بموافقة رجال الدين : إيران تسمح للنساء بلعب كرة القدم

ذكرت مجلة (إتيلات هافتيجي) الاسبوعية في عددها الصادر امس أن كبار رجال الدين الايرانيين وافقوا على السماح للنساء بلعب مباريات كرة قدم في جمهورية إيران الاسلامية التي كانت تحظر ممارسة تلك الرياضة عليهن. ونقلت المجلة عن خبيرات في الرياضة قولهن إنه ابتداء من شهر مايو المقبل سيتم تشكيل أربعة فرق نسائية كما سيتم اتخاذ الترتيبات اللازمة لارسال النساء إلى الخارج لحضور دورات للتدريب والتحكيم. وفي رد على سؤال حول ما إذا كانت ممارسة النساء للعبة كرة القدم ممكنة في إيران قال رجل الدين الايراني البارز اسمه صانعي (ان ممارسة النساء للعبة كرة القدم مسموح به ـ بشرط ألا يكون بين المتفرجين رجال) . وفي إشارة إلى الذين يعارضون ممارسة النساء للرياضة في إيران قال صانعي (لا يحق لاحد أن يزعجهن تحت أي ظرف من الظروف) . كما صرح رجل دين آخر بارز في مدينة قم للمجلة أنه يمكن للنساء ممارسة كرة القدم (في حدودها) أي أمام جمهور من النساء فقط. ويذكر ان قضية ممارسة النساء للرياضة كانت محل جدل في ايران منذ سنوات عديدة وكانت الناشطات مثل فايزة هاشمي ابنة الرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني يبحثن عن سبل لجعل تلك القضية قانونية. والمعروف أن كرة القدم هي أكثر الرياضات شعبية في إيران وأن اشتراك الفريق الوطني الايراني في مباريات كأس العالم التي ستجري في فرنسا قد نشر من شعبية تلك الرياضة حتى بين النساء. وفي الاحتفال الذي أقيم للفريق الايراني الوطني لكرة القدم بمناسبة تأهله لكأس العالم في نوفمبر الماضي والذي أقيم في ملعب الحرية في طهران تمكنت حوالي 2000 امرأة من دخول الاستاد رغم الجهود التي بذلها رجال الشرطة لمنعهن. ويذكر أنه بعد قيام الثورة عام 1979 حظر على النساء حضور أي حدث رياضي خاصة في ملاعب كرة القدم. ــ د.ب.أ

تعليقات

تعليقات