خليفة يستقبل وزير الدفاع البريطاني ورئيس الأركان الأردني: سريان مفعول اتفاقية التعاون الدفاعي بين الامارات والمملكة المتحدة

استقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بقصر سموه بالبطين مساء امس المشير الركن عبدالحافظ الكعابنة رئيس الاركان الاردني وجورج روبرتسون وزير الدفاع وعضو البرلمان البريطاني والوفد المرافق له الذي قال في مؤتمر صحافي انه عقد محادثات مفيدة مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة والفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة وتم توقيع وثيقة جعلت من اتفاقية التعاون الدفاعي بين الامارات والمملكة المتحدة نافذة المفعول فورا اضافة الى مناقشة طرق توسيع التعاون الدفاعي واحتمال بيع معدات دفاعية بريطانية للامارات. فقد استقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بقصر سموه فى البطين مساء امس المشير الركن عبدالحافظ مرعى الكعابنة رئيس الاركان بالمملكة الاردنية الهاشمية الذى يزور البلاد حاليا لحضور فعاليات معرض ترايدكس 98 المنعقد حاليا بأبوظبي . وقد تسلم صاحب السمو الشيخ خليفة خلال المقابلة رسالة خطية من أخيه الامير حسن بن طلال ولى عهد المملكة الاردنية الهاشمية تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها فى مختلف المجالات اضافة الى القضايا ذات الاهتمام المشترك . وأشاد المسؤول الاردنى بالنهضة الحضارية الشاملة التى تشهدها الدولة فى مختلف المجالات بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة كما أشاد بنجاح تنظيم معرض ترايدكس 98 الذى تنظمه دولة الامارات مما يعكس قدرة الدولة على تنظيم مثل هذه المعارض العالمية وهو الامر الذى يفخر به كل عربى وليس كل مواطن من أبناء الامارات فقط . وحضر المقابلة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان صاحب السمو ولى عهد أبوظبي وسمو الشيخ محمد بن خليفه آل نهيان وعدد من المسؤولين. كما استقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بقصر سموه فى البطين مساء امس جورج روبرتسون وزير الدفاع وعضو البرلمان البريطانى والوفد المرافق له الذى يزور البلاد حاليا . وتناولت المقابلة استعراض مجالات التعاون والصداقة بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها وتعزيزها فى مختلف المجالات وخاصة العسكرية اضافة الى القضايا التى تهم البلدين والمستجدات الراهنة على الساحتين الاقليمية والدولية . وقد رحب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالوزير البريطانى معربا عن أمله فى أن تسفر زيارته للدولة عن مزيد من التعاون المثمر والمشترك بين البلدين فى كافة المجالات مشيرا الى مشاركة بريطانيا متمثلة فى العديد من شركاتها فى المعرض الدولى الثلاثى (ترايدكس98) والتى تعرض أحدث الصناعات البريطانية فى المجالات العسكرية والتقنية الحديثة مما يعكس المردودات الايجابية التى يحققها المعرض ومنها التعريف والاطلاع على أحدث ما وصلت اليه تكنولوجيا الصناعات العسكرية المتخصصة فى مختلف المجالات. ومن جانبه اشاد الوزير البريطانى بنجاح دولة الامارات العربية المتحدة فى تثبيت مكانتها على خارطة صناعة المعارض الدفاعية فى العالم وبدقة التنظيم مؤكدا ان تنظيم ثلاثة معارض دفاعية فى أبوظبي ودبى هى ايدكس ومعرض الطيران الدولى وترايدكس يدل على مدى النجاح الكبير الذى قطعته دولة الامارات فى هذا المجال ويعكس التطور الحضارى للدولة التى تحتل مكانة بارزة فى المجتمع الدولى بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة . وقال ان تنظيم مثل هذه المعارض يعكس الجهد والسعى المستمرين للارتقاء بالكوادر العسكرية للدولة . وحضر