السعودية لاتعارض خفضا جديدا في الانتاج: الناصري يستبعد تحرك أوبك قبل 24 يونيو

توقع معالي عبيد بن سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية صدور دعوات قوية من منتجي النفط لاجراء المزيد من التخفيضات في الانتاج اذا لم ترتفع الاسعار في الاسواق العالمية, واستبعد اتخاذ اي اجراء في هذا الصدد قبل اجتماع اوبك المقرر عقده في فينيا في 24 يونيو المقبل, فيما اعرب وزير النفط العماني محمد بن حمد الرميحي عن اعتقاده بأن الحل المنطقي للموقف الراهن هو اتخاذ قرار جماعي بخفض معدل الانتاج بواقع 2.5 مليون برميل يوميا, وقال مصدر خليجي ان السعودية لاتعترض على المزيد من التخفضيات في الانتاج, ورجح مصدر خليجي آخر صدور قرارات بشأن الانتاج قبل اجتماع اوبك المقبل. وفيما قالت مصادر مطلعة ان مجموع التخفيض فى انتاج اوبك قريب من المعدل الذى اتفقت عليه اوبك فى مؤتمرها غير العادى فى مارس الماضى بفيينا, أكد معالى وزير النفط والثروة المعدنية فى تصريح لوكالة انباء الامارات في دمشق ان (اوبك) ستعمل فى المستقبل لمزيد من التنسيق والتعاون بين جميع الدول المنتجة لتحقيق الاستقرار فى اسعار النفط حيث ان اوبك لاتتحمل لوحدها هذه المسؤولية. وقال معاليه ان اسعار النفط مازالت متدنية وان اوبك ستبحث فى اتخاذ اجراءات لدعم الاسعار مؤكدا ان اى اتجاه لاجراء مزيد من التخفيض فى انتاج اوبك يتوقف على رأى غالبية الدول الاعضاء عند اجتماع اوبك فى يونيو المقبل. واضاف معاليه ان اوبك لن تتخذ اية اجراءات بشأن تخفيض الانتاج قبل اجتماع اوبك في 24 يونيو المقبل في فيينا مشيرا الى ان الاجتماع المقبل قريب وعلينا الانتظار. وعلى الصعيد نفسه دعا وزير النفط والغاز العماني محمد بن حمد الرميحي امس الدول المنتجة للنفط الى خفض انتاجها لمواجهة التدهور في اسعار النفط وقال ان الحل في عودة الاسعار الى ما كانت عليه هو اتخاذ قرار جماعي بخفض معدل الانتاج بواقع 2.5 مليون برميل يوميا لانقاذ الاسعار من التدهور. وفيما نقلت وكالة رويترز عن مصدر خليجي ترجيحه صدور قرارات محتملة بشأن الانتاج قبل اجتماع اوبك المقبل قال مصدر خليجي آخر للوكالة نفسها, ان السعودية لا تعترض على المزيد من التخفيضات في انتاج النفط. وقال المصدر للصحفيين في دمشق ان السعودية لا تعارض القيام بتخفيضات وهي مستعدة للمشاركة في اي قرار (يقضي الى تحسين اسعار البترول الضعيفة) . وقال المصدر الخليجي ان السعودية وفنزويلا والمكسيك أجرت في الاونة الاخيرة اتصالات بشأن اجراء تخفيضات جديدة في الانتاج. واضاف ان هذه التخفيضات قد تحدث قبل الاجتماع الوزاري لمنظمة اوبك في فيينا في 24 يونيو المقبل. ووصف المصدر سوق النفط بأنها ليست في حال سيئة0 لكنه اضاف ان من المحتمل اجراء تخفيضات اذا لم تتحسن الاسعار. وردا على سؤال نفى المصدر الخليجي ان هناك خلافات بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) والمنتجين من خارجها بشأن القضايا الخاصة بالانتاج, وقال (اوجه الاتفاق اكثر من اوجه الخلاف) . وواصل وزراء النفط والطاقة العرب امس في دمشق في غضون ذلك مناقشة الاوراق الفنية المقدمة لمؤتمر الطاقة العربي السادس الذي يختتم اعماله اليوم باصدار قرارات وتوصيات تؤكد ضرورة دعم التعاون العربي في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات وتنسيق المواقف المشتركة في المحافل الدولية. ومن ناحية اخرى قدرت الشركة العربية للاستثمارات البترولية (ابيكورب) حجم الاحتياجات الاستثمارية لمشاريع النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات في الدول العربية خلال السنوات الخمس المقبلة 98 ــ 2003 بحوالي 66.3 مليار دولار. وذكرت دراسة نوقشت امس في مؤتمر الطاقة اعدتها منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) ان قيمة التجارة النفطية بين الدول العربية تقدر بحوالي خمسة مليارات دولار اي ما يعادل 5% من اجمالي قيمة النفط الذي تقوم الدول العربية بتصديره سنويا. واكد العراق في ورقة مقدمة الى مؤتمر دمشق انه يحتاج الى 40 مليار دولار حتى العام 2010 لزيادة طاقته الانتاجية من النفط الخام والغاز وتوليد الكهرباء. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات