استقبل وزراء مالية وصناعة (التعاون) حمدان بن راشد يطمئن المستثمرين والمودعين ويؤكد دعم بنك دبي الاسلامي

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة مساء امس دعم حكومة دبي والمصرف المركزي لبنك دبي الاسلامي, وقال في تصريح صحافي عقب استقباله بمضيف الجميرا بدبي أصحاب المعالي وزراء المالية والصناعة بأقطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية ان هذا الدعم كاف تماما لطمأنة المستثمرين والمودعين في البنك, فيما أشاد سعيد بن أحمد لوتاه رئيس مجلس ادارة البنك بالدعم الذي قدمته حكومة دبي والمصرف المركزي للبنك. وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ان الوضع المالى لبنك دبى الاسلامى سليم مائة بالمائة وليس هناك ما يدعو للقلق او الخوف سواء من قبل المستثمرين او المودعين والمتعاملين معه. واعتبر سموه في تصريح لوكالة انباء الامارات وتلفزيون دبى ان ما حصل من خلل يتمثل فى اخطاء ارتكبتها بعض عناصر ادارة البنك وترتب على ذلك هزة خفيفة لم تؤد الى اية خسائر مالية فى مجال الاستثمارات التى تتركز فى معظمها داخل دولة الامارات او بالنسبة للمودعين والمتعاملين. واشاد سموه بمتابعة وتنبه المصرف المركزى فى الدولة فى الوقت المناسب حيث اكتشف الاخطاء والتلاعب واعلن عنها على الفور ومن هنا اصدر صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى اوامره لتشكيل لجنة خاصة تشرف على تصحيح الخطأ وتعيد الامور الى نصابها. وعبر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عن ثقته باللجنة المكلفة بتسيير دفة عمل البنك وبالمصرف المركزي. وطمأن سموه المودعين والمستثمرين على أموالهم مؤكدا ان من واجب حكومة دبى التدخل فى مثل هذه الحالات الطارئة. وقد استقبل سموه مساء امس بمضيف الجميرا بدبى اصحاب المعالى وزراء المالية والصناعة بأقطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وقد اطلع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم خلال المقابلة على فحوى الاجتماع الذى عقده اصحاب المعالى الوزراء فى فندق الجميرا بيتش بدبى مساء امس. وقد أقام سمو نائب حاكم دبى وزير المالية والصناعة مأدبة عشاء بمضيف الجميرا تكريما للوزراء والضيوف حضرها محمد خليفة الحبتور رئيس المجلس الوطنى الاتحادي وسفراء دول مجلس التعاون لدى الدولة والقناصل. وحضر المقابلة والمأدبة معالى احمد حميد الطاير وزير المواصلات ومعالى الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة. ومن ناحية اخرى أشاد سعيد بن احمد لوتاه رئيس مجلس ادارة البنك بالدعم الذى قدمته حكومة دبى ومصرف الامارات المركزى للبنك ومساعدته. وقال ان الدعم الذى تلقاه بنك دبي الاسلامي من صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى وسمو الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبى وزير المالية والصناعة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ولى عهد دبى وزير الدفاع وكذلك من مصرف الامارات المركزى يعكس الاهتمام الذى توليه حكومة دبى للاقتصاد الاسلامى واسهاماته فى خدمة التنمية فى دبى خاصة ودولة الامارات بصفة عامة وان هذا الدعم يعكس الثقة فى صلابة المركز المالى لبنك دبى الاسلامى وقوة ميزانيته واستثماراته. وأوضح فى تصريح له امس انه تلقى رسائل عديدة من المصارف والمؤسسات الاقتصادية الاسلامية فى الدول العربية وغيرها من الدول الاسلامية تعرب عن تضامنها ووقوفها الى جانب بنك دبى الاسلامى اقدم المصارف الاسلامية فى العالم وتؤكد التزامها الكامل بتقديم اية مساعدات للحفاظ على مسيرة البنك العريق ومن بينها رسالة الاتحاد الدولى للبنوك الاسلامية التى تضمنت بيانا يعلن تضامنه الكامل مع البنك بالاضافة الى رسائل من البنك الاسلامى للتنمية بالمملكة العربية السعودية وبنك البحرين الاسلامى وبنك البركة الاسلامى وبنك التمويل المصرى السعودى ومصرف فيصل الاسلامى مجموعة دلة البركة. وأوضح سعيد لوتاه انه آثر عدم الادلاء بتصريحات خلال الايام الماضية حتى يتأكد جميع المتعاملين بأنفسهم ان البنك يقدم أنشطته المعتادة وتتوافر به السيولة المالية مهما كانت قيمة المبالغ المطلوبة من قبل المتعامل واعطاء الفرصة للجنة الرباعية المشكلة للمعاونة فى ادارة العمليات المصرفية فى البنك لمباشرة عملها والذى أكدته فى بيانها الصادر امس الاول ونشرته وسائل الاعلام واشارت فيه الى اطمئنانها لاستقرار الموقف المالى للبنك وسير العمليات والمرابحات المحلية والدولية وضماناتها واستعدادها للاجابة على اية استفسارات للمتعاملين المودعين. واضاف انه من الامور الواردة والمعروفة فى اى نشاط احتمالات تعرض المؤسسات المالية والاقتصادية لهزات او صعوبات طارئة نتيجة لوقوع بعض الاخطاء ولكن يساعدها فى تخطى هذه العقبات سلامة بنيانها المالى والذى يبرهن عليه تاريخها الحافل بالانجازات ومساهمتها فى خدمة بيئتها المحيطة وثقة المتعاملين من خلال تجاربهم العديدة معها طوال فترة نشاطها وعطائها خاصة اذا كانت تعمل وفقا لمقومات الاقتصاد الاسلامى المستمدة من الشريعة الاسلامية الغراء القادرة على امتصاص ومواجهة الصدمات الصغيرة والكبيرة. وذكر لوتاه ان بنك دبى الاسلامى حقق فى السنوات الماضية ارباحا كبيرة تنامت عاما بعد عام نظرا لنشاطات البنك الكبيرة داخل الدولة مما أدى الى تدعيم ميزانيته العمومية لعام 97 والتى بلغت 4ر8 مليارات درهم وجاءت مساهمته فى زيادة نمو الحركة العمرانية داخل الدولة خاصة فى مجال التشييد والبناء ومشاركته فى تدعيم التجارة الداخلية والخارجية فى قطاعات التجارة والصناعة والخدمات السياحية بالدولة لتؤكد حجم ارباحه الصافية والتى وصلت الى 4ر381 مليون درهم بزيادة قدرها 15% عن العام الماضي. واشار الى ان اهم ما لفت الانظار فى الايام القليلة الماضية الى جانب قيام البعض بسحب مبالغ كبيرة هو حرص العديد من المتعاملين على ايداع اموالهم فى البنك والتعامل مع كافة الانشطة المصرفية بالاضافة الى قيام البعض الاخر باعادة ودائعهم امس الاول بعد سحبها من قبل. كما عرض الكثيرون الذين يحتفظون بودائعهم فى البنك بتقديم ودائع اضافية مما يعكس الثقة الكاملة لدى الجمهور تجاه البنك الاسلامى بالاضافة الى الدرس المستفاد ايضا المتمثل فى عودة الصحوة المفتقدة للبنوك الاسلامية وسرعتها فى التعاون فيما بينها بما يؤكد معانى الحكمة المعروفة (رب ضارة نافعة). ووجه الحاج سعيد لوتاه الشكر للقائمين على امور المصارف الاسلامية فى العالم على موقفهم النبيل والواضح تجاه بنك دبى الاسلامى والى كل المتعاملين معه لثقتهم الكبيرة فيه والتى تعتبر دافعا لبذل كل الجهود من اجل تطوير الخدمات المقدمة لهم فى كافة المجالات. ــ وام

تعليقات

تعليقات