ترجيح انضمام لبنان والمغرب والأردن، قمة عربية ثلاثية بالرياض الشهر الحالي

تكثف القاهرة ودمشق والرياض مشاورات لعقد قمة عربية ثلاثية بالرياض خلال الشهر الحالي فيما رجحت مصادر دبلوماسية عربية انضمام الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقادة لبنان والمغرب والاردن للمشاركة في القمة الطارئة . ورحبت الجامعة العربية امس بعقد القمة المقترحة للم الشمل العربي وتنسيق المواقف لانقاذ عملية السلام ومواجهة التعنت الاسرائيلي. ويصل الدكتور عصمت عبد المجيد الامين العام للجامعة العربية اليوم الى لبنان في زيارة تستغرق يوما واحدا بدعوة من رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني ويتوجه بعدها الى الجزائر بدعوة من الرئيس زروال. وبدأت القاهرة ودمشق والرياض من جديد خطوة لاحياء مشاوراتها التي تستهدف الاتفاق على عقد قمة مصغرة تضم قادة الدول الثلاث. ورجحت مصادر دبلوماسية ان تعقد هذه القمة في الرياض بدعوة من العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز. وقد جاءت هذه المشاورات في الوقت الذي لم تستبعد فيه المصادر امكانية انضمام اطراف عربية اخرى الى هذه القمة ويأتي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقدمة المرشحين للانضمام اليها. وكانت المشاورات قد بدأت حول عقد هذه القمة منذ اجتماع الرياض الذي عقده وزراء خارجية الدول الثلاث من اجل مواجهة التعنت الاسرائيلي ازاء عملية السلام. ومن جانبه صرح المستشار طلعت حامد المتحدث باسم الجامعة العربية بان الجامعة العربية ترحب بأن لقاء عربيا يستهدف لم الشمل العربي وتنسيق المواقف العربية لمواجهة التعنت الاسرائيلي الهادف الى تدمير عملية السلام. وقال حامد ان الدكتور عصمت عبد المجيد الامين العام للجامعة العربية سوف يتوجه اليوم الخميس الى بيروت في زيارة تستغرق يوما واحدا, بدعوة من رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الذي كان قد اجرى اتصالا هاتفيا مع الدكتور عبد المجيد مؤخرا. وسوف تتناول مباحثات الدكتور عبد المجيد مع القيادة اللبنانية الاوضاع فيما يتعلق بالطرح الاسرائيلي الجديد للانسحاب من جنوب لبنان والبقاع الغربي وفقا لقرار مجلس الامن 925 وما تضمنه هذا الطرح من شروط اسرائيلية مرفوضة عربيا. وقال الدكتور عصمت عبد المجيد من جانبه ان قرار مجلس الامن واضح وصريح وواجب التنفيذ دون قيد او شرط. وان على اسرائيل ان تلتزم بنص القرار. مؤكدا ان لبنان صاحب حق وسيحصل على حقوقه كاملة دون انتقاص.. وشدد الامين العام للجامعة العربية في تصريحه على اهمية وحتمية التلازم بين المسارين السوري واللبناني. واعرب الامين العام للجامعة ايضا عن رفضه لأن طرح اسرائيل من شأنه ان يحدث الوقيعة بين سوريا ولبنان وقال انه ليس هناك خيار امام اسرائيل سوى تحقيق السلام والانسحاب الكامل وغير المشروط من كافة الاراضي العربية. وقال الدكتور عبد المجيد ان هناك رفضا عربيا بطرح لبنان اولا. ومن ناحية اخرى من المقرر ان يتوجه الامين العام للجامعة غدا الجمعة الى الجزائر في زيارة لها بناء على دعوة من الرئيس الجزائري الامين زروال. القاهرة ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات