استبقت تصويت البرلمان على حجب الثقة: استقالة جماعية للحكومة الكويتية توقع خروج وزير الإعلام من التشكيل الجديد

استبقت الحكومة الكويتية تصويت مجلس الامة غدا على حجب الثقة عن وزير الاعلام الشيخ سعود ناصر الصباح بتقديم استقالة جماعية امس إلى ولي العهد رئيس الوزراء الشيخ سعد العبدالله. واعلن ناصر الروضان وزير المالية نائب رئيس الوزراء لشؤون المجلس ان الحكومة عقدت اجتماعا استثنائيا برئاسة ولي العهد ناقشت خلاله السبل الكفيلة لتوفير المناخ الافضل للعمل السياسي وتكريس الاهتمام بقضايا الوطن والمواطن. وقال ان الوزراء وضعوا استقالاتهم تحت تصرف ولي العهد تمكينا لهم لاتخاذ ما يراه مناسبا. وتقول مصادر نيابية التقت ولي العهد رئيس الوزراء امس ان الشيخ سعد العبدالله حاول حثهم على تجاوز الموضوع ووضع حل وسط لكنهم ابلغوه ان اقل ما يرضيهم هو استقالة وزير الاعلام الشيخ سعود الصباح. وكان نواب محسوبون على التيار الاسلامي بمجلس الامة قد تقدموا بطلب طرح الثقة واستجواب لوزير الاعلام الشيخ سعود الصباح احد افراد الاسرة الحاكمة, وحظوا بتأييد واسع بين اعضاء مجلس الامة (30 نائبا) حول تجاوز الوزير بالسماح بتداول كتب وبيعها بمعرض الكتاب العربي في الكويت في نوفمبر 1997 قيل انها تحتوي على سب وتجريح للذات الالهية وتطاول على الرسول صلى الله عليه وسلم, وعلى العقيدة الاسلامية وكذلك تحتوي على عبارات جنسية. وابلغ النواب ولي العهد انه لا رجعة عن طرح الثقة طالما بقي وزير الاعلام في الحكومة. وحسب نص الدستور فان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء يقوم برفع استقالته الى امير الكويت للنظر فيها وهي الحكومة التي شكلها في اكتوبر 1996. وتقول مصادر برلمانية انه ينتظر حسب نص الدستور ان يكلف امير الكويت ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد بتشكيل حكومة جديدة في مدة لا تتجاوز الاسبوعين وانه ينتظر ان يخرج منها وزير الاعلام سعود الصباح وبعض الوزراء المحسوبين على التيار الاسلامي من اعضاء مجلس الامة كما انها سوف تظم تكنوقراطيين واساتذة جامعة وبعض المحسوبين على التيار الليبرالي. الكويت ـ انور الياسين

تعليقات

تعليقات