الأولى لمسؤول ايراني رفيع منذ 79 ، نوري يزور مسقط غداً حاملاً رسالة من خاتمي لقابوس

يبدأ رئيس مجلس الشورى الإيراني علي أكبر ناطق نوري زيارة للعاصمة العمانية مسقط غداً, تعقبها زيارة للكويت. وينقل نوري خلال الزيارة التي تعتبر الأولى لمسؤول ايراني رفيع المستوى منذ الاطاحة بنظام الشاه المخلوع عام 1979, رسالة من الرئيس خاتمي لجلالة لسلطان قابوس سلطان عمان . ويرافق نوري خلال الزيارة وفد ايراني رفيع المستوى يضم وزير الصناعة والمعادن اسحق جيهان ومساعد وزير الخارجية المكلف ملف الشؤون العربية محمد الصدر . وصرح المستشار السياسي بالسفارة الايرانية لدى سلطنة عمان بأن الزيارة تهدف الى تعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وقال ان نوري سيبحث مع السلطان قابوس المستجدات الراهنة على الساحة الاقليمية والدولية, والعلاقات الايرانية الخليجية وتبادل الاسرى بين ايران والعراق. وحول العلاقات الاقتصادية بين ايران وسلطنة عمان قال الشهابى ان المؤشرات تدل على ان هناك تطورا في العلاقات الاقتصادية والتجارية مشيرا الى ان هناك تنسيقا مشتركا لتنمية هذه العلاقات وذلك من خلال وجود لجنة عمانية ايرانية عليا تعمل على تعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية . واوضح الشهابى ان ايران ستستضيف خلال شهر مايو المقبل اجتماعات اللجنة العمانية الايرانية والتي ستناقش العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك . ومن جهتها تشير مصادر غرفة تجارة وصناعة سلطنة عمان وان العلاقات الاقتصادية بين السلطنة وايران شهدت تطورا في التبادل التجاري حيث سجل الميزان التجاري العماني مع ايران خلال السنوات الاربع الماضية (1994/1997) فائضا تجاريا ومال الميزان لصالح سلطنة عمان . وسجلت الواردات العمانية من ايران نموا ملحوظا خلال السنوات الاربع الماضية فقد بلغ حجم الواردات عام 1995 حوالي 12 مليون ريال عماني (2ر31 مليون دولار) مقابل اربعة ملايين ريال (4ر10 ملايين دولار) عام 1994. اما الصادرات العمانية الى ايران فقد اشارت الاحصاءات التجارية العمانية الى انها ارتفعت لتصل الى حوالى 52 مليون ريال (1ر135 مليون دولار) عام 1996 و 2ر62 مليون ريال (6ر161 مليون دولار) خلال عام 1997. ــ كونا

تعليقات

تعليقات