تحركات محمومة للحكومة والنواب بالكويت قبل جلسة طرح الثقة بوزير الاعلام - البيان

تحركات محمومة للحكومة والنواب بالكويت قبل جلسة طرح الثقة بوزير الاعلام

عقد مجلس الوزراء الكويتي جلسة طارئة رتب فيها أوراقه ودرس تحركاته المستقبلية على ضوء الجلسة العاصفة التي عقدها البرلمان لاستجواب وزير الاعلام الشيخ سعود ناصر الصباح وما تمخض عنها من تحديد الثلاثاء المقبل موعدا لطرح التصويت بحجب الثقة عن الوزير . وفيما اعتبرت الحكومة انضمام بعض النواب الى كتلة التيار الاسلامي في الدعوة لاقالة الوزير انقلابا مفاجئا ضدها. سعى اعضاء آخرون بالبرلمان الى التهدئة امام التهديدات المبطنة التي اطلقها ولي العهد ورئيس الحكومة الشيخ سعد العبد الله الصباح بجلسة الاستجواب وفسرت على انها قد تعني حل البرلمان. وسط هذا كله تترقب الاوساط السياسية بالكويت الخطوة التالية ولكلا الطرفين مع انطلاق سباق محموم للتحرك قبل جلسة حجب الثقة (الثلاثاء) المقبل. من جانبها تسعى الكتلة المؤيدة لاقالة الوزير الى حشد الاصوات باجراء اتصالات جانبيه مع باقي الاعضاء لاقناعها بسلامة موقفها. وكانت الأزمة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية بالكويت وصلت ذروتها امس الاول بجلسة مجلس الامة لاستجواب وزير الاعلام الشيخ (سعود) ناصر الصباح على خلفية عرض كتب ممنوعة بالمعرض العربي للكتاب الذي استضافته الكويت في شهر نوفمبر الماضي مما أثار ثائرة التيار الاسلامي بمجلس الامة وطالب باقالة الوزير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات