مؤتمر (أمن الخليج) يختتم أعماله في لندن: فاتشيت: بريطانيا مهتمة بترسيخ الأمن وبالمؤشرات الايجابية في ايران

أكد الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة في ختام اعمال المؤتمر الثاني حول (أمن الخليج من المنظور الوطني) الذي نظمه في لندن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان (الخليج العربي مستقبل الامن والسياسات البريطانية) على اهمية عقد مثل هذه المؤتمرات التي تساهم في وضع تصورات عملية لحل المشاكل العالقة . واعرب في كلمة له في حفل اقامه على شرفه وزير الدفاع البريطاني جورج روبرتسون عن تقديره للمشاركة الفعالة للمسؤولين والخبراء العرب و البريطانيين الذين ساهموا بفعالية في اغناء المناقشات والحوار حول مجمل القضايا الهامة التي طرحت في المؤتمر. من جهته اعرب وزير الدفاع البريطاني عن تقديره لاهتمام سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بطرح القضايا ضمن حوار موسع للخبراء والمختصين لان لذلك بعدا حضاريا كبيرا فضلا عن انه يساهم الى حد بعيد في تأسيس قواعد عملية لمواجهة اى مشاكل تعترض مسيرة التطور والتقدم. وفي كلمة عند ختام مداولات المؤتمر اكد وزير الدولة البريطانى للشؤون الخارجية ديريك فاتشيت على ان بلاده مهتمة بترسيخ امن الخليج وان الحكومة الحالية ملتزمة بهذا الموقف منذ ان كانت في المعارضة مشيرا... الى انه يمكن العمل سويا من اجل حل القضايا المعقدة والخطيرة. وشدد الوزير البريطاني على ان بريطانيا وضعت الية لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط الى الامام دون ان يكون دورها منافسا للدور الامريكي في هذه العملية وخصوصا على صعيد المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية. واشار الى ان لندن استطاعت ان تحرك الاتحاد الاوروبي على صعيد السلام في المنطقة عندما تسلمت بريطانيا رئاسة الدورة الحالية للاتحاد. وشدد على ضرورة ان تقوم اسرائيل باعادة الانتشار في الضفة الغربية لان ذلك يشكل خطوة كبيرة وقوية الى الامام من اجل التوصل الى حل بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وذكر فاتشيت ان بلاده تعي تماما معاناة الشعب العراقى ومن اجل ذلك فقد تبنت القرار الدولى بمضاعفة قيمة اتفاق (النفط مقابل الغذاء) مشيرا الى ان فريق التفتيش الدولى عن اسلحة الدمار الشامل في العراق سيواصل عمله حتى النهاية واشار الى اهتمام بلاده بالمؤشرات الايجابية في ايران بعد انتخاب الرئيس خاتمي ورحب باية خطوة ايرانية لفتح صفحة جديدة للعلاقات معها على أسس منطقية. واكد الوزير البريطاني على ان حكومته لاتقبل بأن تتحول لندن الى ملاذ للارهابيين وانها تعمل ضمن القانون للوقوف في وجه اية نشاطات وتحركات ارهابية تنطلق من اراضيها. وفي كلمة القاها الدكتور جمال سند السويدي مدير مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حدد الاطار العام لعمل المركز الذي يستند الى عقد المؤتمرات واللقاءات الدورية لاسيما تلك المتعلقة بأمن الخليج من منظور وطنى واقليمى ودولى وشكر الدكتور السويدي الذين شاركوا في هذا المؤتمر معتبرا ان القدرة على التوصل الى تفاهم تشكل نقطة اساسية. واشار الى انه لسبب محدد (فقد اسسنا هذا المنتدى) وهو عبارة عن لقاءات واجتماعات ومناقشات تتعلق بالامن من منظور وطني ومن خلال تلك اللقاءات التي اجمع متخذو القرار بدول مجلس التعاون لدول الخليج والباحثون العربية والباحثون والخبراء ومتخذو القرار من خارج المنطقة. ــ وام

تعليقات

تعليقات