حماس تطالب السلطة بعزل الرجوب والافراج عن المعتقلين في قضية الشريف

أصدرت حركة المقاومة الاسلامية حماس بيانا امس اتهمت فيه السلطة الفلسطينية بتلفيق الاتهامات لعناصرها وحذرت من الاستمرار في تقديم اعضائها الذين تتهمهم السلطة بقتل محيي الدين الشريف. وقالت حماس في البيان ان اصرار السلطة على الاستمرار في اكاذيبها لن يؤدي الا لتورط السلطة برمتها في هذا المستنقع ويلطخ سمعتها بوحل الفضيحة . وطالبت حماس بالافراج الفوري عن جميع المعتقلين من الحركة والمتهمين بقتل الشريف بعد ثبوت براءتهم وعزل جبريل الرجوب وجميع المتورطين في جريمة الاغتيال. وشددت حماس على ضرورة اعتذار السلطة علنيا للشعب الفلسطيني عن هذه الجريمة المزدوجة. من ناحية اخرى صعدت حركة حماس من لهجة التنديد بالسلطة الفلسطينية وطالبت بعزل جميع المتورطين في جريمة اغتيال محيي الدين الشريف لصالح العدو الصهيوني وعلى رأسهم جبريل الرجوب قائد الامن الوقائي. ودعت حماس السلطة للافراج الفوري عن معتقليها فيما حاول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو واعضاء المجلس الوزاري المصغر أمس ولليوم الثالث على التوالي الاتفاق على حجم الانسحاب العسكري المفترض من الضفة الغربية لتفادي أزمة مع واشنطن قبل وصول منسق السلام الامريكي دنيس روس الى منطقة الشرق الاوسط في جولة جديدة. وبحث نتانياهو هذه المسألة مع وزير الحرب اسحق موردخاي ووزير التجارة ناتان شارانسكي ووزير البنى التحتية ارييل شارون. ويتوقع وصول دنيس روس الى اسرائيل بعد عشرة ايام للقيام بمحاولة جديدة لاقناع السلطات الاسرائيلية بالموافقة على انسحاب اكبر من ذلك الذي اعربت عن استعدادها لتنفيذه حتى الآن. وتضغط الولايات المتحدة على اسرائيل للانسحاب من 13,1 في المئة من مساحة الضفة الغربية, الامر الذي ترفضه حكومة نتانياهو حتى الآن. وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان نتانياهو مستعد لانسحاب من تسعة في المئة من مساحة الضفة يترافق مع نقل السيطرة المدنية الى الفلسطينيين في ثلاثة او اربعة في المئة اضافية, وهو ما يرفضه شارون المتشدد. ويعتقد ان هذه المسألة كانت موضع بحث في الاجتماع الوزاري المصغر امس. ويقضي هذا الاقتراح بان تبقي اسرائيل سيطرتها الامنية على هذه المساحة الصغيرة الاضافية. وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان المجلس الوزاري المصغر لن يعلن اي اتفاق قبل مجىء روس, لا بل ان الاتفاق النهائي لن يعلن قبل زيارة نتانياهو الى الولايات المتحدة في الشهر المقبل. وذكرت صحيفة معاريف ان المجلس الوزاري المصغر استمع الى تقارير مسؤولين عسكريين اكدوا ان انسحابا من 13 في المئة من الضفة الغربية لن يشكل اي خطر على امن اسرائيل. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات