ثلاثة آلاف يشاركون في تأبين الشريف: السلطة تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف حماس - البيان

ثلاثة آلاف يشاركون في تأبين الشريف: السلطة تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف حماس

نفذ جهاز المخابرات الفلسطينية حملة اعتقالات واسعة في صفوف حركة المقاومة الاسلامية (حماس) طالت عماد عوض الله المتهم من جانب السلطة بقتل محيي الدين الشريف صانع القنابل بالحركة وعددا آخر من قياديي حماس وهو ما نددت به حماس واعتبرته انتهاكا لحقوق الانسان وضربة جديدة للوحدة الوطنية الفلسطينية على حد بيان اصدرته وتلقت (البيان) نسخة منه بالفاكس . تزامن ذلك مع مشاركة ما يقرب من ثلاثة الاف فلسطيني معظمهم من الطلبة في حفل تأبين اقيم للشريف بجامعة النجاح في نابلس بالضفة الغربية فجرت خلاله مجموعة من الاشخاص مجسماً لحافلة ركاب اسرائيلية في استعادة للعمليات الاستشهادية التي نفذتها حماس ضد اسرائيل. وأكدت مصادر السلطة وحماس امس ان المخابرات الفلسطينية اعتقلت عماد عوض الله عضو الجناح المسلح لحركة حماس المتهم بقتل محيي الدين الشريف من جانب السلطة والمتهمة اسرائيل باغتياله من جانب حماس. وقالت مصادر امنية فلسطينية ان عماد, وهو شقيق عادل عوض الله من اعضاء الخلية الضيقة التي كانت تحيط بالشريف, اعتقل في الضفة الغربية على أيدي عناصر من الاستخبارات الفلسطينية. من جانبها أكدت حماس نبأ الاعتقالات وقال اسماعيل ابو شنب أحد مسؤولي حماس. (ابلغتنا السلطة الفلسطينية باعتقال عماد عوض الله) . واضاف ابو شنب ان اجهزة الامن الفلسطينية اعتقلت ايضا في غزة كلا من ابراهيم المقادمة ونزار ريان وربحي الرنتيسي وهم جميعا أعضاء في حماس. وفي أول رد فعل على الاعتقالات الجديدة نددت بها حركة المقاومة الاسلامية واتهمت السلطة بالعصبية والتخبط واصدرت بيانا جاء فيه: أقدمت سلطة الحكم الذاتي على اعتقال الدكتور ابراهيم المقادمة, فيما تواصل اجهزة امن السلطة اعتقال الدكتور المجاهد عبدالعزيز الرنتيسي, اننا في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) نرى في احتجاز الأخ المقادمة انتهاكا اخر لحقوق الانسان, وضربة جديدة للوحدة الوطنية الفلسطينية وخرقا جديدا لقواعد العمل الوطني. ان هذه الخطوة التي تعكس عصبية السلطة وتخبطها في هذه المرحلة الدقيقة ليست اكثر من اجراء يستهدف لي ذراع حركة (حماس) لارغامها على التراجع عن القناعات الراسخة في الشارع الفلسطيني حول جريمة اغتيال الشهيد القائد محيي الدين الشريف. لقد بررت أجهزة أمن السلطة اعتقال الدكتور المجاهد عبدالعزيز الرنتيسي بالتعاطي مع الاعلام لكشف الحقائق الدامغة التي تحاول السلطة وعدد من مسؤوليها حجبها بغربال, غير ان الاخ المقادمة لم يتعرض للسلطة ولم يتحدث لوسائل الاعلام مما يكشف رغبة السلطة بممارسة ضغوط على الحركة ورموزها في محاولة لارغامها على الصمت وتمرير أكاذيب السلطة وافتراءاتها. اننا اذ نؤكد للجميع اصرارنا على المضي قدما في كشف الحقائق المتعلقة بجريمة اغتيال الشهيد القائد محيي الدين الشريف, فاننا نجدد رفضنا لاستعمال مجاهدي الشعب الفلسطيني ورموزه المخلصين كرهائن لممارسة ضغوط على حركة (حماس) . وفيما له صلة نظم حوالي ثلاثة آلاف شخص معظمهم من الطلبة حفلا لتأبين محيي الدين الشريف امس في ساحة حرم جامعة النجاح في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية بالرغم من معارضة ادارة الجامعة التي قالت انها لم تبلغ مسبقا بتنظيم الحفل الذي اشرفت عليه الكتلة الاسلامية. وشارك في الحفل والد وأشقاء الشهيد محيي الدين الشريف عياش وابناه براء ويحيى. وطاف ملثمون يرتدون الاكفان البيضاء ساحات الجامعة يحملون قبة الصخرة وجنازة الشهداء واحرقوا الاعلام الصهيونية ونفذوا عملية تفجير وهمية للباص رقم 18 الاسرائيلي عبر احراقه بالنار والمفرقعات النارية وسط هتافات الغضب الداعية للثأر (انتقام انتقام انتقام يا كتائب القسام) و(نتانياهو صبرك صبرك عوض الله بحفر قبرك) . وأكد ممثلو الكتلة الاسلامية ومجلس الطلبة في كلماتهم على ان الشريف شفى غليل الشعب الفلسطيني وشددوا على ان الاغتيالات ومسلسل التصفية والمعيقات ووسائل البطش لن تثني الاسلاميين عن الجهاد والاستشهاد. وطالبوا الجماهير التروي وعدم الانجرار وراء الاباطيل الاعلامية والحفاظ على وحدة الشعب وقوة الصف. وقال ماهر الخراز احد قادة حماس في نابلس ان (اليهود يتحملون المسؤولية عن مقتل الشريف) الذي وجد مقتولا الى جانب سيارة فجرت عن بعد في مدينة رام الله في اواخر شهر مارس الماضي. على صعيد متصل وجه فاروق قدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية انتقادات حادة لمعالجة السلطة الفلسطينية لمسألة مقتل الشريف داعياً الى تعاونها مع حماس لاجراء تحقيق مشترك حول طريقة مقتله وهوية المنفذين. وقال القدومي إن الاغتيال (يؤكد ضعف الامن داخل الاراضي الفلسطينية وأنه لا بد للسلطة الفلسطينية أن تناقش بكل وضوح وتفصيل هذه القضية) . وأضاف القدومي إن القضية (تشير إلى أن هناك اختراقا في الجهاز الامني الفلسطيني المفترض فيه أن يحافظ على أمن المواطنين المناضلين) أمثال الشريف الذي وصفه بأنه واحد (من المناضلين الابطال الذين لهم تاريخ حافل في مكافحة الاحتلال الاسرائيلي) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات