ارجاء الاستفتاء على دستور السودان اسبوعا: قرنق يؤكد مشاركته بمفاوضات نيروبي

حسمت الجبهة الشعبية لتحرير السودان موقفها نهائيا من مبادرة الايجاد الرامية الى تحقيق السلام بالجنوب السوداني بتأكيد جون قرنق زعيم الجبهة مشاركته في المفاوضات التي تستضيفها نيروبي نهاية الشهر الجاري . وقال قرنق في تصريحات أدلى بها لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية امس أن الحركة تلقت اخطارا رسميا من لجنة الوساطة المنبثقة عن هيئة التعاون الحكومي من أجل التنمية (الايجاد) بموعد الجولة الجديدة من محادثات السلام التي تجرى في اطار مبادرة الايجاد من أجل تحقيق السلام في جنوب السودان. وأشار الى أنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة الاعلان عن تشكيل وفد الحركة في الجولة الجديدة. على الناحية الاخرى وفي الخرطوم قررت الحكومة السودانية ارجاء الاستفتاء حول دستور السودان الجديد لمدة اسبوع ليصبح من بداية شهر مايو حتى العشرين منه في وقت اضاف الدكتور حسن الترابي الامين العام للمؤتمر الوطني مصطلحا جديدا غامضا الى الحياة السياسية السودانية اطلق عليه (الثلاثية) . وأعلن رئيس اللجنة المشرفة على الاستفتاء عبدالمنعم الزين النحاس امس ان الاستفتاء حول الدستور السوداني الجديد تأجل لمدة اسبوع وسيجري من الاول الى 20 مايو المقبل لافساح المجال امام توعية السكان للمشاركة في الاقتراع. ونقلت وكالة الانباء السودانية عن النحاس قوله ان نتائج الاستفتاء ستعلن في الاسبوع الاخير من مايو. وأكد نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه ان كلفة عملية الاستفتاء ستبلغ 1.1 مليون دولار. وتم تسجيل قرابة 10 ملايين ناخب على قوائم التصويت تزيد اعمارهم عن 18 عاما. وأشارت الوكالة السودانية الى ان لجنة التصويت اعدت بطاقات تصويت ذات لونين: قسم منها اخضر لمن يؤيد المشروع وقسم احمر لمن يرفضه. وأوضحت الوكالة ان اللجنة اقترحت تعديلا على قانون الانتخاب الحالي الذي يعود الى العام ,1995 لالغاء شرط الاقامة ثلاثة اشهر في الدائرة للتمكن من المشاركة في الاقتراع. ويهدف التعديل الى تمكين جميع ابناء السودان المقيمين في الخارج من المشاركة في الاستفتاء. على صعيد آخر أعلن الدكتور حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الوطني عن مصطلح جديد بعد (التوالي) الذي مازال الجدل والغموض يكتنفانه وقد اطلق الترابي على المصطلح الجديد اسم (الثلاثية) دون عطاء اي توضيحات كافية لمضمون المصطلح. وأضاف الزعيم السوداني المثير للجدل في أول اجتماع لمجلس هيئة الشورى للمؤتمر الوطني وهو التنظيم السياسي للدولة والذي شارك فيه الرئيس السوداني الفريق عمر البشير بوصفه رئيسا للمؤتمر, ان نظام الثلاثية قد تم اجازته في اجتماع المجلس القيادي للمؤتمر الذي ضم البشير والترابي. وقال الترابي: ان نظام الثلاثية للمؤتمر الوطني ينتهي بنهاية القرن في عام 2001 وانه سيوزع على المواطنين كافة ولم يعط اي تفصيلات اضافية عن النظام الجديد الذي قد يشغل الشارع السوداني كما حدث عند اعلانه لــ (التوالي) .

تعليقات

تعليقات