الامارات والكويت في وضع أفضل: ارتفاع أسعار خام برنت 20 سنتا - البيان

الامارات والكويت في وضع أفضل: ارتفاع أسعار خام برنت 20 سنتا

ارتفع سعر خام مزيج برنت امس 20 سنتا في بورصة البترول الدولي, وقالت وكالة الطاقة الدولية ان الطلب على البنزين في الولايات المتحدة يشكل نقطة مضيئة وسط التطورات النفطية الاخيرة, فيما أكد د. محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز العماني لـ (البيان) ان وتيرة المشاورات قد تصاعدت بين دول مجلس التعاون الخليجي والدول المنتجة للنفط من خارج اوبك للتحرك باتجاه دعم الأسعار, وبالمقابل أكدت فنزويلا معارضتها لنظام الحصص, وان كانت قد نفت اتجاهها للانسحاب من أوبك. فقد فتح سعر برنت في عقود ابريل أمس مرتفعا عشرة سنتات الى 08ر13 دولارا للبرميل. وفي الساعة 1058 بلغ 18ر13 دولارا للبرميل بارتفاع 20 سنتا, وذلك بعد ان تراجع 61 سنتا أمس الاول وأغلق على 98ر12 دولارا مسجلا مستوى لم يحدث منذ تسع سنوات. وارتفع سعر السولار في عقود مارس 50ر1 دولار الى 50ر125 دولارا للطن. وفي غضون ذلك قالت وكالة الطاقة الدولية امس ان الطلب على البنزين في الولايات المتحدة قد يكون النقطة المضيئة وسط تشاؤم يحيط بمستقبل الطلب على النفط . وأوضحت الوكالة في احدث تقرير شهري عن سوق النفط أن رخص الاسعار قد يعيد السائقين الامريكيين لممارسة نشاطهم ويرفع الطلب على البنزين رغم هبوط الطلب العالمي على النفط. وتابعت ان توقعات الطلب على الوقود في الولايات المتحدة (تحسنت) ومن المتوقع زيادة الواردات هذا العام مما يؤدي الى انخفاض أسعار التجزئة. وأفادت أن الطلب العالمي على النفط هذا العام انخفض 190 الف برميل يوميا مقارنة مع تقرير الشهر الماضي. وقالت الوكالة في تقريرها امس ان انتاج اوبك من النفط الخام زاد 700 الف برميل يوميا في فبراير الماضي الى 28.84 مليون برميل في اليوم. وعلى حين اكد وزير النفط العماني في حديث خاص لــ (البيان) ان بلاده لن ترفع انتاجها من النفط بمواجهة انخفاض الاسعار وذكر مصدر خليجي ان انتاج السعودية من النفط الخام بلغ 8.70 ملايين برميل يوميا في فبراير الماضي, بعد ان كان 8.63 ملايين برميل يوميا في يناير. وتنبأ مركز دراسات الطاقة العالمي في لندن بان تنخفض عائدات النفط السعودية الى 10.2 مليارات دولار في الربع الاول من هذا العام عن 12.6 مليارا في الربع الاخير من العام الماضي. غير ان الاقتصاديين لاحظوا ان بعض دول الخليج في وضع افضل من غيرها, بسبب قلة حجم الدين والاصول الاجنبية الضخمة التي تمتلكها ويعتقد ان الامارات والكويت في وضع اكثر راحة من عمان والبحرين وقطر على سبيل المثال. وعلى حين اعلن متحدث باسم الاوبك مجددا ان اجتماع المنظمة المقرر في 16 مارس الحالي سيقتصر على وزراء النفط في الدول الاعضاء في لجنة المراقبة وبحضور الرئىس الحالي لها ولن يكون اجتماعا موسعا او وزاريا استثنائيا اكدت فنزويلا اعتراضها على نظام الحصص, وان كانت قد نفت عزمها الانسحاب من الاوبك. وقال مجويل انجيل بوريلي ريفاس وزير خارجية فنزويلا ان بلاده تعارض نظام الحصص الذي تتبعه الاوبك ولكنه اضاف (اننا نحتاج لاسباب قوية جدا لكي نفكر في الانسحاب) . مسقط ـ العواصم ـ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات