مجلس الامن يدرس اصدار بيان عن (النووي) العراقي: عزيز يتهم لجنة باتلر بانتهاك اتفاق عنان

إتهم نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز لجنة الامم المتحدة المكلفة نزع اسلحة الدمار الشامل بإنتهاك الاتفاق الذي وقعته بغداد مع كوفي عنان السكرتير العام للامم المتحدة . وقال عزيز في رسالة لعنان ان المفتشين في لجنة ريتشارد باتلر يتعاملون مع المواقع الرئاسية كما لوكانت مواقع عادية, متجاهلين الترتيبات التي نص عليها الاتفاق. وفي نيويورك اكد دبلوماسيون ان روسيا طلبت من مجلس الأمن انهاء عمليات التفتيش الدولية على البرنامج النووي العراقي. وذكرت المصادر ان مجلس الأمن يدرس اصدار بيان يعترف بحدوث تقدم في عمليات التفتيش. وفي بغداد طالب وفد اغاثة امريكي في ختام زيارة سلم خلالها شحنة أدوية, الامم المتحدة برفع الحظر عن العراق وبدء حوار لحل الخلافات السياسية. واعتبر عزيز في رسالة وجهها الى كوفي عنان ان تقرير اللجنة الخاصة حول تفتيش المواقع الرئاسية الذي تم من دون مشاكل من 26 مارس الى الثاني من ابريل, (غير مقبول) . وجاء في هذا التقرير الذي وضعه تشارلز دويلفير نائب رئيس اللجنة الخاصة ان (المسألة الاساسية المتعلقة بالدخول بشكل متواصل الى المواقع لم تبت ابدا وارجئت الى وقت لاحق فقط) . وكان عنان وقع في 23 فبراير الماضي في بغداد اتفاقا مع طارق عزيز يسمح للمرة الاولى بتفتيش ثمانية مواقع رئاسية كان يمنع مفتشو الامم المتحدة من دخولها. واجرى عمليات التفتيش هذه فريق خاص يضم مفتشين من اللجنة الخاصة ودبلوماسيين. وقال عزيز ان تقرير دويلفير (مخالف تماما لما نصت عليه مذكرة الاتفاق وللاطار السياسي الذي سمح باعتماده) . ومضى يقول ان ذلك (يكشف عن اهداف اللجنة الخاصة المتحيزة) . واتهم عزيز خبراء اللجنة الخاصة بانهم قاموا بمسح مفصل عن الابواب والنوافذ وباستخدام نظام التركيز الالي (جي بي اس) الذي يبدو (وسيلة لجمع المعلومات السرية لحساب اطراف معادية تهدد امن العراق) . وطلب من كوفي عنان التدخل (لتجنب وقوع هذه المشاكل ومحاسبة المسؤولين عنها) . وفي نيويورك قال دبلوماسيون ان مجلس الامن وافق على مناقشة بيان بدلا من مناقشة قرار كما جاء في الطلب الروسي. وأضافوا أن البيان يجب أن يحظى بموافقة كافة الاعضاء بالاجماع قبل الاعلان عنه بينما يحتاج القرار إلى تسعة أصوات لصالحه دون استخدام أي من الاعضاء للفيتو ضده لكي يتم تبنيه. وقالوا إن روسيا سوف تدعم البيان إذا تضمن موعدا لاغلاق المجلس لملف الاسلحة النووية في العراق وأمرا لوكالة الطاقة الذرية بتحويل تحقيقاتها النشطة في العراق إلى برنامج لمراقبة الاسلحة النووية في العراق فقط. ولم يعرف بعد ما إذا كانت روسيا ستتخلى عن طلبها باصدار قرار وتكتفي بالبيان. وفي بغداد طالب وفد من جمعيات الاغاثة الامريكية في ختام زيارة للعراق بضرورة رفع الحظر الذي دام ثماني سنوات. ودعا اندرو حنا نائب رئيس الجماعة الخيرية الامريكية مجلس الأمن الى انهاء العقوبات المفروضة على العراق, وبدء حوار مع الحكومة العراقية لحل الخلافات القائمة. وقال في تصريحات لتلفزيون الاسوشيتدبرس لدى عبور الوفد الحدود العراقية الاردنية انه ينبغي وضع حد للعقوبات الدولية للعراق. ــ الوكالات.

تعليقات

تعليقات