القضاء يرفض إطلاق عمدة طهران: إلغاء مظاهرة طلابية تأييداً لكراباتشي

أحنت حكومة الرئيس الايراني محمد خاتمي رأسها لعاصفة المتشددين ودعت انصارها من الاصلاحيين الى التهدئة وضبط النفس والامتناع عن التظاهر تأييدا لعمدة طهران المعتقل لاتهامه من جانب الجهاز القضائي بالفساد. ورفضت محكمة الاستئناف في طهران طلبا للافراج عن غلام حسين كراباتشي عمدة طهران ويعقد مجلس الشورى الايراني اليوم جلسة مغلقة لبحث انهاء الازمة . واستجاب مكتب حركة الاصلاح الممثل للحركة الطلابية الموالية للجناح الاصلاحي لدعوة حكومة خاتمي, وقرر الغاء تظاهرة جامعة طهران التي كان مقررا لها اليوم تأييدا لكراباتشي. وغطت جدران شوارع العاصمة الايرانية شعارات تأييد لكراباتشي فيما اشاد عبدالله نوري وزير الداخلية بدور عمدة طهران في انتشال العاصمة من حال التدهور الى مرحلة الازدهار العمراني. وذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان حكومة الرئيس محمد خاتمي التي اجتمعت الليلة قبل الماضية دعت انصار رئيس بلدية طهران الى الامتناع عن اظهار مشاعرهم والتخلي عن تنظيم التظاهرات المؤيدة له بانتظار ان يبت بقضيته سلميا. كذلك تدل اللهجة المعتدلة التي اعتمدتها الحكومة, وان من حيث الشكل, في آخر بياناتها على رغبتها في التهدئة, مقارنة بالمواقف المتشددة المؤيدة لكراباتشي والاتهامات المباشرة للسلطة القضائية التي اطلقها في الايام الاخيرة عدد من الوزراء. فقد اكتفت الحكومة في بيانها المذكور باعلان اسفها لعدم معالجة قضية كراباتشي وفق التعليمات التي اعطاها الاسبوع الماضي مرشد الجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي. من جهة اخرى اكد بهمان كيشافارز محامي رئيس بلدية طهران لوكالة الانباء الايرانية الرسمية انه لم يحصل حتى الان على اذن لزيارة موكله منذ اعتقاله. وقلل كيشافارز من اهمية الاتهامات بالفساد الموجهة الى موكله مشيرا الى ان بعضها يتعلق بهدايا كانت تقدم لدى رحيل احد المسؤولين, مشيرا الى انه طلب نقض مذكرة التوقيف واخلاء سبيل موكله. من ناحية اخرى افادت مصادر برلمانية ان مجلس الشورى الايراني سيعقد اليوم جلسة مغلقة للنظر في هذه القضية. وذكرت المصادر نفسها ان المجلس قد يطلب ايضاحات من وزير الداخلية عبد الله نوري احد انشط المدافعين عن كراباتشي. وقالت صحيفة كيهان المسائية الايرانية امس ان محكمة الاستئناف في طهران رفضت طلب افراج تقدم به رئيس بلدية طهران غلام حسين كراباتشي المعتقل بتهمة الفساد. واوضحت الصحيفة المعروفة بانها حسنة الاطلاع على المسائل القضائية, ان قاضي محكمة الاستئناف رفض الاعتراض الذي قدمه رئيس البلدية ومحاميه بعد اعتقال كراباتشي في الرابع من ابريل الجاري. وكانت عدة صحف مقربة من رئاسة البلدية تحدثت صباح امس عن احتمال اطلاق سراح كراباتشي قريبا. واستجابت الحركة الطلابية الموالية للاصلاحيين لدعوة التهدئة والغت تظاهرة كان مقررا القيام بها اليوم امام جامعة طهران. واكد مكتب حركة الاصلاح الطلابية ان الغاء التظاهرة تجنبا لصدام متوقع مع الطلاب المتشددين. وقال رضا يورير الناطق بلسان مكتب الوحدة والتضامن الطلابية انه تم الغاء التظاهرة استجابة لنداء حكومة الرئيس خاتمي. وظهرت شعارات تأييد لكاراباتشي على جدران بعض الاحياء السكنية في شمال طهران ومنها (نحن نساندك) , (رئيس البلدية بطل) , (كلنا سنشارك في تظاهرة الجامعة) . كما تابعت صحيفة (همشهري) (المواطن) التى تصدرها بلدية طهران امس الاثنين نشر دعوات للتظاهر دعما لرئيس البلدية. يذكر ان عدة جرحى سقطوا في مارس الماضي في مواجهات جرت بين المحافظين الاصوليين ومتظاهرين من الطلبة كانوا يحتجون على استبعاد بعض المرشحين من الانتخابات الفرعية. ومنذ فترة طويلة تركز السلطة القضائية الخاضعة لسيطرة المحافظين انظارها على كاراباتشي (44 عاما) وهو شخصية نافذة في التيار المعتدل واحد المؤيدين البارزين لخاتمي. وفى الرابع من ابريل اتهمت احدى المحاكم فى طهران كاراباتشي (باختلاس الاموال العامة وسوء الادارة) وتم اعتقاله قيد التوقيف الاحتياطي في سجن ايفين. ونقلا عن مصادر برلمانية توقعت صحف ايرانية عدة احتمال الافراج المؤقت عن كاراباتشي. وقد ادى اعتقال رئيس بلدية طهران الى تفجير اخطر ازمة سياسية داخلية يواجهها الرئيس خاتمي المدعوم من تحالف اليسار والمعتدلين منذ تسلمه مهامه في اغسطس الماضي الرئيس خاتمي. واشاد نورى بدور كاراباتشي في تنمية وتطوير العاصمة طهران وانتشالها من حال التدهور وتدني الخدمات التي عاشتها عقودا. وردد نورى نغمة التهدئة التي عزفتها حكومة خاتمي تجنبا لصدام وشيك مع المتشددين. وقال اننا نعتبر ما جرى نعمة اظهرت انجازات كاراباتشي ودوره الرائد في تطوير العاصمة. واعرب نورى عن امله في حل مشكلة اعتقال كاراباتشي سريعا باتخاذ القرار الصحيح ليتمكن من مواصلة اداء مهامه لصالح الشعب. ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات