيم حركة التكتل من اجل السلام الاسرائيلية اوري أزميري عن ارتياحه للموقف الاوروبي . وأدانت اسرائيل رسميا امس (التدخل الفاضح) للمفوضية الاوروبية التي دعت دول الاتحاد الاوروبي الى اقصاء المنتجات الواردة من المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة من الاتفاق التجاري المبرم بين الاتحاد واسرائيل. وقال بيان لوزارة الخارجية الاسرائيلية ان (اسرائيل تعتبر ان المفوضية الاوروبية قامت باتخاذها هذا القرار بتدخل فاضح في الاتفاقات الاقتصادية الموقعة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية) في باريس في 1994. واضافت الوزارة ان (المفوضية تتدخل سياسيا ايضا بمحاولتها تحديد حدود اسرائيل قبل ان ترسم هذه الحدود في مفاوضات الحل النهائي مع السلطة الفلسطينية ومع جيرانها) . ودعا البيان مجلس وزراء الاتحاد الاوروبي الى (التفكير جيدا قبل اتخاذ اجراءات من جانب واحد يمكن ان تضر بعملية السلام) . وكانت المفوضية الاوروبية دعت امس الاول دول الاتحاد الاوروبي الــ 15 الى اقصاء المنتجات الواردة من المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة من الاتفاق التجاري المبرم بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل والذي يمنح هذه المنتجات امتيازات لدخول الاسواق الاوروبية. واعتبرت المفوضية في مذكرة الى مجلس الوزراء الاوروبي حول تطبيق اتفاق الشراكة بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل الموقع عام 1995 والذي صادق عليه مجلس المفوضين المجتمعين في ستراسبورج, ان هذه المستوطنات في الضفة الغربية وغزة وفي مرتفعات الجولان وفي القدس الشرقية, لا تشكل جزءا من دولة اسرائيل. وبموجب اتفاق الشراكة بين اسرائيل والاتحاد الاوروبي والذي يطبق الشق التجاري منه فقط, تستفيد المنتجات الاسرائيلية من امتيازات في الدول الــ 15 حيث تدخل دون رسوم جمركية او برسوم مخفضة. وامتدح مسؤول التخطيط والتعاون الدولى فى السلطة الفلسطينية الدكتور نبيل شعث فى حديث اذاعي امس الدعوة التى اطلقتها المفوضية الاوروبية بمقاطعة المنتجات المستوردة من المستوطنات الاسرائيلية في فلسطين. ووصف شعث فى حديث للاذاعة الفلسطينية الدعوة بأنها (مهمة وخطيرة) واعتبرها خطوة اولى نحو فرض عقوبات اوروبية على اسرائيل بسبب عرقلتها لعملية السلام. وقال شعث الموجود حاليا فى اوسلو ان المفوضية الاوروبية تحدد بدقة موقف الاتحاد الاوروبى بان حدود اسرائيل تقف عند حدود 1967 اذ ان المنتجات المصدرة من القدس او المستوطنات القائمة على الاراضى الفلسطينية هى خارج مناطق حدود اسرائيل. واشار الى ان المفوضية الاوروبية قررت عدم التعامل مع المنتجات الاسرائيلية الواردة من المستوطنات وعدم منحها اية امتيازات جمركية او غيرها . وأعرب زعيم حركة التكتل من أجل السلام الاسرائيلية اورى أزميري عن ارتياحه لدعوة الاتحاد الاوروبي. وأكد أورى أزميرى فى تصريحات نقلهاراديو مونت كارلو مساء امس الاول أن المستوطنات اليهودية تشكل العائق الرئيسى أمام اقرار السلام الاسرائيلي الفلسطينى وأعرب عن استعداد حركته لمساعدة أوروبا فى تحديد هذه المستوطنات. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات