قمة مصرية سورية مفاجئة بالقاهرة: مبارك يطالب اسرائيل بالخروج من لبنان كما دخلت بلا استئذان

انضم الرئيس المصري حسني مبارك الى نظيريه السوري حافظ الاسد واللبناني الياس الهراوي في رفض العرض الاسرائيلي المشروط للانسحاب من جنوب لبنان. فيما اكد الاسد وجود وثيقة لدى الامريكيين تتعهد فيها اسرائيل بالانسحاب من الجولان. وقال مبارك في اعقاب قمة مفاجئة حملت الاسد الى القاهرة امس ان على اسرائيل التي دخلت جنوب لبنان بدون استئذان. الخروج منه بنفس الطريقة, اي بدون استئذان. ومن ناحية اخرى طالب الرئيس المصري الولايات المتحدة الامريكية بالاعلان فورا عن مبادرتها الخاصة بانقاذ عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين قائلا في مؤتمر صحفي عقده مع الاسد ان ادارة الرئيس كلينتون تبذل كل ما بوسعها من اجل السلام لكن هناك ضغوطا عليها. واوضح الرئيسان المصري والسوري ان مشاورات تجرى حاليا بين القادة العرب للوصول الى افضل وسيلة لعقد قمة عربية مصغرة. وكان الاسد الذي وصل الى القاهرة فجأة في زيارة خاطفة عقد جلسة مغلقة مع الرئيس المصري اقتصرت عليهما قبل ان يستأنفا مباحثاتهما في جلسة موسعة انضم اليها اعضاء الوفدين المصري والسوري. وحضر المباحثات من الجانب المصرى رئيس الوزراء الدكتور كمال الجنزورى ووزير الدفاع المشير حسين طنطاوى ووزير الاعلام صفوت الشريف ووزير الخارجية عمرو موسى والمستشار السياسى لرئيس الجمهورية الدكتور أسامة الباز . كما حضرها من الجانب السورى نائب الرئيس عبد الحليم خدام ووزير الخارجية فاروق الشرع والسفيرالسورى فى القاهرة الدكتور عيسى درويش . وكان الرئيسان مبارك والاسد قد عقدا جلسة مباحثات ثنائية فى وقت سابق استغرقت حوالى ساعتين .. وقالت وكالة الانباء السورية ان محادثات مبارك ـ الاسد تناولت المناورة الاسرائيلية المخادعة بالارتباط مع ادعاء الرغبة الاسرائيلية في تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 425. وكانت الوكالة تشير الى اقتراح صدق عليه الشهر الماضي مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر لتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 425 الذي يدعو الى سحب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان مقابل ترتيبات امنية من جانب لبنان. وقالت وكالة الانباء السورية ان الزعيمين تطرقا ايضا الى الوضع على الساحة العربية والتحرك العربي اللازم من أجل السلام العادل والشامل بالاضافة الى الوضع في المنطقة واخر التطورات التي طرأت على عملية السلام وحالة الجمود التي وصلت اليها بسبب المواقف الاسرائيلية المبتعدة عن هذه العملية. ومن جانبه أكد الرئيس السور ي على أن الأجواء السورية مفتوحة أمام الرئيس الفلسطيني عرفات لزيارتها فى أى وقت يشاء . كما أكد على ضرورة عدم الربط بين الانسحاب الاسرائيلي من لبنان والانسحاب الفوري من لبنان,وقال أن هذ الأمر يرفضه اللبنانيون أنفسهم. واكد الاسد وجود وثيقة اسرائيلية لدى الولايات المتحدة تؤكد استعداد اسرائيل للانسحاب من هضبة الجولان المحتلة منذ 1967. وقال الرئيس السوري ردا على سؤال حول وجود وثيقة امريكية تؤكد موافقة اسرائيل على الانسحاب من الجولان (لا توجد) وثيقة امريكية,ولكن هناك وثيقة اسرائيلية اودعت لدى الراعي الامريكي بهذا الشأن. وكان الرئيس مبارك ألقى كلمة فى بداية المؤتمر الصحفى رحب فيها بالرئيس السورى فى بلده الثانى مصر, وقال أن هناك لقاءات مستمرة بيننا فى القاهرة ودمشق وهناك تنسيق مستمر دائما فى الظروف الصعبة وفى حالة الأزمات. وأضاف أن المرحلة التى تمر بها حاليا القضية الفلسطينية وقضية الشرق الأوسط ولبنان وسوريا هى فترة صعبة ولذلك فان المشاورات مستمرة والتنسيق العربى مستمر فى نفس الاتجاه. وقال أن لقاءاتنا معا يتبعها تنسيق عربى مستمر بيننا وبين جميع الدول العربية, ونتمنى استمرار اللقاءات والتعاون كما تعودنا عليه منذ سنوات طويلة. كما ألقى الرئيس الأسد كلمة أشار فيها الى أن محادثاته مع الرئيس مبارك امس تم خلالها الحديث عن التضامن والتماسك وعما يمكن أن يرفع من شأن الأمة العربية. وأكد ضرورة أن تسعى الأمة العربية الى هذا التضامن, وأشاد بالتنسيق المستمر بين مصر وسوريا وقال أنه تنسيق جدي وان كنا نريد أن نصل الى ما هو أفضل وأحسن وأنجح. وأضاف أن لقاءاتنا هى لقاءات روتينية فى سوريا ومصر ولايوجد شىء مختبىء على أحد منا وسنظل هكذا دائما. ـ رويتر ـ ا.ش.ا

تعليقات

تعليقات