عقب عودته الى البلاد الناصري: اتفاق اوبك جيد والالتزام بالقرارات يفيد الجميع

أكد معالي عبيد بن سيف الناصرى وزير النفط والثروة المعدنية الرئيس الحالى لمنظمة (اوبك) ان الاتفاق الذى توصلت اليه اوبك فجر الثلاثاء (جيد) . وقال معاليه فى تصريح لوكالة انباء الامارات عقب عودته الى البلاد مساء امس قادما من فيينا انها المرة الاولى التى تحصل فيها منظمة (اوبك) على دعم من الدول المنتجة والمصدرة للبترول من خارج المنظمة. واضاف معاليه ان اتفاق فيينا جاء تأكيدا لتفاهم الرياض وشكل سابقة جيدة وبناءة فى سبيل التعاون بين الدول الاعضاء وغير الاعضاء فى اوبك مؤكدا ان هذا التعاون قد يساهم مساهمة فعالة فى ايجاد نوع من التوازن بين العرض والطلب فى السوق النفطية والذى سيعود بالفائدة على المنتجين عامة. واعرب معاليه عن امله فى ان يؤدي هذا الاتفاق الى خلق روح من التعاون بين جميع المنتجين فقد قررت اوبك في ختام اجتماعها في فيينا تخفيض الانتاج بمقدار 26ر1 مليون برميل يوميا ويساندها مجموعة من الدول المنتجة خارج (اوبك) ليصل مجموع التخفيض المقترح اعتبارا من بداية ابريل الحالي الى حوالى 5ر1 مليون برميل يوميا. وعن تفسيره لتراجع اسعار النفط في السوق النفطية بعد الاعلان عن اتفاق فيينا قال وزير النفط والثروة المعدنية ان من عادة الاسواق ان تكون توقعاتها قبل الاتفاق مبالغ فيها ويحدث نوع من التصحيح فى الاسعار بعد اى اعلان رسمى سواء كان هذا التصحيح ايجابىا او سلبيا. واضاف معاليه انه من الملاحظ قبل الاعلان الرسمى عن القرار ارتفاع الاسعار خلال مدة قصيرة ومن الطبيعى ان تتراجع الاسعار بشكل نسبى في حركة تصحيحية. واعرب معاليه عن امله بتحسن الاسعار مرة اخرى عندما تتحسس الاسواق جدية اتفاق (اوبك) والالتزام به في المستقبل. وحول التفسيرات بان طول الاجتماع والذى استمر اكثر من 7 ساعات اعرب معاليه عن اعتقاده بان طول فترة الاجتماع كان ضروريا بالنسبة للقرار الذى نجم عنه مؤكدا انه ساد الاجتماع مناقشات صريحة وبناءة جدا بين الدول الاعضاء بعيدا عن المجاملات ولذلك ان طول الاجتماع لا يشكل مؤشرا سلبيا. واضاف معاليه اما بالنسبة لالتزام الدول الاعضاء بالتخفيضات التى اعلنت عنها باننى اعتقد انها ادركت ان من مصلحتها الالتزام بالقرارات التى قطعتها على نفسها وبدون ذلك ستضر بمصالحها وبمصداقيتها ونأمل مرة اخرى من الدول الاعضاء ان تثبت للمتشككين انهم على خطأ. وحول امكانية عودة (اوبك) الى الاجتماع واتخاذ قرار بمزيد من التخفيض في انتاجها النفطى في حالة تراجع الاسعار اكد الرئيس الحالى لمنظمة (اوبك) ان هذا الامر وارد بالتنسيق مع الدول المنتجة الاخرى من خارج المنظمة وقال (ونأمل الا نضطر اليه). واكد معاليه وجود اتصالات وتنسيق مع الدول الاخرى من خارج (اوبك) وقال ان سكرتارية المنظمة ستجرى اتصالات مع عدد من الدول فيما ستجرى دول في اوبك بشكل انفرادى اتصالات مع دول منتجة اخرى من خارج اوبك . من ناحية اخرى عادت اسعار النفط للتحسن في الاسواق العالمية امس بعد انخفاضها في أعقاب اجتماع أوبك امس الاول. وزاد سعر مزيج برنت سبعة سنتات في عقود شهر مايو الى 33.14 دولارا للبرميل. في حين انخفض سعر السولار لشهر ابريل دولارا واحدا الى 75.131 دولارا للطن. ولم تتأثر الأسعار ببيانات المخزون الامريكي التي أصدرها معهد البترول الامريكي امس والتي أظهرت انخفاض مخزون وقود التدفئة 828 الف برميل وزيادة مخزون النفط الخام 2.2 مليون برميل. ــ وام

تعليقات

تعليقات