مشادة تليفونية عاصفة بين كلينتون ونتانياهو: روس فشل في إقناع إسرائيل بقبول مبادرة الانسحاب من الضفة - البيان

مشادة تليفونية عاصفة بين كلينتون ونتانياهو: روس فشل في إقناع إسرائيل بقبول مبادرة الانسحاب من الضفة

فشل المبعوث الامريكي دنيس روس في اقناع بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي بقبول المبادرة الامريكية لانسحاب محدود من الضفة الغربية بنسبة 1&13% يتم تنفيذه على مدى 12 اسبوعا تلتزم خلاله السلطة الفلسطينية باتخاذ اجراءات امنية لتقويض البنى التحتية لحركة حماس فيما تعتبره اسرائيل والولايات المتحدة محاربة لــ (الارهاب) فيما أكدت مصادر اسرائيلية ان روس لم يطرح اي نسب للانسحاب. وامتنع كل من روس ونتانياهو عن الادلاء بأية تصريحات للصحافيين قبل وبعد الاجتماع الذي دام اربع ساعات وانضم اليهما ادوارد ووكر السفير الامريكي لدى اسرائيل وداني نافيه, واكتفى الناطق الاسرائيلي بقوله ليس لدينا شيء نقوله, فيما تظاهر امام مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي عشرات من نشطاء حركة السلام الآن مطالبين الحكومة بالاستجابة للمبادرة الامريكية. في الوقت نفسه رفع المستوطنون اليهود خلال مظاهرة مضادة لافتات تحذر من الانسحاب وتسليم اية اراض جديدة للفلسطينيين وهدد عشرة نواب يمينيون بالكنيست نتانياهو باسقاط الحكومة اذا ما قرر الانسحاب من الضفة الغربية. ويلتقي روس مساء اليوم مرة اخرى بنتانياهو واعلنت القاهرة ان روس سيصلها بعد غد الاثنين لاجراء مباحثات حول المقترحات الامريكية مع الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجيته عمرو موسى. وفي واشنطن اظهرت الخارجية الامريكية تشاؤما حيال قدرة روس على حلحلة عملية السلام واعترف جيمس روبين الناطق الرسمي بان العملية في مأزق صعب فيما كشفت مصادر اسرائيلية عن مضمون مكالمة هاتفية عاصفة اتهم فيها الرئيس الامريكي بيل كلينتون نتانياهو بعدم فهم ان المبادرة الامريكية تمثل مصلحة حيوية مباشرة لواشنطن فيما شكا نتانياهو من تعريض المبادرة أمن اسرائيل للخطر. ومن جانبه اعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان الجانب الفلسطيني لم يتسلم رسميا المبادرة او الخطة الامريكية بشأن اعادة الانتشار في الضفة الغربية مؤكدا ان السلطة الفلسطينية تريد انسحابا اسرائيليا كميا ونوعيا معا من الضفة الغربية. واضاف عنان عقب لقائه مع جواد العناني وزير الخارجية الاردني في رام الله امس ان دعوته لعقد قمة عربية لا تزال قائمة وان اطرافا ــ لم يحددها ــ تسعى لها. وعقد مبعوث السلام الامريكي محادثات استمرت اربع ساعات مع نتانياهو امس في محاولة جديدة لكسر الجمود فيما يتعلق بتسليم مزيد من اراضي الضفة الغربية للفلسطينيين. ولم يدل روس الذي حذرته اسرائيل من املاء شروط بشأن اي اتفاقية سلام او نتانياهو الذي يتعرض لضغوط من المتشددين في حكومته بعدم تسليم مزيد من الاراضي باي تصريحات للصحفيين قبل او بعد الاجتماع الذي عقد في مكتب رئيس الوزراء. وقال متحدث باسم نتانياهو (ليس لدينا شيء نقوله) . وقالت مصادر سياسية اسرائيلية انه لم يتم بحث اي نسب مئوية للانسحاب خلال الاجتماع, واضافت ان روس ونتانياهو سيجتمعان مرة اخرى. ويلتقي دنيس روس ونتانياهو مجددا مساء اليوم بعدما ناقشا امس المشروع الامريكي للانسحاب الاسرائيلي من الضفة الغربية. ونقلت الاذاعة عن مصادر قريبة من رئيس الوزراء قولها ان نتانياهو لم يتوصل حتى الان الى اقناع الولايات المتحدة بعدم نشر خطتها الرامية الى تحريك عملية السلام. وكان روس قد وصل الليلة قبل الماضية الى المنطقة في زيارة تستغرق اربعة ايام وتوجه الليلة الماضية الى رام الله بالضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. ويعارض نتانياهو بشدة المشروع الامريكي الذي يدعو اسرائيل الى الانسحاب من نسبة 13% من مساحة الضفة الغربية تضاف الى حوالي 27% تسيطر عليها السلطة الفلسطينية كليا او جزئيا. ويقترح نتانياهو في المقابل الانسحاب من حوالي 9% من الضفة الغربية ويرفق ذلك بالعديد من الشروط على الفلسطينيين. وينوي ان يكون هذا الانسحاب هو الاخير خلال فترة الحكم الذاتي الانتقالية التي تنتهي في 1999 بينما تنص الاتفاقات مع الفلسطينيين على تنفيذ ثلاثة انسحابات قبل منتصف 1998. وتظاهر نشطاء حركة السلام الآن أمام مكتب نتانياهو خلال اجتماعه مع روس مطالبين باستجابته للمبادرة الامريكية ورفعوا لافتات تقول: السلام أهم من 1.13 بالمائة