لدفع التقارب المصري السوداني: لقاء متوقع بين الترابي وسرور في صنعاء

أعربت مصادر برلمانية ودبلوماسية عربية عن أملها في تحقيق مزيد من خطوات الانفراج في العلاقات المصرية السودانية أثناء مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الذي يعقد في صنعاء الاثنين المقبل لمدة ثلاثة أيام. وتترقب الدوائر البرلمانية العربية رئاسة الدكتور حسن الترابي رئيس المجلس الوطني السوداني لوفد بلاده الى هذه الاجتماعات , بعد تغيبه عن الاجتماعين السابقين اللذين عقدا بالقاهرة والاقصر في مصر. وتشير المصادر الى توقعات بحدوث لقاء بين الترابي ونظيره المصري الدكتور فتحي سرور على هامش اجتماعات صنعاء. كما سيساهم في ازالة الجليد الذي يكتسي علاقات مصر بالترابي. وكانت مصر قد أشارت في فترات سابقة للترابي باعتباره ركيزة لتصاعد الخلافات بين القاهرة والخرطوم خاصة بعد حادث محاولة الاغتيال التي تعرض لها الرئيس المصري حسني مبارك في اديس ابابا نتيجة لتصريحات نقلت عنه بتهديد مصر مباشرة في حقوقها في مياه النيل. واستندت الدوائر البرلمانية في امكانية تحقيق هذا اللقاء الى بوادر الانفراج الهائلة التي تحققت على صعيد تطبيع العلاقات المصرية ــ السودانية من خلال الجولات المكوكية التي قام بها الزبير محمد صالح النائب الاول للرئيس السوداني قبل أن يلقى حتفه في حادث الطائرة الشهر الماضي اضافة الى ما يؤكده المسؤولون السودانيون على مختلف المستويات من ان كافة الملفات الخلافية بما فيها الملف الامني في طريقها الى الحل والاتفاق. وانه لا عودة الى الوراء ابدا.. اضافة الى جهود مصر التي بدأت تبرز على صعيد مساعيها لاستعادة العلاقات الطبيعية بين السودان وجيرانها من الدول الافريقية او على طريق تحقيق المصالحة السودانية الداخلية.

تعليقات

تعليقات