الجانب الخليجي عقد اجتماعا تنسيقيا: وزراء خارجية التعاون والترويكا الاوروبية يبحثون اليوم بلندن ملفات سياسية

يبدأ وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ونظراؤهم في الترويكا الاوروبية اليوم في لندن مؤتمرا موسعا حول أمن الخليج يتطرق الى قضايا سياسية بينها ملفات العراق والسلام في الشرق الاوسط ومكافحة الارهاب والاوضاع الامنية الحالية والمستقبلية في المنطقة . ويشارك في المؤتمر الذي ينظمه مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية نخبة من صانعي القرار والخبراء في دول المجلس, اضافة الى ممثلين من بريطانيا, وقال رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر أمس ان المؤتمر سيناقش قضايا من بينها السلام والعراق ومكافحة الارهاب. وابلغ الشيخ صباح الصحفيين عقب اجتماع عقده مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون والامين العام للمجلس الشيخ جميل الحجيلان ان موضوعات المؤتمر ستشمل في مجملها موضوعات سياسية وليست اقتصادية تتضمن موضوع العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط ومكافحة الارهاب وغيرها من القضايا مثل ايران. وردا على سؤال قال الشيخ صباح ان دول مجلس التعاون تؤيد دائما المواقف اللبنانية والسورية مؤكدا (انه لن تكون هناك تسوية في منطقة الشرق الاوسط الا اذا ماتم التوصل الى حل يرضي الاطراف السورية واللبنانية والفلسطينية) . واعرب الشيخ صباح عن سعادته للقاء التنسيقى امس مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون وقال ان الوزراء سيتحدثون اليوم خلال المؤتمر الموسع في كل القضايا التى تهم الجانبين. وتضم الترويكا الاوروبية بريطانيا التي ترأس الاتحاد الاوروبي حاليا ولوكسمبورج والنمسا بينما ترأس دولة الكويت مجلس التعاون الخليجي في دورته الحالية. وردا على سؤال اخر قال الشيخ صباح ان موضوع مكافحة الارهاب يهم العالم كله بسبب اخطاره مضيفا: (يؤسفنا ان بعض هؤلاء الناس يلجأون الى دول معينة وفي هذا اساءة الى الدول الاخرى المعنية) . وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون قد عقدوا اولا اجتماعا موسعا حضر ايضا سفراء دول المجلس المعتمدون لدى بريطانيا ثم عقدوا بعد ذلك اجتماعا مغلقا اقتصر على وزراء الخارجية والامين العام للمجلس الشيخ جميل الحجيلان. ويسعى المؤتمر الذى يعقد على مدى يومين تحت عنوان (الخليج العربى مستقبل الامن والسياسات البريطانية) الى اتاحة الفرصة للنقاش ودراسة سبل حل المشكلات والاراء المتعلقة بالاوضاع الامنية في المنطقة. كما يناقش سياسات بريطانيا تجاه الخليج مما يساعد على تحديد الملامح الاساسية للسياسات الدفاعية والامنية في القرن الحادى والعشرين وذلك من اجل تعزيز التعاون بين الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون وبريطانيا لحماية السلم والامن والرخاء في المنطقة. ويهدف المؤتمر ايضا الى تطوير قنوات الاتصال من اجل تبادل وجهات النظر وتوفير المعلومات وتسهيل تداولها بين صانعى السياسة في بريطانيا ودول مجلس التعاون حول مستقبل امن الخليج. كونا

تعليقات

تعليقات