الأولى منذ 22 عاما: الأسد يزور فرنسا في يوليو

اعلنت مصادر مطلعة في باريس امس ان الرئيس السوري حافظ الاسد سيقوم بزيارة رسمية الى فرنسا في يوليو المقبل . وستكون هذه الزيارة الاولى التي يقوم بها الاسد لفرنسا منذ 22 سنة وواحدة من زياراته النادرة جدا للغرب. وكان الاسد زار فرنسا في خريف 1976 عندما كان فاليري جيسكار ديستان رئيسا للجمهورية. ومن المتوقع ان تتم الزيارة التي سيقوم بها الاسد (70 سنة) لفرنسا في النصف الثاني من يوليو. وتأتي الزيارة في وقت تعاني فيه عملية السلام من شلل شبه كامل ردا على الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي جاك شيراك لسوريا في اكتوبر 1996 والتي رسخت التقارب الفرنسي السوري. وكان الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران قد زار سوريا في 1984 ولكن العلاقات بين البلدين بقيت متوترة حتى التسعينات ولا سيما بسبب الوضع في لبنان. من جهة ثانية ذكر مصدر موثوق به امس ان رفعت الاسد, شقيق الرئيس السوري حافظ الاسد, الذي اقصي في مطلع فبراير من منصبه كنائب للرئيس, وصل الى باريس في نهاية الاسبوع الماضي. واوضح المصدر نفسه ان (رفعت الاسد وصل مساء السبت قادما من ماربيا (اسبانيا) برفقة ابنه سومر) . وكان رفعت الاسد اقصي من منصب نائب الرئيس في الثامن من فبراير الماضي وحرم من جميع مسؤولياته في القيادة العليا لحزب البعث الحاكم في سوريا. وكان رفعت الاسد قد عزل من الواجهة السياسية منذ سنوات طويلة, مع انه عين نائبا لرئيس الجمهورية في العام 1984. وغادر سوريا بعيد ذلك ليعيش متنقلا بين باريس وجنيف ومدريد. ولم يعد الى دمشق سوى في 1992 لمناسبة وفاة والدته. وكان رفعت الاسد حاول انتزاع السلطة بالقوة في العام 1984 حين ادخل الرئيس الاسد الى المستشفى. وقد اجبر بعد ذلك على المغادرة الى فرنسا التي بقي فيها حتى عام 1992. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات