البرلمان النرويجي يرفض خطة لتخفيض الإنتاج: 53 سنتا زيادة في نفط سلة أوبك

قفز سعر سلة نفوط اوبك محققا زيادة قدرها 53 سنتا ونسبتها 3.9% ليصل الى 14.13 دولارا للبرميل بعد ان كان 13.60 دولارا للبرميل, فيما أعلن البرلمان النرويجي امس رفضه خطة حكومية لخفض الانتاج, وذكر العراق انه زاد انتاجه بالفعل من النفط, من دون ان يحدد مقدار هذه الزيادة, بينما جددت فنزويلا الدعوة لالغاء نظام الحصص المعمول به في أوبك . وأفادت انباء من اوسلو ان البرلمان النرويجي الذي يضم 165 مقعدا منها 42 مقعدا فقط للحكومة رفض اقتراحا قدمته ماريب ارنستاد وزيرة النفط النرويجية لخفض انتاج بلادها النفطي بنسبة تتراوح مابين 3 الى 6% أو 100 الف الى 150 الف برميل يوميا. ولكن الوزيرة قالت انها ستتقدم بالاقتراح مرة اخرى, في محاولة لاقناع احزاب المعارضة بأن هناك خطرا يتمثل في ان الاسعار قد تنخفض الى اقل من عشرة دولارات للبرميل اذا لم نتخذ اجراء محددا في هذا الصدد. غير ان متحدثا باسم حزب العمال النرويجي المعارض قال: ان تخفيض انتاج النفط النرويجي ليس بالامر المستحيل. ومن ناحية اخرى قال مسؤول عراقي كبير امس ان العراق وقع مزيدا من عقود بيع النفط بمقتضى اتفاق (النفط مقابل الغذاء) مع الامم المتحدة وذلك لتعويض انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية, وهو ما يعني تلقائيا زيادة انتاج بلاده من دون ان يحدد مقدارها. وقال صدام زيبان الحسن المدير العام لهيئة تسويق النفط الحكومية ان الهيئة تحركت بسرعة لابرام صفقات لبيع كميات اضافية من النفط لتعويض نقص الايرادات المتوقع بسبب انخفاض اسعار النفط الدولية. وفي كراكاس قال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي اروين اريتيا انه سيصل الى فيينا غدا الاحد لحضور اجتماع اوبك المقرر عقده يوم الاثنين المقبل وذكر ان الاجتماع سيحضره منتجون مستقلون. واضاف في تصريحات للصحافيين انه من المتوقع ان تعلن منظمة اوبك عن تخليها عن نظام الحصص الانتاجية الذي بدأ العمل به في اوائل الثمانينات. وعلى صعيد آخر قررت الحكومة الروسية اعفاء شركات انتاج النفط من 1% من الرسوم المقررة عليها بسبب انخفاض اسعار النفط. وعلى صعيد آخر توقع روبرت بريدل المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية هبوط أسعار النفط مرة اخرى وقال ان السوق ستشهد وفرة في الربع الثاني من العام الحالي حتى اذا تم خفض انتاج منتجي أوبك والمنتجون خارجها.

تعليقات

تعليقات