بلير مرشح لجائزة نوبل: الأحزاب الايرلندية تبدأ حملة ترويج السلام

بدأت احزاب ايرلندا الشمالية امس حملة لاقناع انصارها باتفاقية السلام التي توصلت اليها امس مع الحكومتين البريطانية والايرلندية . وتأتي هذه الحملة استعدادا للاستفتاء على الاتفاقية الذي سيجري فى الثاني والعشرين من مايو المقبل لوضع حد لحرب استمرت حوالي ثلاثين عاما وقتل خلالها ثلاثة آلاف شخص بينما اصيب ثلاثون الفا بجراح. وقد حصل ديفيد تريمبل زعيم الحزب الوحدوي البروتستانتي (معتدل), وهو أبرز حزب بروتستانتي في اولستر, امس, على دعم اللجنة التنفيذية لحزبه لنص اتفاق السلام. وأكد مصدر مقرب من ديفيد تريمبل ان الاعضاء الــ 110 في اللجنة التنفيذية صوتوا لصالح اتفاق السلام باغلبية الثلثين. وقام تريمبل اثناء الاجتماع بمهمة حساسة جدا تمثلت بالدفاع عن الاتفاق الذي كان احد أبرز مهندسيه, بعدما اكد بعض الوحدويين بوضوح انهم سيعارضونه بشدة. من جهة أخرى راهنت صحيفة (ذا صن) الشعبية البريطانية امس على فوز رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بجائزة نوبل للسلام المقبلة لمساهمته في عملية السلام في ايرلندا الشمالية. وغداة التوقيع في بلفاست على اتفاق السلام التاريخي الذي من المفترض نظريا ان يضع حدا لنزاع مستمر منذ 29 عاما في ايرلندا الشمالية, عنونت (ذا صن) مبتهجة (بلير حائز نوبل السلام) . وقالت الصحيفة ان بلير يمكن ان يقترح كمرشح لجائزة نوبل السلام المقبلة مع نظيره الايرلندي برتي اهيرن الذي شاركه في رعاية عملية السلام والسناتور الامريكي السابق جورج ميتشل الذي ترأس المفاوضات ــ الوكالات.

تعليقات

تعليقات