المقابلة الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة وسمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان سمو ولى عهد أبوظبي وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين. من جهة اخرى اكد وزير الدفاع البريطاني في مؤتمر صحافي امس ان العلاقات بين المملكة المتحدة والامارات العربية المتحدة ممتازة ووطيدة وهذا ينعكس على الحرارة التي قوبلت بها في ابوظبي. وقال: كان لى شرف مقابلة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة والذى قابلت سموه لاول مرة فى المملكة المتحدة العام الماضى حيث عقدنا محادثات مفيدة جدا حول الوضع الامنى فى المنطقة وأمور عسكرية ثنائية . وأكد مواصلة التزام المملكة المتحدة نحو أمن واستقرار الخليج واهتمامها بالتهديد الذى يسببه تطوير العراق لاسلحة الدمار الشامل, كما أكد عميق اهتمام المملكة المتحده حول استمرارية معاناة الشعب العراقى وقال اننى أمل جدا ان يكون فى القرار الذى كفلته الامم المتحدة لمضاعفة برنامج النفط مقابل الغذاء تخفيفا لمعاناة الشعب العراقى . وأضاف الوزير البريطانى انه اتيحت له الفرصة للتعبير عن مدى فزعه لعدم تقدم عملية السلام فى الشرق الاوسط وأعرب عن أمله فى أن تنجح المبادرة الجديدة لدول الاتحاد الاوروبى الذى أعلن عنها فى بداية هذا الشهر حيث لعبت المملكة المتحدة دورا فعالا فى تطوير هذه المبادرة والتى تشكل هدفا رئيسيا لرئاستنا للاتحاد الاوروبى. وقال وزير الدفاع البريطانى انه عقد محادثات مفيدة جدا مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة للامارات العربية المتحدة وكذلك سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس أركان القوات المسلحة حيث وقعنا وثيقة جعلت من اتفاقية التعاون الدفاعى بين الامارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة نافذة المفعول فورا كما ناقشنا طرق توسيع تعاوننا الدفاعى واحتمال بيع معدات دفاعية بريطانية للامارات العربية المتحدة . وأضاف انه أتيحت له فرصة قصيرة لمشاهدة هذا المعرض الرائع الذى تشارك فيه شركات بريطانية كثيرة وأعرب عن سروره لتواجد السفينة الحربية نوتنجهام فى ميناء أبوظبي بالتزامن مع هذا المعرض وكجزء من قوات التحالف المتواجدة فى الخليج, وأشار الى أن السفينة الحربية نوتنجهام لعبت دورا هاما فى مساندة الجهود الدبلوماسية لحل الازمة العراقية وذلك بتهديد حقيقى باستعمال القوة. وقال الوزير البريطانى ان حكومته تعمل من أجل أن تفى بالتزاماتها فى اتفاقيات السلام فى الشرق الاوسط موضحا ان (عدم حصول أى تقدم فى عملية السلام قد أدى الى اهتمام كبير لدى بريطانيا وعدة دول أخرى وان مبادرة الاتحاد الاوروبى التى تقودها بريطانيا تستهدف تحريك عملية السلام مرة أخرى وضمان أن تدرك اسرائيل والدول الاخرى فى منطقة الشرق الاوسط ان المسئولية تقع عليها فى تحقيق الامن فى المنطقة) . ونفى الوزير البريطانى ان تكون الولايات المتحدة هى التى ترسم السياسة البريطانية موضحا ان لندن تسعى الى التوازن فى نهجها من خلال التشدد مع صدام حسين من جهة والتشدد مع اسرائيل لاعادة عملية السلام الى مسارها من جهة أخرى وقال (لقد انتقدنا نتانياهو ولهذا هاجم وزير الخارجية روبين كوك فى بيانه أمس) . وأضاف ان قوات بلاده أرسلت الى الخليج خلال الازمة الاخيرة ليس تضامنا مع الولايات المتحدة فقط وانما لاننا نعتقد ان ذلك هو الشىء الصحيح وقال ان بريطانيا قد تدرس تخفيف وجودها العسكرى فى الخليج العربى عندما تقتنع ان العراق يسمح لمفتشى الامم المتحدة بالعمل بحرية. ــ وام لدى استقبال سموه لرئيس الاركان الاردني لدى استقبال سموه لوزير الدفاع البريطاني

تعليقات

تعليقات