من اراضي الضفة الغربية. فيما طالب المستوطنون في مظاهرة مضادة بوقف اتفاق أوسلو بعدم تسليم أية اراض في الضفة لعرفات ورفعوا لافتات تقول: اوقف اوسلو الآن. ويواجه نتانياهو الذي يحتفظ بالسلطة باغلبية ضئيلة تبلغ 61 في المئة مقابل 59 داخل البرلمان معارضة قوية من جانب اليمينيين المتطرفين داخل الائتلاف الحاكم والقوميين الذين عادة ما يدلون باصواتهم لصالح الحكومة. ونشر عشرة من اعضاء الكنيست رسالة مفتوحة الى نتانياهو في صحيفة جيروزالم بوست التي تصدر باللغة الانجليزية امس هددوا فيها (بالتحرك لاسقاط الحكومة) اذا سلمت مزيدا من الاراضي. وقالت الرسالة (السيد رئيس الوزراء.. لا تدفعنا الى اعلان عدم الثقة فيكم وفي الحكومة. فلتقف ثابتا بشأن وحدة اراضي وامن ارض اسرائيل. من موقع القوة سنحقق السلام) . وجاء في تقرير نشرته صحيفة معاريف الاسرائيلية امس قبل المحادثات ان نتانياهو يفضل حلا يستند على (النوعية لا الكمية) وذلك بدمج نابلس وجنين في شمال الضفة الغربية ورام الله وبيت لحم في الجنوب. الا ان معاريف قالت ان نتانياهو غير مستعد لان يفصح لروس عن الحجم الدقيق للانسحاب. وقالت التقارير إن روس سوف يقترح الانتهاء من محادثات الوضع النهائي بين إسرائيل والفلسطينيين خلال عام وكذلك بحث المرحلة الثالثة والاخيرة من الانسحاب الاسرائيلي من خلال لجنة ثلاثية. وأضافت التقارير أنه في حال قبول إسرائيل بالمقترحات الامريكية فان الرئيس الامريكي بيل كلينتون سوف يعقد قمة يحضرها ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني وبنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي. وفي واشنطن بدت وزارة الخارجية الامريكية متشائمة بشأن قدرة روس على إحداث اي اختراق. وقال جيمس روبن المتحدث باسم الخارجية الامريكية إن روس يحمل بعض الافكار (والتحسينات) على أفكار كان قد رفضها الاسرائيليون أو الفلسطينيون من قبل ولكنه أردف قائلا (أستطيع أن أؤكد لكم أنها تحسينات بسيطة) وأضاف (نحن لم نقترب من تضييق هوة الخلافات) . وفي لقاء مع الصحفيين في واشنطن الليلة قبل الماضية اشار جيمس روبن الى ان واشنطن قد تقبل بحل وسط طرحه نتانياهو يقضي بتسليم الفلسطينيين مزيدا من الاراضي المتصلة بمناطق (متميزة) بدلا من اعطائهم مساحة اكبر من الاراضي المفتتة. وقال روبن (لمن تابع منكم هذه العملية فقد سمعتمونا نقول انه من اجل تحقيق المزيد من الانسحاب الناجح للقوات يتعين الحديث عن نوعية وحجم الاراضي والتوقيت والامن وان تتماشى كل هذه الامور معا) . (وكلما زاد تميز الاراضي ربما نقصت مساحتها) . وكشفت صحيفة (يديعوت احرونوت) عن مضمون مكالمة عاصفة هاتفية بين كلينتون ونتانياهو الاسبوع الماضي فقد كلاهما السيطرة على أعصابه خلالها وكاد كل منهما أن يغلق الخط بوجه الآخر. وذكرت يديعوت أحرونوت ان نتانياهو تشكى من تعريض امن اسرائيل للخطر بسبب مبادرة الانسحاب من الضفة الغربية. من جانبه اتهمه كلينتون بعدم فهم أبعاد المبادرة وقال له بالحرف: ربما من الصعب عليك ان تفهم هذه المبادرة, لكنها تشكل مصلحة أمريكية حيوية ومباشرة وعلى المدى البعيد هي مصلحة اسرائيلية ايضا. ورد عرفات على سؤال حول رأيه بما اعلنه رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو من أن حكومته مستعدة لاضافة نوعية الى الانسحاب الاسرائيلي بدلا من الكمية, بالقول (انا اريد الاثنين معا, الكمية والنوعية) . واضاف (المهم ايضا النوعية في التنفيذ الامين والدقيق لما تم التوقيع عليه من اتفاقات) . وحول رؤية السلطة الفلسطينية للعناصر التي يجب ان تتضمنها المبادرة الامريكية كي تنجح في اخراج المفاوضات من مأزقها قال عرفات (انا لا اطلب القمر, نحن نريد فقط تطبيق الاتفاقات) . واشار عرفات الى ان (جهودا تبذل من اكثر من طرف وعلى اكثر من صعيد لعقد قمة عربية) . واوضح ان العناني حمل اليه (رسالة من العاهل الاردني الملك حسين تتضمن الجهود التي قام بها وخصوصا لقاءه الاخير مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون لدعم المسيرة السلمية) . من جهته قال العناني ان (الوضع الحرج للعملية السلمية يتطلب وضع افكار بناءة تقود الى تنفيذ ما تم التوقيع عليه من اجل اعادة هذه العملية الى مسارها) . وحول موقف الاردن من الافكار الامريكية التي تدعو الى انسحاب اسرائيلي بمقدار 13,1 بالمائة من الضفة الغربية قال عناني (نحن ندعم كل ما تقبل به السلطة الفلسطينية) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات