الصحاف طالب واشنطن بعدم تخريب الاتفاق: الكونجرس يدعو لملاحقة صدام كمجرم حرب والبنتاجون يخشى عملا إرهابيا

في خطوة كشفت عن احباط امريكي تجاه الايقاع بالرئيس العراقي قرر مجلس الشيوخ الامريكي باجماع اعضائه الــ (93) ملاحقة صدام حسين كمجرم حرب وحث الرئيس بيل كلينتون بالتعاون مع الامم المتحدة على تشكيل لجنة لمحاكمته والمطالبة بسجنه او اعدامه حسبما حدد القرار الامريكي. واعتبر السيناريو الجمهوري ايرلين سبيكتور مقدم مشروع القرار وهو غير ملزم ومجرد خطوة رمزية تكسب الولايات المتحدة ارضية معنوية في موقفها تجاه العراق فيما اكد ترينت لوت زعيم الاغلبية الجمهورية عدم الاكتفاء بالقرار والسعي لزيادة العقوبات المفروضة على الشعب العراقي وزيادة الدعم المالي لاذاعة (صوت العراق الحر) السرية المعارضة وتمويل العمليات السرية ضد الرئيس العراقي لان سياسة الاحتواء لم تحقق مانريده. وفي نفس السياق وصلت الحاملة الامريكية جون ستينيس لتحل محل الحاملة (جورج واشنطن) وشددت وزارة الدفاع الامريكية الاجراءات الامنية على مبنى البنتاجون بعد ان تلقت تهديدات بعمل ارهابي وفقا لمعلومات حصل عليها مكتب التحقيقات الفيدرالي. وفي نيويورك توجه محمد سعيد الصحاف وزير الخارجية العراقي بنداء الى الولايات المتحدة الامريكية بالا تخرب مذكرة التفاهم الموقعة مع كوفي عنان السكرتير العام للامم المتحدة مجددا تعهد بغداد باحترامها نصا وروحا. ويواصل عنان اتصالاته لترسيخ الاتفاق ويقوم بزيارة لكل من روسيا والصين وبريطانيا خلال الفترة من 29 مارس الحالي الى 4 ابريل المقبل. فيما كشف ريتشارد باتلر عن ارساله فريقا خاصا مزودا بمعدات تكنولوجية للكشف عن الرؤوس الكيماوية والبيولوجية التي تزود بها الصواريخ العراقية وفي العاصمة الأمريكية واشنطن اتخذ مجلس الشيوخ قرارا بالاجماع لملاحقة الرئيس العراقي كمجرم حرب وحث الأمم المتحدة على تشكيل لجنة دولية لمحاكمته على جرائمه التي تشمل استخدام الاسلحة الكيماوية ضد شعبه في الداخل وخصومه في الخارج وخصوصا اسرائيل. ودعا القرار وهو غير ملزم ولكنه يعبر عن رأي مجلس الشيوخ حول موضوع معين, الرئيس بيل كلينتون الى العمل بالتعاون مع الأمم المتحدة, لتشكيل محكمة دولية شبيهة بالمحاكم التي تم انشاؤها بعد الحرب العالمية الثانية او التي انشئت مؤخرا بشأن البوسنة ورواندا, وذلك لاحالة الرئيس العراقي امامها. ويدعو النص بالتحديد الى انشاء (محكمة دولية هدفها اتهام وادانة واعتقال صدام حسين وغيره من القادة العراقيين المسؤولين عن جرائم ضد الانسانية وعن عمليات ابادة وانتهاكات اخرى للقانون الدولي) . وتم اعتماد هذا القرار بـ 93 صوتا بدون معارضة اي عضو فيما امتنع سبعة اعضاء من المشاركة في عملية التصويت. وقال السيناتور ترينت لوت زعيم الأغلبية الجمهورية وأحد أبرز منتقدي الاتفاق مع العراق الذي حال دون توجيه ضربة عسكرية انه لن يكتفي بالقرار بل سيسعى لزيادة الدعم المالي لاذاعة (صوت العراق الحر) السرية وتمويل العمليات السرية لملاحقة صدام واعتقاله مؤكدا ان سياسة الاحتواء لم تحقق الاهداف التي تريدها واشنطن. وقال متحدث باسم القوات البحرية الامريكية ان احدث حاملة طائرات امريكية هي (جون ستينيس) قد وصلت منطقة الخليج لتحل بدل الحاملة (جورج واشنطن) التي كانت تقوم بدوريات في المنطقة. وابلغ المتحدث وكالة الانباء الكويتية ان سفينتين حربيتين كانتا قد وصلتا المنطقة قبل الحاملة (جون ستينيس) هما المدمرة (كول) والطراد (جان جاسينتو) المجهز بانظمة اطلاق صواريخ (كروز) الموجهة. وكانت الحاملة جون ستينيس التي اطلق عليها اسم سناتور امريكي عمل في لجنة الخدمات المسلحة لدى مجلس الشيوخ قد غادرت ميناء نورفوك الامريكي في 27 فبراير الماضي ووصلت منطقة الخليج يوم الاربعاء الماضي. وقال المتحدث الامريكي ان اجمالي عدد الجنود والضباط الجويين وافراد الطاقم العاملين في حاملة الطائرات الجديدة يبلغ 6200 شخص. واشار الى ان الحاملة جورج واشنطن ستغادر منطقة الخليج غدا وتصل ميناء نورفوك في الثالث من ابريل المقبل. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية كينيث بيكون امس انه تقرر رفع الاحتياطات الامنية درجة واحدة فى مبنى البنتاجون موضحا أن المعلومات تفيد بأن هناك تهديدا بشن عمل ارهابي يقتصر على مبنى البنتاجون) . وذكرت مصادر البنتاجون أنه بدلا من اللافتات التى تحمل علامة (مستوى التهديد عادي) حملت اللافتات التحذيرية فى المبنى امس (مستوى التهديد الفا) . وقال مصدر أمريكى أن المستوى الفا يعنى وجود تهديد عام باحتمال وقوع عمل ارهابى ضد المنشآت والمبانى والاشخاص في ضوء ان هذه الاعمال يصعب التنبؤ بها) . وأوضح المتحدث الامريكى ان رفع درجة الامن (خطوة جاءت لحماية المبنى والعاملين فيه وتوقع ان يستمر التشديد الامنى حتى مطلع الاسبوع الحالي. وشملت الاحتياطات الامنية المشددة زيادة عدد حرس القوات الخاصة وسيارات الامن وعملاء الامن وتدقيقا اكثر فى السيارات حيث تحيط بالمبنى الضخم ساحة تزيد على مائة فدان لوقوف السيارات كما تم ايقاف بعض الجولات السياحية للمواطنين فى المبنى. ورفض المتحدث الامريكى التكهن بمصدرالتهديدات واذا كانت من جهة اجنبية من عدمه. وأكد وزير الخارجية العراقي الليلة قبل الماضية ان العراق يحترم تعهده بالسماح لمفتشي الامم المتحدة بدخول جميع مواقعه لكن يتعين على واشنطن الا (تخرب) الاتفاق المبرم مع الامم المتحدة كما قال. وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس في اعقاب مناقشات استمرت اربعة ايام في نيويورك كرر الصحاف ان بلاده لا تملك اسلحة دمار شامل يبحث عنها مفتشو الامم المتحدة واعرب عن ثقته بان اللجنة الخاصة (يونيسكوم) (ستتوصل الى النتيحة نفسها) مما سيتيح رفع الحظر المفروض على العراق منذ سبع سنوات. واضاف الصحاف انه ابلغ اعضاء مجلس الامن بان بغداد (تحترم مذكرة التفاهم الموقعة مع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان نصا وروحا) . وقال ان (ما نطلبه هو ألا يخرب الطرف الاخر هذا الاتفاق) . وردا على سؤال عما اذا كان هذا الطلب موجها الى (يونيسكوم) اجاب الصحاف (اني اتوجه الى الولايات المتحدة الامريكية. فإذا بقيت مستقيمة لا يحصل شيء. وسيكون جميع الاطراف راضين ويمكن ان يتم العمل بلا عوائق) . ويقوم السكرتير العام للامم المتحدة بجولة خلال الفترة من 29 مارس الى 4 ابريل المقبل يزور خلالها كلا من روسيا والصين وبريطانيا لبحث الاتفاق الذى وقعه مع العراق فى الشهر الماضى بشأن عمليات التفتيش غير المشروطة على الاسلحة. ونقلت وكالة انباء كيودو اليابانية عن متحدث باسم عنان أن جولة السكرتير العام فى الدول الثلاث دائمة العضوية فى مجلس الامن تأتى عقب زيارته لفرنسا قبل وبعد ابرامه الاتفاق فى بغداد فى 23 فبراير الماضى ومحادثاته مع الرئيس الامريكى بيل كلينتون فى واشنطن الاربعاء الماضي. واعلن ريتشارد باتلر انه ارسل فريقا خاصا للتفتيش عن اسلحة العراق الكيماوية والبيولوجية مزودا بأجهزة تكنولوجية حديثة واوضح في مقابلة مع تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية ان الفريق بدأ عمله منذ أيام ويواصل مهامه للكشف عن الرؤوس المزودة بأسلحة كيماوية ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات